• طلاق فاقد الوعي غير واقع

    طلقت زوجتي ثلاث طلقات بطريقة (طالق، طالق، طالق) حيث إنني لم أكن في وعيي، ولم أكن أعي ما أقول والله يشهد على ما أقول وكنت في حالة عصبية جدًا بسبب أخذي حبوب الأعصاب وقامت زوجتي باستفزازي وشتمي ورفضت العودة إلى البيت لمدة أسبوع.

    وطلقتها ولم أكن أقصد الطلاق وحيث إنه أول مرة في حياتي.

    أفتوني وجزاكم الله خيرًا.

    إذا لم تكن واعيًا لما تلفظت به من طلاق كما ذكرت في السؤال، وكما أقسمت على ذلك بالله تعالى أمامنا، فإن طلاقك لم يقع.

    وامرأتك لم تزل في عصمتك، لأن فاقد الوعي في الغضب أو نحوه مستغلق، ولا طلاق ولا عتاق في إغلاق كما ورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم عند أبي داود من حديث عائشة رضي الله عنها.

    كما أن اللفظ المذكور في السؤال، وكما أفدت به عند سؤالك مباشرة، لا يقع به طلاق عند السادة الشافعية حيث كان اللفظ ناقصًا ولم يكن مضافًا إلى الزوجة بصريح العبارة أو إشارتها، ولا في جملة مفيدة، ولا كان جوابًا لسؤالها.

    وبناءً عليه فإن الطلاق لم يقع.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 604 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات