• إقامة الجمعة في الصحراء

    نود الإفادة بأن اللجنة الوطنية سوف تقيم مخيمًا ربيعيًا لأهالي الأسرى ضمن الأنشطة الاجتماعية والترويحية والترفيهية التي تهدف إلى التخفيف عن كاهلهم في ظل غياب أبنائهم، ويقع مكان المنتزه ضمن مشروع تحريج الصليبية على الدائري السادس.

    وانطلاقًا من التعاون الوثيق بين اللجنة الوطنية ووزارتكم الموقرة، فإننا نأمل التفضل بالموافقة على إقامة صلاة الجمعة في موقع المخيم بتاريخ 28/1/2000، وترشيح أحد الأئمة في وزارتكم الموقرة للخطبة وإمامة المصلين، علمًا بأنه لدينا خيمة ملكية تسع لستمائة مصل.

    شاكرين ومقدرين تعاونكم معنا.

    ذهب الفقهاء إلى أن من شرط وجوب وصحة صلاة الجمعة، أن تقام في مكان يستوطنه من تنعقد بهم الجمعة، ولا يرحلون عنه.

    وعلى ذلك: فلا تجب الجمعة على هذه الجماعة المسئول عنها إذا وُجِدَتْ في هذا المكان المستفتي عنه، ولا تصح الجمعة منهم فيه.

    والمشاركون في هذا المخيم مخَّيرون بين الذهاب لصلاة الجمعة في أقرب مسجد، وبين صلاة الظهر في مكانهم، ولا بأس من إلقاء بعض الدروس والمواعظ التي تبصر الناس بشئون دينهم ودنياهم أثناء إقامة هذا المخيم.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4894 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة