• إسلام الصبي المميز

    سألت مصلحة السجون بما يأتي: نتشرف بأن نبلغ فضيلتكم جواب محكمة مصر الشرعية رقم 2690 المؤرخ في 11 أغسطس الحاضر والأوراق الملحقة به الخاصة برغبة الغلام و. ع. من إصلاحية الأحداث بالجيزة في تسميته باسم ع. إ. م. لأنه يدين بالإسلام، ولو أنه مولود عن أم مسيحية، إلا أنه مولود عن أب مسلم، ورغبة والده في تسميته باسم و. ع. م. واعتباره مسلمًا تبعًا لدينه الإسلامي الذي يدين به في الأصل عن آبائه وأجداده. رجاء النظر في أي الاسمين ينادى به الغلام، وهل أصبح الغلام مسلمًا؟ والتكرم بإفادتنا لإثبات ذلك بدفاتر الإصلاحية.
     

    قد اطلعنا على كتاب سعادتكم رقم 11- 5/ 14 المؤرخ في 15 أغسطس سنة 1932 وعلى الأوراق المرافقة له، ونفيد بأن الغلام المذكور بكتابكم هو مسلم بإسلامه بنفسه؛ إذ لا يشترط في صحة الإسلام البلوغ باتفاق الإمام أبي حنيفة وصاحبيه، بل متى كان الصبي مميزا بأن بلغ سبع سنوات فأكثر وأسلم صح إسلامه، وهذا الغلام سنه الآن أكثر من إحدى عشرة سنة كما علم من الأوراق، فصح إسلامه استقلالًا على أنه إذا لم يكن قد أسلم يعتبر مسلمًا تبعًا لوالده المسلم، هذا ولا يجوز أن ينادى بالاسم الذي سمي به أولا وهو و. ع، بل ينادى بالاسم الذي رغب في تسميته به.

    المبادئ:-

    1- إسلام الصبي المميز صحيح ولا يشترط البلوغ في صحة إسلامه باتفاق الإمام وصاحبيه.

    2- يعتبر الولد مسلمًا بإسلام أحد والديه.

    3- لا يجوز أن ينادى الشخص باسمه الأول (المسيحي) إذا رغب في اسم من أسماء المسلمين.

    بتاريخ: 4/9/1932

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 82 س:37 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: عبد المجيد سليم
    تواصل معنا

التعليقات