• حكم الاستثناء في الطلاق بعد طول الفصل

    إنه بتاريخ 31/3/2002م وبعد عودتي من العمل نشب خلاف بيني وبين زوجتي عبر الهاتف وقد اتهمتني بأنني شخص معاكس وألتقي بالنساء، وعلى أثر ذلك انفجرت من الغضب فقلت لها: أنت طالق وأنهيت المكالمة وبعد عشر دقائق عاودت الاتصال بها وقلت لها حرفيًا: «مش» بالثلاث بالعشرة، وأنهيت المكالمة ونظرًا لأنني أرغب في إرجاع زوجتي بعد أن قمت بتطليقها.

    فإنني ألتمس منكم إفادتي عن كيفية استطاعتي إرجاعها على ضوء ما ذكرت، علمًا بأنني اتبع المذهب الشافعي.

    أفتوني وجزاكم الله خيرًا.

    إذا كان الحال كما ذكرت في السؤال من أنك بعد عشر دقائق قلت: (مش بالثلاث بالعشرة) فإن هذا الكلام غير متصل بصريح الطلاق الأول... وحيث إن هذا اللفظ ليس من كنايات الطلاق إلا إذا اتصل بصريحه، فإن طال الفصل لم يعتد به عند الشافعية كما في عمدة المفتي والمستفتي للشيخ السيد محمد بن عبد الرحمن الأهدل 3/185.

    وبناءً عليه فإنه تقع عليك طلقة واحدة بقولك: أنت طالق، وإذا كانت هذه الطلقة الأولى أو الثانية، فإن لك أن تراجعها ما دامت العدة باقية فإن انقضت عدتها عدت إليها بعقد ومهر جديدين ورضاها.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 610 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة