• حكم الوضوء إذا أكل لحوم الإبل أو مر بمواردها

    سمعتُ كثيرًا من النَّاس يقولون: إذا كنت متوضئًا ومررت بموارد الإبل انقطع وضوؤك، وأيضًا إذا أكلت لحم إبل انقطع وضوؤك، وأنا شاب أصلي في مسجد بيني وبينه طريق للإبل، نداوم عليه صباحًا ومساءً، وأنا أمشي به متوضئًا إلى المسجد، أرجو الإجابة.
     

    وضوؤك صحيح ومرورك على هذه المواطن ليس من نواقض الوضوء باتفاق أهل العلم، بل لم يقل أحد من أهل العلم هذا القول ولا يعرف شيء من ذلك.

    أمَّا أكل لحوم الإبل فقد اختلف أهل العلم في نقضه للوضوء فذهب الإمام أحمد، وبعض الشافعية واختاره الإمام النووي أنه ناقض للوضوء لما أخرج ابن ماجه وغيره من حديث جابر بن سَمُرَة رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم سئل: أَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الْإِبِلِ؟ قَالَ: «نَعَمْ، تَوَضَّأْ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ...» الحديث.

    وذهب الجمهور إلى عدم الوضوء منها لِمَا أخرج أصحاب السنن وابن حبان رحمهم الله تعالى من حديث جابر رضي الله عنه أنَّه كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء ممَّا مست النَّار.

    قالوا: فهذا الحديث ناسخ لحديث جابر بن سَمُرَة رضي الله عنه، لأنه بيّن أنه آخر الأمرين من حاله صلى الله عليه وسلم، وذلك دليل النسخ.

    والله تعالى أعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 54 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة