• خروج الدم من اللثَة

    رجل تكرر خروج الدم من لثته فماذا يصنع؟ لاسيما إذا كان صائمًا أو في الصفوف الأولى في المسجد، علمًا بأن الدم قد يزداد خروجًا لدى المضمضة؟

    إذا خرج منه الدم خارج الصلاة وجب عليه تطهير فمه بالماء، وإذا كان صائمًا كذلك، ويحرص على أن لا يبتلع شيئًا منه. أما إن كان ذلك في أثناء الصلاة فإنه يستمر في صلاته ولا تبطل صلاته لمشقة ذلك، فيعفى عنه إذا كان قليلًا.

    كما قرر ذلك العلامة عبد الله بن محمد باقشير في كتابه «قلائد الخرائد وفرائد الفوائد» 1/100 حيث قال ما نصه: «أفتى القفَّال بأنَّ الريق المتنجّس بالدم لا يبطل الصلاة، إذا لم تبق عينه، كما لو كان بفمه ماء وهو صائم فلفظه، واحتج له بما روى البخاري معلقًا في كتاب الوضوء أن عبد الله بن أبي أوفى بصق وفي ريقه دم ومضى في صلاته»، ثم قال مقررًا لما نقله: «أقول: وهو حق فإن الريق في معدنه الأصلي ولا يمكن التحرز عنه، قال: أعني حيث كان الدم قليلًا كجرح اللثة فإن فُرض كثرته فالظاهر عدم العفو عنه». اهـ.

    فهذا نص في المسألة مع دليله.

    والله تعالى أعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 49 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات