• طلاق كنائي عن طريق الفاكس ‏

    لقد طلقت زوجتي مرتين: ‏

    المرة الأولى: طلقت زوجتي في المحكمة، وراجعتها في العدة وفي المحكمة.

    ‏ المرة الثانية: طلقتها على قناعة كاملة، وهناك فاكس مرفق في السؤال وأرجو تزويدي بحكمه ‏الشرعي، هل يعتبر طلاقًا؟ وهذا نص الفاكس: ‏ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: لقد فكرت طويلًا بموضوع زواجي مع سعاد فوجدت بأنه من الأفضل أن ننفصل، خاصة وأن ‏الأطفال ما زالوا صغارًا، ولم نستطع حتى بعد إنجاب الأطفال أن ننسجم، لذا بعد أن فكرت ‏واستخرت الله تعالى قررت الانفصال لأن هذا القرار في صالحنا وصالح الأطفال حتى لا ينشؤوا ‏في جو مليء بالتوتر، كذلك أرجو تزويدي برصيد الحساب عبر الفاكس حتى أحول النفقة عن ‏طريق البنك، وأرجو أن يجد الأطفال كل عناية، وأتمنى أن توصيها بعدم ذمي أمامهم، لأن ما ‏حصل ليس ذنبي كما أتمنى أن ما حصل لا يغير من علاقتنا لأنكم ما زلتم كالأهل.

    ‏ ثم دخل المستفتي إلى اللجنة وأفاد أنه قال في المرة الثانية بعد أن استخار الله في المسجد: اللهم إني ‏طلقت سعاد، أما الفاكس فكان قبل الطلقة الأولى، ولم يقصد به الطلاق ولكن قصد به أن يكون ‏رسالة لأهل زوجته للتدخل والصلح، وقصد به التوعد بالطلاق، وقد بلغ أهلها بالطلقة الثانية التي ‏كانت منذ أسبوعين، ولم يراجعها، ولا ينوي إرجاعها على الأقل الآن، وذكر والدها أنهم حضروا ‏إلى اللجنة ليعرفوا: هل وقعت طلقتان أم ثلاث؟

    وقع من المستفتي على زوجته بما قال في المرة الأولى طلقة رجعية أولى، وقد ثبتها في المحكمة، ‏وثبت الرجوع بعدها في العدة.

    ‏ وفي المرة الثانية وقع منه على زوجته طلقة رجعية ثانية، فله مراجعتها في العدة، فإن راجعها ‏عادت إليه على طلقة واحدة، وإذا مضت العدة دون مراجعة انقلبت إلى طلقة بائنة بينونة صغرى، ‏وله العقد عليها، فإن عقد عليها عادت إليه على طلقة واحدة، ولا يقع بما جاء في الفاكس المرفق ‏طلاق، لأنه لفظ كنائي لم يقصد به الطلاق.  وقد نصحت اللجنة المستفتي بالتفكير جيدًا في الأمر، وطلبت منه التروي ورأب الصدع ما أمكن.

    ‏والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6088 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة