• الذكر برفع الصوت في المسجد

    ما حكم الذكر في المسجد بصوت مرتفع جماعة أو فرادى؟ وهل هذا ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

    إن رفع الصوت الشديد بالذكر والدعاء المشروعين مكروه منهي عنه، وأما هذا الذي يفعله أهل الطريق في بعض المساجد والزوايا وفي الطرقات أحيانًا، فهو من بدعهم المنكرة من كل ناحية، لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن السلف الصالح، وفعله في المساجد شر من فعله في غيرها.

    لأنه يشغل المصلين وقد يمنعهم من الصلاة التي بنيت المساجد لأجلها، ومن الذكر والتفكُّر والتدبُّر من العبادات المشروعة.

    بل اتفق العلماء على أن تلاوة القرآن إذا كان رفع الصوت بها في المسجد يشغل المصلين ويهوش عليهم فإنه يُمنع، وقد فصَّلنا هذا في مواضع من المنار، وللإمام الشاطبي في الاعتصام بحث طويل في الإنكار على أذكار الصوفية البدعية، فراجعه فيه وراجع كتاب المدخل أيضًا. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص 276.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 931 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة