• مصاحبة تارك الصلاة

    هل يجوز للإنسان المسلم أن يصاحب رجلًا لا يصلي؟

    يصاحبه للنصح والإرشاد والتقويم وإعادته إلى الطريق المستقيم، فإن لم يستجب له وخشي على نفسه من أن يجره إلى مثل حاله ترك مصاحبته وجوبا خشية أن يتأثر به وقد صح في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إِنَّمَا مَثَلُ جَلِيسِ الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ، فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً، وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا مُنْتِنَةً» متفق عليه.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1215 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة