• الطلاق بقصد التأديب ‏

    كانت ابنتي تحتاج إلى تطعيم، فأخذتها وطعمتها ورجعت إلى البيت وأردت أن تبقى عندي حتى تهدأ، فجاءت زوجتي وأخذتْها مني، وجاء ولدي يريد النوم ‏عندي فجذبتْه وضربتْه، فقلت لها: (لم هذا؟) وجرت مشادة كلامية، وضربتها وقلت لها: (أنت طالق) بعصبية شديدة.  ثم دخل المستفتي إلى اللجنة ووافق كلامه ما جاء في استفتائه، ذاكرًا أن هذا كان أول طلاق، وأنه كان عارفًا أن ما تلفظ به هو كلمة الطلاق وكان يقصد بها ‏تأديبها، ولم يحصل من زوجته شتم ولم يراجعها بعد، ووافقته زوجته.
     

    ‏وقع من المستفتي على زوجته بما قال طلقة رجعية أولى، وقد راجعها في العدة أمام اللجنة، فعادت إليه بذلك على طلقتين. وقد نصحتهما اللجنة بتقوى الله عز وجل وبحسن العشرة فيما بينهما امتثالًا لشرع الله عز وجل وحفاظًا على الأسرة ورباط الزوجية، وأهدتهما كتاب: (نحو ‏أسرة مسلمة سعيدة) ونصائح للزوجين.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6109 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات