رقم الفتوى: 10664

العنوان: احرم بالعمرة ثم عرض له مرض فاخر اكمال العمرة

السؤال:

أثناء ذهابي للعمرة في يوم 24 9 1407هـ، وعند وصولي للميقات حصل علي التهاب في أنفي، وعلى أثره أدخلت للمستشفى، وبعد يوم كامل خرجت من المستشفى   وأخذت العمرة، مع العلم أنني مشترط أثناء الإحرام في الميقات، وقلت: فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني، فما حكم العمرة، وهل هي مقبولة إن شاء الله؟

الإجابة:

إذا كان الأمر كما ذكرت من إحرامك من الميقات، ثم طفت وسعيت؛ فعمرتك صحيحة، ولا أثر لما أصابك على صحتها، والقبول إلى الله تعالى. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.