• حج من يعمل بالبنوك الربوية

    أنا مصري مقيم بدولة الكويت، وأعمل بأحد البنوك الربوية، وقد حاولت البحث عن عمل آخر فلم أجد، ومعظم الأعمال تشترط أن يكون المتقدم كويتيًا، أو من دول مجلس التعاون الخليجي، وإذا وجدت وظيفة تحتاج إلى وساطة، وأنا متزوج وأعول أسرتي في بلدي، وكذلك أساعد والدتي.

    وكما تعلمون فالعمل في البنوك حرام، فأرجو التكرم بالرد على أسئلتي الآتية لأنني في حيرة وتفكير دائم والله يعلم بذلك وهي:

    1- هل أترك العمل وأنتظر لحين الحصول على عمل آخر؟

    2- لماذا لا تحول جميع الدول العربية والإسلامية البنوك طبقًا للشريعة الإسلامية، وكما تعلمون فمعظم البنوك في جميع الدول العربية ربوية، فما ذنب العاملين بها إذ لا يوجد عمل وتوجد بطالة؟

    3- قمت بمساعدة والدي ووالدتي بمصاريف الحج من قبل، فهل حجتهم مقبولة أم لا؟ وكذلك قمت أنا بأداء الفريضة فهل هي مقبولة أم لا؟ وينطبق علينا مأكلنا حرام ومشربنا؟

    4- هل ينطبق علينا حكم المضطر في عملنا أم لا؟ أفيدوني جزاكم الله عنا خير الجزاء.
     

    1- الربا حرام شرعًا على الآخذ والمعطي والشاهد والكاتب، لحديث ابن مسعود قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «لَعَنَ اللَّهُ آكِلَ الرِّبَا، وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ، وَكَاتِبَهُ» رواه أبو داود.

    وعليه فإن العامل في البنوك الربوية عليه أن يسعى إلى العمل في مكان آخر يباشر الأغراض المشروعة فيه، ولو بأجر أقل، فإن لم يجد وكان مضطرًا إلى البقاء في هذا العمل وأنه إن تركه سيصيبه ضرر بالغ نظرًا لتعذر وجود ما يسد به حاجته وحاجات أسرته الأساسية، فإنه في هذه الحالة يرخص له في الاستمرار في عمله إلى أن يتيسر له العمل في مكان آخر لا يباشر نشاطًا غير مشروع.

    2- هذه أمنية لنا ولكل مسلم ونسأل الله تعالى أن تتحقق.

    3- حج والدك ووالدتك صحيح إن شاء الله تعالى ما دام مستوفيًا أركانه وشروطه.

    4- حجك صحيح أيضًا ولا شيء فيه إن شاء الله تعالى ما دام مستوفيًا لشروطه وأركانه.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4935 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات