رقم الفتوى: 21299

العنوان: نذرت ان تذهب لخادم الحرمين الشريفين وتشرح له حالتهم وحالة ابنها المصاب

السؤال:

إن والدته نذرت أن تذهب لخادم الحرمين الشريفين وتشرح له حالتهم وحالة ابنها المصاب، ونذرت أيضًا أن تذبح ذبيحة صدقة لوجه الله تعالى بمناسبة سلامته من الحادث، وخروجه من المستشفى فماذا يجب عليها؟

الإجابة:

لا يجب على والدتك ما نذرته من اللقاء بخادم الحرمين؛ لأنه من النذر المباح، وهي مخيرة بين فعله وبين كفارة يمين، وهي: عتق رقبة مؤمنة، أو إطعام عشرة مساكين لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد، أو كسوتهم، فإن لم تقدر على شيء مما سبق فإنها تصوم ثلاثة أيام، وأما نذرها الذبح لوجه الله لخروجك من   المستشفى فيجب الوفاء به؛ لأن الذبح لله عبادة، ونوصي والدتك بعدم النذر مستقبلاً، لأنه مكروه، وقد يوقع الإنسان فيما لا يستطيعه فيشق على نفسه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.