• التداوي بما خلط بمحرم

    هل يجوز تعاطي الدواء المخلوط بالمحرمات، كالخمر والحشيش والكوكايين وغيرها لأجل تسكين الآلام وشفاء الأمراض والأسقام.

    وذلك بأمر الطبيب سواء كان الطبيب مسلمًا أو مسيحيًّا أو غيرهما أم لا؟

    الدواء المخلوط بشيء من هذه السموم المحرمة، فيشترط في جوازه عند الحاجة إليه عدم وجود غيره يغني عنه.

    وللمريض أن يأخذ في ذلك بقول الطبيب العدل، فإن لم توجد العدالة الشرعية فله أن يأخذ بقول من يثق بعلمه وتجاربه من الأطباء، وكذا بتجرِبته هو.

    وأعلم أن أكثر الأدوية مشتملة على شيء من السموم المحرمة لضررها، ولكن وضعها بمقادير معينة مع مواد من غيرها يجعلها نافعة بإذن الله تعالى.

    وقد فصلنا هذا في المنار من قبل. [1]

    [1] المنار ج31 (1930) ص ‏744.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 893 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة