• التأمين التجاري ضد الأضرار الجسدية أو المادية أو الوفاة

    إلحاقًا بموضوع التأمين على العاملين لدى شركتنا واستكمالًا للمقابلة التي تمت بين سيادتكم وممثل الشركة، وتأكيدًا على بعض النقاط التي أثيرت أثناء المقابلة فإننا نتشرف بتوضيح التالي:

    أولًا: إن تكاليف وثيقة التأمين التكافلية سوف يتم دفعها بالكامل من قبل الشركة، دون أية التزامات تجاه العاملين في الوقت الحالي أو مستقبلًا.

    ثانيًا: إن الوثيقة التي بين أيديكم تغطي جميع العاملين أثناء ساعات العمل وكذلك خارج ساعات العمل في حالات الإصابة والوفاة.

    ثالثًا: إنه وبمجرد الحصول على موافقتكم سيتم الإعلان عنها لجميع العاملين كإحدى المزايا التي توفرها الشركة لهم خلال فترة عملهم معنا، وسوف يتم إدراجها ضمن سياسة الشركة.

    رابعًا: إنه في حالة وفاة العامل فإن الشركة هي التي ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات مع شركة التأمين للحصول على مستحقاته وضمان إرسالها إلى ذويه، شريطة أن تقوم أسرته بتوفير المستندات المطلوبة والمذكورة في الوثيقة.

    إن هدف الشركة الأساسي من هذا العمل هو توطيد العلاقة بينها وبين جميع العاملين، ومحاولة مساعدتهم في حالات العجز والمرض الذي يمنعهم من مزاولة أي عمل، ومساعدة أسرهم بالقدر الكافي الذي يسمح لهم بحياة كريمة في حالة وفاة عائلهم، والشركة لا تنتظر جزاءً ولا شكورًا وإنما هو عمل لوجه الله العلي القدير.

    وجزاكم الله خيرًا.
     

    هذا العقد يتضمن نوعًا من أنواع التأمين التجاري، والتأمين التجاري ضد الأضرار الجسدية أو المادية أو الوفاة من الأمور المستجدة نسبيًا، وقد اختلف الفقهاء المعاصرون فيه على أقوال، والذي رجحته اللجنة القول بإباحة التأمين ضد الأضرار الجسدية والمادية، بشرط أن لا يزيد التعويض فيه عن الضرر الفعلي -ويستأنس في ذلك بالدية الشرعية- وأن لا يدخله الربا، أما التأمين على الحياة فلا يجوز.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5067 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات