• الفرق بين الكافر والمشرك

    ما الفرق بين الكافرين والمشركين، هل هما بمعنى واحد؟

    إن الكفر معناه الستر والتغطية والجحود، ويسمى الكافر بالله بذلك لأنه يستر نعم الله عليه فلا يؤدي شكرها بالإيمان.

    وأما الشرك فمعناه اتخاذ شريك، وسمي المشرك بذلك لأنه يتخذ مع الله شريكًا يعبده معه أو يعتقد فيه ما يجب اعتقاده في الإله الحق سبحانه وتعالى.

    ويطلق كل منهما في معنى الآخر لاجتماع الوصفين في المشرك والكافر، كما قد ورد ذلك في القرآن الكريم كما في قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ[٦]﴾ [البقرة: 6]، فإن المراد بهم المشركون وكما في قوله سبحانه: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ﴾ [الأنفال: 36]، فإنها نزلت في مشركي مكة.

    وقد يستعمل القرآن الكريم كل لفظ في محله كما في قوله سبحانه: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ[٦]﴾ [البينة: 6].

    وبهذا يتبين أن بين الشرك والكفر عمومًا وخصوصًا مطلقًا يجتمعان في عدم الإيمان بالله وينفرد كل لفظ بمعنى اصطلاحي يخصه.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1171 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات