• كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم قبل فرض الصلوات

    كيف كانت صلاة النبي قبل رحلة الإسراء والمعراج التي فرضت فيها الصلوات الخمس؟

    من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلّي قبل الإسراء، ركعتين في الغداة وركعتين في العشي كما قرره السهيلي في الروض الأنف 1/162 قال ويَشَهد له قوله سبحانه: ﴿وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ﴾[غافر: 55]، وحكى في فيض الباري 2/88 الاتفاق عليه قال: وإنما تكلموا هل كانت فريضة أو تطوعًا، فذهب جماعة إلى فرضيتهما قال: وهو الذي أختَارُهُ.

    ثم إن الصلاة من الشرائع القديمة التي شرعها الله تعالى لسائر الأنبياء والمرسلين كما قال الله تعالى على لسان عيسى بن مريم ﴿وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا﴾[مريم: 31]، وقال على لسان إبراهيم عليه السلام: ﴿رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ﴾[إبراهيم: 37]، وقال له ربه: ﴿وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ﴾[الحج: 26].

    ولذلك ورد في قصة إسرائه صلى الله عليه وسلم أنه مرَّ على موسى عليه السلام وهو قائم يصلّي في قبره، كما أخرجه مسلم وغيره، فدلّ ذلك كله على أن الصلاة كانت مشروعة ومعروفة.

    أما كيفيتها فإنها قد تختلف من شريعة لأخرى، لكن الثابت أنه صلى الله عليه وسلم صلّى بالقدس ليلة الإسراء ركعتين، كما أخرجه مسلم في صحيحه وغيره. ولذلك رأى كثير من أهل العلم أن الصلاة كانت ركعتين بالغداة وركعتين بالعشي.

    وعلي أي حال، فإنه لا إشكال بين صلاته صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء، وبين فرضية الصلاة ليلتئذٍ، فصلاته الأولى كانت بناءً علي شرع سابق شرعه الله تعالى له وهي كما مرَّ ركعتان بالغداة وركعتان بالعشيِّ يشير إلى ذلك قوله سبحانه: ﴿وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ﴾[ق: 39] وفرضية الصلوات الخمس هي الفريضة التي اختصت بها شريعته، وكان موسى عليه السلام يقول له صلى الله عليه وسلم: «ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ، فَإِنَّ أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ ذَلِكَ، فَإِنِّي قَدْ بَلَوْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَخَبَرْتُهُمْ»، كما أخرجه مسلم وغيره.

    والله تعالى وأعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 72 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة