رقم الفتوى: 10740

العنوان: الحرص على تلاوة القران

السؤال:

في أوقات الدراسة والامتحانات يصعب عليَّ قراءة القرآن لعدم وجود وقت لتلاوته، وإني لأحزن حزنًا شديدًا لذلك لعلمي علم اليقين بعقوبة ذلك، وحتى إذا وجدت الوقت يتخلل الشيطان إلى ذهني ويشغلني عن ذلك بأمور أخرى دنيوية، مع   العلم أني أواظب والحمد لله على قراءته في رمضان، فأرشدني بارك الله فيك يا والدي الفاضل إلى الخطوات التي بها أصل إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى. وجزاكم الله عنا وعن سائر المؤمنين والمسلمين خير الجزاء في الدنيا والآخرة.

الإجابة:

ينبغي للمسلم الحرص على تلاوة القرآن في شهر رمضان وغيره من الشهور ، مع تدبر لما يتلو وتفهم معانيه والعمل به، وذلك بقدر الاستطاعة؛ لقوله تعالى:
﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ] ولقوله صلى الله عليه وسلم: « إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.1) صحيح البخاري الِاعْتِصَامِ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ (7288) ، صحيح مسلم الفضائل (1337) ، سنن النسائي مناسك الحج (2619) ، سنن ابن ماجه المقدمة (2) ، مسند أحمد (2/508).