• مسألة في الطلاق

    قمت بتطليق زوجتي.

    تم لفظ الطلاق (أنت طالق) على الزوجة مرة واحدة، وبنية الطلقة الواحدة، وذلك لترك المجال للمراجعة والتفكير.

    تم الطلاق أمام الابن الأكبر.

    أراد الابن أن يرجعني عن كلمة الطلاق ولكنني كررت على الابن لفظ الطلاق ثلاث مرات للتأكيد في اللفظ مع إبقاء النية كما هي على أساس أنها طلقة واحدة في نيتي بعد يوم واحد تم استرجاع الزوجة إلى عصمتي وذلك باللفظ فقط، وأمام مجموعة من الأبناء والأقارب وذلك باللفظ (أرجعت زوجتي وسميتها باسمها إلى عصمتي) ثلاث مرات وحتى الآن كل شيء على حاله حتى التأكد من حكم الشرع.

    إذا كان تكرار الطلاق الثاني بنية التأكيد كما ذكرت في سؤالك وأنت المسئول عنه أمام الله تعالى، فإنه يقبل منك ذلك التأكيد على رأي السادة المالكية كما في الشرح الصغير 2/571 خلافًا للسادة الشافعية والحنابلة الذين لا يرون صحة التأكيد مع طول الفصل.

    وعليه فإذا كنت قد راجعتها في أثناء العدة، فإنها بذلك تكون قد عادت لك بما بقي لك عليها من عصمة النكاح على رأي السادة المالكية.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 626 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات