رقم الفتوى: 5588

العنوان: دفع الزكاة الى المدين واستردادها مقابل الدين

السؤال:

هل يجوز أن يدفع الدائن -المقرض- زكاة أمواله لمدينه شريطة أن يسدد المدين دين المزكي من الزكاة؟ توضيح السؤال: رجل يعمل في شركة، قال له صاحبها: خذ هذه العشرة آلاف دينار واعمل بها في التجارة والربح مناصفة بيننا، فأخذ العامل المبلغ ولم يعمل به وصرفه، طالبه صاحب الشركة به أو بالربح فلم يجد عنده شيئًا، وراتب هذا العامل من الشركة يكفيه لمعاشه فقط، وعلى صاحب الشركة زكاة أموال أخرى، فهل يجوز دفعها لعامله على أن يردها إليه وفاءً للقرض أم لا؟

الإجابة:

لا يجوز أن يعطي المزكي زكاة أمواله إلى مدين له بشرط أن يردها إليه في دينه. والله أعلم.