رقم الفتوى: 797

العنوان: ماهية التوبة

السؤال:

أرجو من فضيلتكم أن تبينوا لنا لفظ التوبة، وهل تصح بكل لفظ أم لا؟ تفضلوا بالجواب ولكم الأجر والثواب.

الإجابة:

التوبة ليست أمرًا لفظيًّا فيصح السؤال الأخير: هل تصح بكل لفظ أم لا؟ وإنما هي أعمال نفسية وبدنية من فعل وترك، والمشهور عند العلماء في تعريفها أنها مركبة من ثلاثة أشياء:

1- الندم على ما كان من اقتراف الذنب في الماضي.

2- تركه في الحال.

3- العزم على عدم العودة إليه في المستقبل.

والغزالي يقول: إنها حقيقة مركبة من علم وحال وعمل، أما الأول: فالعلم بما ورد من الوعيد على الذنب وكونه سببًا لسخط الله وعقابه، وأما الثاني: فهو الحال الوجدانية التي يوجبها هذا العلم أي الخوف من سخط الله وعقابه، وأما الثالث: فهو العمل الذي يوجبه هذا الحال، وهو ترك الذنب أو الذنوب إن كانت متعددة مع العزم على عدم العودة إليه، والاجتهاد في إزالة أثره من النفس بالعمل الصالح المضاد له... إلخ[1].

[1] المنار ج30 (1929) ص189.