• تنمية الزكاة

    هل يجوز لي أن أستثمر أموال الزكاة المستحقة للفقراء والمحتاجين في مشاريع استثمارية؟

    لا يجوز لك أن تستثمر أموال الزكاة في المشاريع الاستثمارية أو غيرها، لأن الزكاة فرضها الله تعالى لسد حاجة مستحقيها الحاليَّة، وملكهم إياها فقال سبحانه: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾[التوبة: 60]. واللام في ﴿لِلْفُقَرَاءِ﴾ للملك أو الاختصاص.

    وعليه فإنها تصرف لهم عند استحقاقهم لها وهم أحوج إليها وقتئذ لا أن تؤخر إلى أن تنمو فلعلهما يدركونها.

    ثم إن إخراج الزكاة ودفعها لجهات الاستثمار لا يسقط الفرض عن صاحبها، لعدم تمليكهم إياها، كما أن هذا باب لإتلاف الزكاة وإضاعتها عن مستحقيها، إذ أن جانبًا كبيرًا منها سيصرف كرواتب للموظفين وأمور خدمية إلى غير ذلك، والربح في ذلك غير محقق فلهذا كله لا يجزئ إخراج الزكاة على هذا النحو.

    والله تعالى أعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 272 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة