• مسألة في الطلاق

    تزوجت بتاريخ 12/2002م وحصلت خلافات وظهر لي أنه كان يخدعني من البداية، ويكذب مدعيًا أنه أعزب غير متزوج، وزوجني إخوتي منه في بغداد على مهر مقدم هو (نسخة من القرآن الكريم) ومؤخر كذلك (نسخة من القرآن الكريم) ودينار واحد. لكنه لم يقدر ذلك وطلقني أول مرة في الأردن وقال: (أنت طالق. طالق. طالق) وذلك في الشهر الثالث 2003م، وأرجعني.

    والمرة الثانية قبل عشرة أيام أمام أخيه وابني أخيه وأكثر من سبعة رجال في الفندق وقال: (أنت طالق. طالق. طالق) وأرجعني.

    علمًا بأنه كان خلال الشهور الماضية يشرب الخمر ولا يصلي إلا نادرًا، ومنذ خمسة أيام تقريبًا أو أكثر طلقني للمرة الثالثة بالكلام وبالكتابة.

    ومرفق مع السؤال صورة بخطه وتوقيعه بالطلاق الثالث الذي لا رجعة فيه.

    فأرجو الإفادة والفتوى علمًا بأن لدي طفلة منه عمرها شهران فقط فمن أحق بحضانتها أنا أو هو؟ أرجو بيان ذلك وبشكل مستعجل.
     

    أما الطلاق فهو طلاق بائن، لا تحلين له بعده حتى تنكحي زوجًا غيره، نكاح رغبة واستدامة عشرة، لا نكاح تحليل.

    وأما الحضانة فإن عشتما في بلد واحد فأنت أحق بها ما لم تنكحي بغير قريب للمحضون، فإن أردت الانتقال عن مكان إقامة أبي المحضون إلى مسافة القصر، فإن حضانتك تسقط عند الجمهور من المالكية والشافعية والحنابلة ويكون هو الأحق بها.

    حفاظًا على نسب الطفلة، ولأداء واجب الإنفاق عليها وتأديبها وتعليمها.

    والله تعالى أعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 638 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة