• صلاة المعذور ‏

    لديَّ غازات بطريقة أكثر من الطبيعية، مشكلتي هي أنه مع بداية الوضوء لا بد وأن تظهر، وأعتقد ‏أن سبب ذلك هو شدة انفعالي العصبي من الخوف على نقض الوضوء، ولهذا فأعيد الوضوء، ‏وأحيانًا الوضوء والصلاة كثيرًا. والغريب أن هذه الغازات تقل بمجرد أن أنهي الصلاة، وتنعدم ‏لفترات قد تطول إلى ساعات. المشكلة هي أنني لا أستطيع حبسها في أثناء الوضوء والصلاة ومدة ‏صلاة الجمعة. ما الحكم في ذلك على الرغم من قلة الغازات في غير أوقات الوضوء والصلاة.
     

    هذا الشخص يعتبر معذورًا لملازمة الحدث له في صلاته، وعليه أن يتوضأ لكل وقت، ويصلي ‏بوضوئه ما شاء من الفرائض والنوافل، حتى وإن خرج الحدث منه أثناءه، فإذا خرج الوقت توضأ ‏للوقت الثاني، ‏ وتنصح اللجنة المستفتي بعرض نفسه على الأطباء المتخصصين لمعالجة هذا الأمر.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5879 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات