رقم الفتوى: 1241

العنوان: خروج زكاة الفطر للنفس

السؤال:

إنسان فقير يعول عائلة مكونة من أمه وأبيه وأولاده، ويدركه عيد الفطر، وليس عنده إلا صاع من الطعام فمن يخرجه عنه؟

الإجابة:

إذا كان الأمر كما ذكره السائل من حال الفقير المسئول عنه؛ فإنه يخرج الصاع عن نفسه إذا كان فاضلاً عن قوته وقوت من يعول يوم العيد وليلته؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « ابدأ بنفسك ثم بمن تعول » [1] ، أما من يعولهم السائل فإذا لم يكن لديهم شيء يزكون به عن أنفسهم فتسقط لقوله تعالى: ﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ﴾ [ البقرة : 286 ] ، ولقوله صلى الله عليه وسلم: « لا صدقة إلا عن ظهر غنى » [2] ، وقوله صلى الله عليه وسلم: « إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم » [3] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


1) لفظ: [أبدا بنفسك] رواه مسلم 2 / 692-693 برقم (997) بلفظ: [ابدأ بنفسك فتصدق عليها، فإن فضل شيء فلأهلك، فإن فضل عن أهلك شيء فلذي قرابتك] الحديث، كما رواه الشافعي في المسند (بترتيب السندي) 2 / 68-69 وفي الأم 8 / 15، والنسائي 5 / 70، 7 / 304 برقم (2546،4652)، وابن حبان 8 / 128 برقم (3339)، والبيهقي 4 / 178، 10 / 309. أما لفظ [بمن تعول] فرواه البخاري 2/117، 6/190، ومسلم 2/717، 718، 721، برقم (1034، 1036، 1042)، ولفظ مسلم: «أفضل الصدقة [أو خير] الصدقة عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول»، كما رواه الإمام أحمد في المسند 2/ 4، 94، 152، 230، 245، 278، 288، 319، 358، 362، 394، 402، 434، 475، 476، 480، 501، 524، 527، 3/ 330، 346، 402، 403-434 – 5/ 262، وأبو داود 2/ 312 برقم (1676، 1677)، والترمذي 3/ 64 – 65، 4/ 573، برقم (680، 2343)، والنسائي 5/ 69 برقم (2543، 2544)، والدارمي 1/ 389، والدارقطني 3/ 45، 297، وابن خزيمة 4/ 96، 97، 99 برقم (2436، 2439، 2444)، وابن حبان 8/ 134 برقم (3345)، وابن أبي شيبة 3/ 212، والبيهقي 4/ 180، 182، 195، 6/ 21، 7/ 466، 470، 8/ 345.
2) أخرجه أحمد 2 / 230، 245، 278، 394، 402، 434، 476، 480، 501، 524، 527، 3 / 434، والبخاري 2، 117، 6 / 190، ومسلم 2 / 717 برقم (1034)، وأبو داود 2 / 312 برقم (1676)، والنسائي 5 / 62،69 برقم (2534، 2543، 2544)، والدارقطني 3 / 296، وعبد الرزاق 9 / 76 برقم (16403، 16404)، وابن خزيمة 4 / 97 برقم (2439)، والبيهقي 4 / 154، 177، 180، 7 / 466.
3) صحيح البخاري الاعتصام بالكتاب والسنة (7288) ، صحيح مسلم الحج (1337) ، سنن الترمذي العلم (2679) ، سنن النسائي مناسك الحج (2619) ، سنن ابن ماجه المقدمة (2) ، مسند أحمد بن حنبل (2/508).