• حكم خصم نسبة من التبرعات أجرة للخدمات

    درجت في رمضان الماضي فكرة جمع التبرعات للمؤسسات الخيرية عن طريق الرسائل النصية القصيرة المعروفة باسم (SMS) ومن المعروف أن مثل هذه الخدمة تختصم خلالها الشركات مقدمة الخدمة أكثر من 30٪ من المبلغ رسوم إدارية وخدمية... فيصبح التبرع بقيمة 10 دراهم فعليًا فقط 7 دراهم ونصف، ولا تعلن المؤسسات الخيرية عن هذه النسبة المستقطعة... فهل يجوز التبرع بهذا الشكل أو يجب أن نبحث عن طريقة تصبح فيها الخدمة شبه مجانية بحيث يصبح مبلغ التبرع بالكامل لمصرف التبرع نفسه وليس لصالح المؤسسة الراعية... كما أن المؤسسة الموفرة للخدمة تقتطع المبلغ مباشرة بينها وبين شركة الاتصالات المزودة للخدمة قبل وصول المبلغ للمؤسسة الخيرية... فهل يصح جمع التبرعات بهذا الشكل...

    نعم، إن تيسر لكم توفير الخدمة من غير استقطاع شيء من المبالغ المتبرع بها، فذلك خيرٌ كثيرٌ، لتوفيركم جميع المبالغ المتبرع بها لما جعلت فيه.

    فإن لم يتيسر ذلك فلا حرج من اقتطاع تلك النسبة أو أقل منها، لأن المتبرع يعلم ذلك، وكان راضيًا فكأنه لم يتبرع بكامل العشرة مثلًا، وهذا حيث كان من نوافل الصدقات ولم يكن ذلك كفارة يمين مثلًا، أو نذرًا واجبًا.

    فإن كان كفارة وجب أن يزيد في المبلغ ما يستقطع منه، وكذلك لو نذر مبلغًا لوجه من وجوه الخير، فإنه يجب أن يصرف كامل المبلغ لمن كان النذر له، ويزيد في المبلغ ما يستقطع منه.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1318 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات