• مطالبة الزوج زوجته العاملة بنفقة الأولاد

    ابنة شقيقي (منار) كثيرًا ما يدب الخلاف بينها وبين زوجها، يصرّ زوجها على أن تتحمل هي -كونها موظفة ولها طفلان- كل ما يتعلق بمصاريف الأطفال ومنها:

    - جلب الخادمة من إحدى دول آسيا، كلّفها حوالي (700) دينار.

    - مصاريف الروضة للطفل الأكبر حوالي 1000 دينار سنويًا.

    - مصاريف المنزل بما فيها حليب وحفاضات الأطفال وغيرها، يصرّ الزوج على أن تتحملها هي، وهو يتحمل إيجار الشقة فقط، هذا على الرغم من أنه قادر وميسور الحال جدًا.

    فما حكم الشرع؟

    على الزوج أن يتحمل كامل النفقة على زوجته وأولاده الصغار -الذين ليس لهم مال خاص يكفي لنفقتهم- على قدر ملاءته، ولا تكلف الزوجة بشيء من ذلك، وللزوج الذي ينفق على زوجته أن يطلب منها المكث في البيت وعدم الخروج منه إلا لضرورة أو حاجة ماسة، وله أن يمنعها من العمل خارج البيت إذا لم تشترط عليه خلاف ذلك في عقد زواجها بنص صريح أو ضمني، كأن تزوجها وهي عاملة ولم يشترط عليها ترك العمل.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6765 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة