• دفع الصدقة في مشروع ملاجئ للأسماك في البحر

    إن نسبة 98% من الجزء الخاص بالمياه الإقليمية الكويتية في الخليج هي عبارة عن صحراء قاحلة لا يسكنها سوى أنواع قليلة من الكائنات البحرية التي لا تشكل أي أهمية غذائية، لذلك قام النادي العلمي -ممثلًا بفريق الغوص الكويتي- بإعادة إحياء وإعمار القيعان البحرية، بوضع مجسمات اصطناعية مصممة بطريقة هندسية، وهي عبارة عن ملاجئ للأسماك والأحياء البحرية والمرجان والمزروعات المائية، وتعتبر ملاذًا آمنًا لملايين البيض واليرقات والأسماك.

    ونظرًا لأهمية ونجاح هذه التجارب التي أشادت بها الجهات العلمية البيئية بدولة الكويت والأمم المتحدة، باعتبارها الطريقة المثلى لتعويض ما فقدته الكويت من ثروة سمكية خلال خمس سنوات في سنة واحدة إذا ما استطاعت تنفيذ هذه المشاريع في مياهها الإقليمية، فلدينا بعض الاستفسارات الشرعية التي تتعلق بالموضوع على النحو التالي:

    1- ما حكم الشرع لمن يقوم بالتبرع لإنشاء مستعمرة سمكية لتحويل القاع البحري من صحراء إلى مستعمرة للأحياء البحرية وتنمية الثروة السمكية؟

    2- هل يعتبر المال المتبرع به للمشروع من الصدقة الجارية يؤجر فيه كلما تم الاصطياد من هذه المستعمرات والاستفادة من خيراتها، حيث بقاء هذه المستعمرات يظل لمئات السنين؟ راجين إفادتنا، أفادكم الله، وجزاكم الله عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.
     

    التبرع لهذا المشروع الذي يعم نفعه ولا يضر أحدًا -كما فهم من الاستفتاء- هو من إعمار الأرض المطلوب شرعًا، وتبرع مثاب عليه إن شاء الله تعالى، ومساهمة خيرة في أمر نافع، ويثاب صاحبه عليه وكل من ساهم فيه بمال أو خبرة أو رأي ومشورة أو غير ذلك، إن شاء الله تعالى، ما دام نفعه للناس مستمرًا، على أن يتم ذلك من التبرعات والصدقات النافلة، كما يجوز الوقف عليه، ولا يجوز الصرف على هذا المشروع من أموال الزكاة، لأن الزكاة محصورة بمصارف ثمانية، لا يزاد عليها، وليس ذلك منها.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5267 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة