• حكم تارك الصلاة مع أنه يصوم

    ما حكم من يترك الصلاة ويصوم رمضان؟ وما حكم الشرع في المسيحي (النصراني) الذي يصوم رمضان؟

    من ترك الصلاة فقد أتى بابًا كبيرًا من كبائر الذنوب، فقد قال سبحانه: ﴿فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا[٥٩]﴾[مريم: 59].

    والغيُّ: وادٍ في جهنم لو سُيِّرت فيه جبال الدنيا لذابت.

    وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة يومًا فقال: «مَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا، كَانَتْ لَهُ نُورًا، وَبُرْهَانًا، وَنَجَاةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ لَمْ يُحَافِظْ عَلَيْهَا، لَمْ تَكُنْ لَهُ نُورًا، وَلَا بُرْهَانًا، وَلَا نَجَاةً، وَكَانَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ قَارُونَ، وَفِرْعَوْنَ، وَهَامَانَ، وأُبَيِّ بْنِ خَلَفٍ» كما أخرجه أحمد بإسناد جيد، والطبراني في الكبير وابن حبان في صحيحه.

    فتجب عليه المبادرة بالتوبة، فإن تاب صادقًا تاب الله عليه.

    وعليه مع ذلك قضاء ما فاته من الصلاة، لأن ذلك حق لله تعالى لا تبرأ ذمته إلا بقضائه، لقوله صلى الله عليه وسلم: «اقْضُوا اللَّهَ، فَاللَّهُ أَحَقُّ بِالْوَفَاءِ» كما أخرجه البخاري ومسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

    هذا كله إن كان تركه لها تهاونًا ولم يقم عليه حد تارك الصلاة.

    أما إن تركها جحودًا وإنكارًا لوجوبها فهو كافر بإجماع المسلمين، وعليه حُمِل ما ورد من الآثار من الإخبار بكفر تاركها كما هو مذهب الجمهور، خلافًا للإمام أحمد بن حنبل فإنه يراها على ظاهرها في تكفير تاركها مطلقًا ولو كسلًا.

    أما المسيحي الذي يصوم رمضان فإنه لا عبرة بصيامه ولا صلاته ولا غير ذلك؛ لأن شرط صحة العبادة وقبولها الإسلام الذي لا يقبل الله تعالى دينا سواه كما قال سبحانه: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ﴾[آل عمران: 19]، ويقول سبحانه وتعالى: ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ﴾[آل عمران: 85]، فلا يقبل الله تعالى من عامل عملًا إلا بشرط الإسلام كما قال سبحانه: ﴿وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا[٢٣]﴾[الفرقان: 23]، ونحن إذ نشكر له مشاطرتنا بعض عباداتنا فإننا نتوسم أن يجره الصيام فيقبل على الدخول في الإسلام كاملًا وما ذلك على الله بعزيز.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 82 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة