• نفقة الزوج على زوجته واستئذان الزوج للعمل خارج البيت

    ابنتي متزوجة وهي جامعية وزوجها جامعي، قَبْل الزواج كان يعرف أنها تم تعيينها في وزارة الصحة، ولكن رفضت بسبب أنني أريدها في مدرسة لتعليم ‏النساء. وبعد الزواج عينت في وزارة التربية وفي مدرسة بدلًا من الصحة، ولكن زوجها لا ينفق عليها بسبب أنها موظفة. ‏ وإذا أرادت أن ينفق عليها زوجها فهو يريد منها أن تستقيل من الوظيفة، وينفق عليها بالشهر 40 د. ك فقط، فهل هذا صحيح وهي تستلم راتبها كل شهر بحدود ‏(400) د. ك، وهو قبل الزواج راضٍ ولم يذكر لنا ذلك؟ علمًا بأن زوجها يهددها بالاستقالة من وظيفتها. وهل يجوز لزوجها أن يجبرها على أن تستقيل من وظيفتها وينفق عليها هذا المبلغ (40) د. ك، وهي أيضًا تنفق على طفلها؟ ما حكم الشرع في هذا ‏الموضوع؟ أفيدوني ولكم جزيل الشكر.

    نفقة الزوجة واجبة على زوجها على قدر مَلاءته، لقوله تعالى: ﴿لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا[٧]﴾ [الطلاق: 7]. وتقدير ذلك يعود لاتفاق الزوجين، فإذا اختلفا حدده القاضي. ‏ وعلى الزوجة أن لا تعمل خارج البيت إلا بموافقة زوجها، فإن وافق على ذلك خرجت للعمل، وإلا فعليها الامتناع عن العمل، فإن منعها عن العمل فلم تمتنع ‏عدت ناشزًا وسقطت نفقتها عنه بذلك، فإذا اشترطت عليه في عقد الزواج أن تعمل في وظيفتها ووافق على ذلك لم يجز له منعها من العمل، فإن منعها منه ‏كان لها حق طلب فسخ الزواج.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: ‏6123 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة