• الإنفاق على الأبحاث العلمية من الزكاة

    برجاء إفادتنا عن مدى أحقية الشخص -الذي يعمل في مجال تحضير الأبحاث العلمية بهدف الحصول على براءات الاختراع من دول مختلفة- في الصرف على تكاليف هذه الأبحاث من زكاة مال الأفراد الشركات أم لا؟

    إذا كانت الأمة الإسلامية تفتقر إلى البحوث العلمية المستفتي عنها، وهي بحوث تفيد المسلمين في تقوية شوكتهم أمام أعدائهم، كبحوث الذرة مثلًا، أو كانت تفيد المسلمين في تحصينهم ضد مرض خطير يهدد حياتهم ويضعفهم أمام عدوهم، أو كانت تساهم في تفنيد التيارات الفكرية المعادية للإسلام، وكذلك كل ما يفيد المسلمين ويقويهم ويحقق لهم النصر على أعدائهم، فهي كلها في سبيل الله، وتدخل تحت هذا المصرف الذي هو أحد المصارف الثمانية للزكاة التي نصت عليها الآية الكريمة: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾ [التوبة: 60].

    ويجوز دفع الزكاة لمن يقوم بها.

    أما البحوث التي تخدم قضية خاصة تفيد الشخص نفسه في مجاله الوظيفي، ولا تفيد في تقوية المسلمين على أعدائهم، فلا يجوز دفع الزكاة للقائمين بها لخروجها عن مصارف الزكاة، إلا أن يكون الباحث فقيرًا فيعطى من مصرف الفقراء.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4910 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة