• المرأة ذات الزوجين لمن تكون في الآخرة

    هل إذا مات رجل وترك زوجة في الحياة الدنيا وتزوجت هذه الزوجة برجل آخر، فلأي رجل تكون في الآخرة، وهل تكون مخيرة بينهما أم لا؟ وهل ورد في ذلك شيء صحيح معتمد أم لا؟

    لم يرد فيه شيء في صحاح السنة؛ ولكن فيه حديث لأم سلمة عند الطبراني، وحديث لأم حبيبة عند الخرائطي في مكارم الأخلاق، أن المرأة ذات الزوجين أو الأزواج تكون في الجنة لأحسنهما خلقًا في الدنيا، وفي الأول أنها تُخَيَّر فتختار أحسنهما خلقًا.

    وفي حديث أبي الدرداء في طبقات ابن سعد مرفوعًا: «المرأةُ لآخِرِ أزْواجِها في الآخرة».

    وحملوا هذا على من مات عنها وهي في عصمته ولم تتزوج بعده، ويؤيده أثر في معناه لأبي بكر رضي الله عنه في هذه الطبقات أيضًا.

    وحملوا حديث التخيير على من لم تمُتْ على عصمة أحد كالمطلقة. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص 91-92.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 904 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة