• إقامة السجناء صلاة الجمعة في العنابر

    نود من الإخوة الشيوخ بيان حكم الشرع في إقامة صلاة الجمعة في السجن في غير المسجد المخصص للصلاة، حيث إن إدارة السجن تمنع السجناء الخروج من العنابر، مما يضطر السجناء إلى إقامتها في داخل العنبر وفي الممرات، فهل تصح الصلاة أم تسقط صلاة الجمعة عنا؟ علمًا بأن الإخوة في السجن يتحرجون من تركها، كما وجدوا فوائد لا تحصى من خلال إقامة شعيرة الجمعة في داخل العنابر، أفتونا مأجورين.

    - اطلعت اللجنة على الفتوى الواردة في المحضر (3ع/87) الفقرة (2) المتعلقة بصلاة الجمعة للسجينات.

    - ثم تم الاتصال تلفونيًا من قبل السيد رئيس القطاع (المقرر) مع السيد عبد العزيز الوكيل المساعد للشئون الثقافية، حيث تتبعه مسئولية الوعظ في السجن فأفاد بأن أعداد السجناء كبيرة، وإدارة السجون لا تريد لأصحاب الجرائم المختلفة أن يختلطوا بغيرهم، لإحكام السيطرة.

    ثم تم الاتصال تلفونيًا أيضًا بالسيد العقيد حسين فأفاد بأن المنع بسببين:

    الأول: أن المسجد صغير لا يتسع لكل السجناء.

    الثاني: لدواعٍ أمنية، حيث لا نريد الاختلاط بين السجناء، خاصة المحكومين بالمخدرات، والعنبر يتسع لـ 200-300 سجين، ونحن لا نمنعهم من الصلاة فيه.
     

    لا مانع من إقامة صلاة الجمعة في داخل عنابر السجن، ممن تنعقد بهم الجمعة، إذا أذن ولي الأمر لهم بإقامتها، وفي حدود الضوابط التي يضعها المسئولون لحفظ الأمن داخل السجن، وإذا لم تتوفر هذه الضوابط، فلا تجب عليهم صلاة الجمعة، ويصلون الظهر.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4897 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة