• المطلقة رجعيًا إذا مات عنها زوجها استأنفت العدة للوفاة

    رجل طلق زوجته طلقة واحدة رجعية، وفي أثناء العدة مات عنها، فكيف تعتد المرأة هل تستمر في عدتها الأولى أم تتغير إلى عدة وفاة، وهل ترث منه أم لا؟

    إن المطلقة طلاقًا رجعيًا هي في حكم الزوجة مادامت في العدة، لها على الزوج السكنى والنفقة ويلحقها الطلاق إن أراد بتاتها، ويكون بينهما التوارث، فإذا مات عنها قبل انقضاء عدتها انتقلت إلى عدة وفاة وهي أربعة أشهر وعشرة أيام، ما لم تكن حاملًا، فإن كانت حاملًا انتهت عدتها بوضع الحمل، سواء كان الطلاق في حال الصحة أم في حال مرض الموت لما تقرر آنفًا من أنها في حكم الزوجة ما دامت في العدة.

    وإذا تقرر ذلك فهي وارثة منه، ترث الربع إن لم يكن للزوج ولد، أو الثمن إن كان له ولد، ولم يكن له زوجة غيرها، فإن كان له زوجة أو زوجات أخر شاركتهن في الثمن أو الربع، كما لا يخفى.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 681 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة