• إخراج الزكاة نيابة عن المساهمين في الجمعيات

    هل مجلس الإدارة مخول بإخراج زكاة أموال الجمعية أم لا بد من الرجوع إلى المساهمين في الجمعية العمومية وأخذ موافقتهم عليها؟ وكيفية احتساب زكاة أموال الجمعية؟

    يجوز أن يتضمن عقد إنشاء الشركة بندًا ينص على أن الشركة تخرج الزكاة عما لديها من أموال، وحينئذ يحق لإدارة الشركة إخراج الزكاة نيابة عن المساهمين، أما إذا لم ينص عقد إنشاء الشركة على ذلك فيجوز للشركاء أن يوكلوا إدارة الشركة في إخراج الزكاة، فإن لم يوكلوها لم يكن لها أن تخرج الزكاة عنهم، وهذا في ظل الأمر القائم الآن من أن الدولة جعلت تحصيل بيت الزكاة للزكوات باختيار المزكين، أما لو أخذت الدولة بنظام التحصيل الإلزامي فيجوز حينئذ أخذ الزكاة من الشركة ككل ويعتبر مالها مالًا واحدًا، قياسًا على نظام الخلطة في زكاة الماشية، وأما في ظل الوضع الحاضر فإن كل مزكّ يخرج عن نفسه أو يوكل من يخرج عنه الزكاة، ويضم إلى حصته من الموجودات الزكوية من الشركة ما سوى ذلك من أمواله الزكوية، ويسقط ما عليها من الديون، ويزكى الباقي إن كان أكثر من نصاب، هذا وتأخذ اللجنة بما جاء في (توصيات مؤتمر بيت الزكاة الأول في الفتوى الأولى ونصّها كما يلي: تربط الزكاة على الشركات) المساهمة نفسها لكونها شخصًا اعتباريًا وذلك في كل من الحالات التالية:

    1- صدور نص قانوني ملزم بتزكية أموالها.

    2- أن يتضمن النظام الأساسي ذلك.

    3- صدور قرار الجمعية العمومية للشركة بذلك.

    4- رضا المساهمين شخصيًا.

    وفي غير تلك الأحوال لا يجوز للجمعية أن تخرج الزكاة، بل يتولى كل مساهم إخراج ما يلزمه.

    وترى اللجنة أن ما جاء في هذه الفتوى ينطبق أيضًا على الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، وتضيف اللجنة على النص السابق ما يلي: وتوضح اللجنة أن المراد بالجمعية العمومية في الفتوى جميع المساهمين في الجمعية فإذا وافق بعض المساهمين دون الباقين جاز إخراجها عن الموافقين من حصتهم في مال الجمعية دون حصة غير الموافقين ويعد عدم رد المساهمين بعد إخطار الجمعية برغبتها في إخراج الزكاة عنهم قبولًا بإخراجها عنهم.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6633 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة