عدد النتائج: 3951

  • حضر إلى اللجنة السيد/ ياسر، بناءً على طلب اللجنة في جلستها السابقة لتستوضح منه شفويًا بخصوص استفتائه الذي عرض عليها في جلستها السابقة.

    وسألته اللجنة: اشرح لنا ظروفك في العمل؟ قال: أنا أعمل في شركة وهذه الشركة تستورد من الخارج بضائع وتبيعها للجمعيات التعاونية، وعامل الرف في بعض الجمعيات يضغط علينا بأن لا يهتم بعرض ...

    هذه العملية حسب ما ورد في كتابه وشرحه شفويًا من قبيل الرشوة، وقد «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الرَّاشِيِ وَالْمُرْتَشِيَ وَالرَّائِشَ»، ومعنى الرائش: هو الوسيط بينهما، وينبغي عدم الاشتراك في هذه العملية ومن استعف أعفه الله، أما إذا قدمت الهدية للجمعية نفسها بحيث تنتفع بها الجمعية فلا بأس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1820

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    947

  • تقاعدت عام 1985 بعد خدمة قرابة 23 سنة في مختلف القطاعات، من ضمنها في مصرفين ربويين زهاء 10 سنوات على مرحلتين، الأولى صرّافًا، ‏والثانية مديرًا، ولكنني بتاريخ 16/10/1984 -أي قبل تقاعدي بثمانية شهور- طلبت خطيًا من المصرف إيقاف قيد فوائد التوفير بحسابي تجنبًا للربا، والآن ‏أتقاضى راتبي من مؤسسة التأمينات الاجتماعية عن كامل مدة خدماتي ...

    يستحق المستفتي كل راتبه التقاعدي إذا دعت إلى عمله في المصارف الربوية -طوال العشر سنوات التي ذكرها- ضرورة أو حاجة ماسة، وإلا فعليه أن يقدر ‏ما قام به من عمل غير مشروع في البنك الربوي، ويتصدق بما يبرئ ذمته مما استحقه من الراتب التقاعدي عن العشر سنوات التي قضاها في المصارف ‏الربوية، ويحل له ما عدا ذلك، فإذا قدرنا أن الراتب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7403

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    449

  • [1]هل يحلّ التداوي بالخمر -إذا ظن نفعها بخبر طبيب- أخذًا من آية ﴿مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78][2]، ومن القاعدة المتفق عليها: الضرورات تبيح المحظورات.

    وإذا جوّزتم فما ترون في حديث: «إنها داء وليست ...

    التداوي بالخمر لِمَنْ ظن نفعها شيء، والاضطرار إلى شربها شيء آخر.

    فأمّا الاضطرار فإنما يعرِض لبعض الأفراد في بعض الأحوال، وهو يبيح المحرم من طعام وشراب بنص قوله تعالى: ﴿وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ﴾ [الأنعام: 119][3].

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    496

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1146

  • هل يجوز إعادة البكارة للفتاة المغتصبة؟

    جاء الشرع الشريف بالأمر بالستر، وبين النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أن الستر صفة من صفات الله تعالى يحب من خلقه أن يتصفوا بها، فقال -صلى الله عليه وآله وسلم-: «إن الله عز وجل حيي ستير، يحب الحياء والستر». رواه أبو داود 3497، والنسائي 403 من حديث يعلى بن أمية -رضي الله عنه-.

    وتتابعت النصوص الشرعية على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15276

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    2697

  • بعض كبار السن يقولون: إن قلب الحذاء على ظهرها لا   يجوز، حيث إنها تقابل وجه الله، فهل ذلك صحيح؟ جزاكم الله خيرًا

    قلب الحذاء بحيث يكون أسفله أعلاه فيه تقذر وكراهة؛ لأن أسفله مما يلي الأرض، فيكون لابس الحذاء يطأ به على الأرض، وقد يطأ به شيئًا من الأقذار. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32145

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    878

  • مما يدور عنه الحديث الآن عن مقاهي الإنترنت التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وبأعداد كبيرة، ما حكم الاستثمار والتجارة في هذه المقاهي؟ مع وجود بعض المضار والمحرمات الموضحة بالصور التالية: الصورة الأولى: الإنترنت يؤجر المستخدم جهاز الكمبيوتر بالساعة، مع أننا لا نعلم عن ما سوف يستعمل المستخدم الإنترنت، هناك عدة برامج ومواقع ...

    إذا كانت هذه الأجهزة يتم لمستخدمها التوصل إلى أمور منكرة باطلة، تضر بالعقيدة الإسلامية، أو يتم من خلالها الاطلاع على الصور الفاتنة، والأفلام الماجنة، والأخبار الساقطة، أو حصول المحادثات المريبة، أو الألعاب المحرمة، ولا يمكن لصاحب المحل أن يمنع هذه المنكرات، ولا أن يضبط تلك الأجهزة - فإنه والحال ما ذكر يحرم الاتجار بها؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32134

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    433

  • ما حكم اليانصيب القائم حاليًا والسحب على جوائز مختلفة؟

    ما يسمى باليانصيب إذا كان عبارة عن شراء بطاقات مرقمة ثم السحب على جوائز فهو حرام، لأنه صورة من صور القمار أو الميسر، أما إذا كان عبارة عن جوائز تخصص لمتسابقين دون أن يدفعوا شيئا من أموالهم أو تخصص لمن يشتري أشياء بقيمتها دون ما قبل للبطاقة المرقمة فإن ذلك من الجوائز المشروعة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2828

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1246

  • لقد دأبت بعض المحلات التي يصرح لها من قبل وزارة الإعلام ببيع الأشرطة فقط على وضع صور مخلة بالآداب وخادشة للحياء، ومنافية للأخلاق والذوق، فضلًا عن خروجها عن تعاليم الدين الحنيف؛ لما فيها من خلاعة وإثارة غرائز الشباب، وكل ذلك من أجل لفت نظر المارة من الرجال والشباب والفتيات لشراء الأشرطة، دونما وجود علاقة بين بيع الأشرطة ...

    أولًا: الإعلان عن المبيعات يجب أن يخلو من الوجوه المحرمة، وعن كل وسائل الإثارة والإغراء بالمفاسد، وذلك في عباراته وما اشتمل عليه من الصور، فلا تظهر فيه العورات أو المفاتن أو التصرفات المحرمة المنافية للآداب الإسلامية، ويجب على الجهات المسؤولة عن الترخيص بالإعلانات أن تمنع عرض مثل هذه الإعلانات، كما يحرم على صاحب المحل ذلك.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18695

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    414

  • ما موقف الفنانين إزاء أحاديث التحريم؟

    قد ينكرونها ولكنها ثابتة في دواوين السنة ثبوتًا لا ريبة فيه، وقد يتأولونها أو يدعون تخصيصها بزمن أو بنوع منها ولا سبيل إلى ذلك لعمومها وصراحتها، وقد يرون أنه حدث من الدواعي ما يقتضي الترخيص فيها، والواقع يشهد أن الفنانين ليس لديهم من الدواعي سوى فن الجمال وإشباع الرغبة والاستجابة للعاطفة والهوى والخيال، والقصد إلى اتخاذ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21215

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    492

  • ما حكم الإسلام في الدخان وشربه ؟

    التدخين حرام؛ لأنه خبيث، ولأنه مضر، ولأنه إفساد للمال بغير فائدة، وكل علة من هذه العلل تقتضي تحريمه لو انفردت، فكيف إذا اجتمعت فيه فهو حرام بلا شك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30270

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    479

  • ما حكم ممارسة رياضة الملاكمة؟

    الحكم على ممارسة رياضة الملاكمة مبني على ما يترتب على ممارستها من ضرر أو عدمه، فإذا كان الضرر غالبًا حُرّمت ممارستها، وإلا فهي من المباح، ويشترط لإباحة ممارستها عند انتفاء الضرر الغالب ألا يشوب تنظيمها قمار يحرمها، وألا تشغل عن واجب ديني كالصلاة، أو دنيوي كالسعي لكسب النفقة الواجبة، وأن يكون لبس الملاكم ساترًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18262

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    526

  • أنا شاب من الجزائر، كنت ملاكمًا، ولا زلت أحترف،   والآن أصبحت مدربًا لهذه الرياضة، وعندي تساؤل عميق، وهو أني لا معرفة لدي عن الحكم الشرعي لهذه الرياضة، وأرجو منكم إفادتي أنا وإخوتي في مدينة الجلفة في هذا النوع من الرياضة، هل هو حلال أم حرام، والدليل الشرعي لذلك؟ وأحيطكم علمًا بأني أتقاضى مرتبًا شهريًا مقابل تعليم الشباب.

    الملاكمة لا تجوز؛ لما فيها من الأخطار على الإنسان، والله تعالى يقول: ﴿ وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾ [ البقرة : 195 ] ، ويقول سبحانه: ﴿ وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾ [ النساء : 29 ] ، ففي الملاكمة ضرر عظيم، من غير مصلحة راجحة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32139

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    499

  • إن موضوع الاستفتاء يتصل بالإجراءات المطلوبة من وزارة التجارة في حالة الإعلان عن تنزيلات حيث يتم التحايل بعدة طرق.

    أولًا: قد تقترح على الشركة المصدرة إرسال فواتير بأسعار مرغوبة لنا، وليست هي الأسعار الفعلية.

    ثانيًا: عن كتابة أسعار البضائع للتنزيلات تذكر أرقام مرتفعة أكثر من سعر البيع الفعلي قبل التنزيل، ثم يضرب ...

    إن الصورة الأولى؛ التي يتم فيها الاعتماد على فواتير مقترحة على غير الواقع بالنسبة لأسعار التكلفة الفعلية هي صورة ممنوعة شرعًا؛ لما فيها من الإخبار الكاذب المؤدي إلى التغرير بالمستهلك، ومخالفة السلطة المشرفة على مراقبة التنزيلات.

    وكذلك حكم الصورة الثانية؛ التي تكتب فيها على السلع أرقام سعر البيع قبل التنزيلات بأعلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17382

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    802

  • هل يجوز التأمين على شحنة نفط أثناء نقلها بحرًا من بلد الشراء إلى بلد البيع باعتبار أن عنصر الغرر منتفٍ نظرًا لخطورة الحمولة المشحونة؟ علمًا بأن هذه العمليات تجارية ومتكررة على مدار العام لاسيما وأن الآثار القانونية الناتجة عن مسؤولية تسرب شحنة النفط أثناء نقلها قد تصل إلى تعويضات بمئات الألوف.

    التأمين التجاري على البضائع والممتلكات مما اختلف فيه الفقهاء المعاصرون، واللجنة رجحت جوازه بشرط أن لا يزيد التعويض عن الضرر الفعلي، وأن لا يدخله الربا، وأن لا يتضمن تأمينًا على الحياة، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17189

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    770

  • لقد اطلعت على الفتوى السابقة، الخاصة بجواز الاشتراك والاستفادة من صندوق تأمين العاملين في القطاع النفطي، حيث أجابت اللجنة بالتالي:

    إن نظام التأمين هو واحد من أنظمه التأمين التعاوني المباحة شرعًا، بشرط ألا تنمى موارده بطرق ربوية محرمة، وإلا منع منه لذلك. وبما أنني من المشتركين حاليًا بالصندوق، ولا زلت موظفًا في شركه نفط ...

    إذا كان الاشتراك في هذا الصندوق اختياريًا، فعلى المستفتي أن يلغي اشتراكه في هذا الصندوق الآن، إذا تأكد أن استثماراته غير منضبطة بالشروط الإسلامية، وله أن يستعيد الاشتراكات التي دفعها سابقًا، ثم إذا تغير نظام الصندوق وأصبحت استثماراته إسلامية، فله الاشتراك فيه من جديد، ولا يجوز له الاستمرار بالاشتراك في هذا الصندوق إذا كانت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8053

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    926

  • هل سمك القرش حرام أم حلال ؟

    السمك كله حلال، سمك القرش وغيره؛ لعموم قوله تعالى: ﴿ أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ ﴾ [ المائدة : 96 ] وقوله صلى الله عليه وسلم في البحر: « هو الطهور ماؤه الحل ميتته » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30377

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    9049

  • إنسانة تذهب إلى طبيب نساء وولادة، وهو مسيحي الديانة، فهل يجوز لها هذا مع وجود طبيب مسلم في نفس الاختصاص؟

    الأصل أن المرأة تذهب إلى طبيبة نساء مسلمة إذا وجدت، وإلا فمسيحية، وإذا تعذر وجود امرأة واضطرت إلى طبيب فإنها تذهب إلى طبيب مسلم ومعها وليها، وإن تعذر وجود طبيب مسلم وشق الحصول عليه جاز الذهاب إلى الطبيب المسيحي.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28129

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    402

  • ما حكم السفر إلى البلاد العربية والإسلامية بهدف السياحة، مع العلم أننا لا نذهب إلى أماكن اللهو؟

    لا يجوز السفر إلى أماكن الفساد من أجل السياحة؛ لما في ذلك من الخطر على الدين والأخـلاق؛ لأن الشريعة جـاءت بسـد الوسائل التي تفضي إلى الشر.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32167

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    872

  • نود الاستفسار عن جواز استيراد شراب الشعير من غير كحول وبما تسمى (البيرة)، وخصوصًا أن هذه المنتجات تباع بالمملكة العربية السعودية وتستورده من الخارج من دول أوربا، كما أن هناك نوعا يصنع بالمملكة ويباع محليًا.

    ونطلب منكم فتوى سواء بالجواز أو بالرفض حتى يتسنى لنا أخذ القرار المناسب.

    إذا ثبت أن هذا الشراب يحتوي على أي نسبة من الكحول أو أنه مادة مسكرة، فإنه لا يجوز شرعًا تداوله أو تناوله، وإذا ثبت يقينًا أنه لا يحتوي على أي نسبة من الكحول أو أية مادة مسكرة فإنه يجوز تداوله وتناوله، إلا أن هناك من الأمور ما يعتبر شبهة وهي الاختلاط بين النوعين المحرم والمباح من حيث الشكل واللون والاسم، مما يصعب التمييز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4901

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    920

  • هل يجوز لي أن أتخير بين رأي من أباح الفوائد البنكية ومن حرّمها، لأنه أمر مختلف فيه ومحل اجتهاد، والقاعدة الفقهية تقول: (لا إنكار في مختلف فيه) أو (إنما ينكر المتفق عليه، ولا ينكر المختلف فيه)؟

    إن فوائد البنوك التقليدية من الربا المحرّم شرعًا باتفاق فقهاء العصر، وعامة المجامع الفقهية، لذا فإن اللجنة ترى أن الموضوع لم يَعُدْ محلًّا للاجتهاد، ولا محلَّ للاختلاف فيه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16838

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    540

  • تقدمت شركة الكويت للتأمين بوثيقة المعاش التقاعدي الذي ستقوم به لبيت الزكاة بغرض اشتراك موظفي البيت في هذا المشروع، ونرفق لكم مع كتابنا هذا وثيقة المعاش التقاعدي المقدم من الشركة لإبداء الرأي الشرعي حول مشروعية المشاركة في هذا المشروع.

    تبين للجنة من المعلومات التي احتوت عليها الوثيقة المرفقة أن ما احتوت عليه من معاش تقاعدي أو تأمين على الحياة أو تصفية لهذه الوثيقة كل ذلك لا يجوز شرعًا، نظرًا لأنه معاوضة يقصد منها الاسترباح، وقد تضمنت التأجيل والتفاوت بين عوضين من جنس واحد، كما أنها احتوت على غرر وجهالة، وكل ذلك ممنوع شرعًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6435

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    807

  • يقول السائل:

    1- يوجد منتج عبارة عن إسفنجة ممتصة وتحتوي على مادة الكولاجين، وتستخدم لوقف النزيف في العمليات الجراحية للحفاظ على حياة المريض، ويتم استخدامها في الحالات الحرجة خاصة عمليات المخ والأعصاب والعمود الفقري وعمليات القلب المفتوح بالإضافة إلى باقي أنواع الجراحات، ويتم استخراج هذه المادة –الكولاجين- من كولاجين ...

    المقرر شرعًا أن الخنزير حرام أكله وتداوله لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١٧٣]﴾ [البقرة: 173].

    وقد ذهب جمهور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14685

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1307

  • قد حصل بيننا وبين بعض الإخوان من أهالي قريتنا نقاش، في موضوع العرضة الخاصة ببلاد غامد وزهران، وقد أباحها بعض الإخوان، وبعض الإخوان كرهوها، والبعض حرمها، فأما من أباحها فإن حجتهم أن الأحباش كان لهم ألعاب خاصة، وقد اعترض عمر بن الخطاب فأجابه الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يتركهم؛ ليعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة، فكذلك ...

    إذا كان واقع العرضة على ما ذكر في السؤال؛ من المزامير ونحوها، ومن غلو شعرائها في شعرهم، بما يرفع الوضيع ويضع الرفيع؛ طمعًا في كسب المال، ومن التبذير في الأموال، ومن الرقص والتمايل والخيلاء، وتصوير من يقومون بالعرضة، وما جرى منهم فيها، والمتفرجين عليها؛ لعرضها مستقبلاً على شتى الوجوه، وفي مختلف الأماكن، ومن اطلاع النساء على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32105

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    476

  • زوجتي حامل في الشهر الأول من الحمل، وبما أنها غير قادرة صحيًا على تحمل أعباء الحمل، علمًا بأنها أم لثلاثة أطفال أكبرهم لم يتجاوز الخامسة من عمره وأصغرهم في الشهر الخامس، مما جعلها مقصرة في أعباء البيت وأثر على صحتها.

    ولذا فأنا أسأل عن الحكم الشرعي للإجهاض في مثل هذه الحالة أفتونا مأجورين.

    ما دام الحمل في الشهر الأول، ولم يتجاوز الأربعين يومًا، وفي بقائه ضرر صحي بالحامل كما جاء في السؤال، فلا بأس بإجهاض هذا الحمل ما لم يكن في الإجهاض ضرر بالحامل، وإلا منع للضرر، ومدار ذلك على مشورة الأطباء المسلمين المختصين العدول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5300

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1006

  • أود أن أسأل سيادتكم عن حكم من يعمل بمؤسسة القرض الفلاحي، علمًا أن فيها من يتعامل بالفوائد، وهي مسألة محرمة في الدين الإسلامي، والدولة تأخذ هذه الفوائد، وربما يتقاضى الموظفون أجورهم من تلك الفوائد التي تضاف على الفلاحين، هل هذه المسألة حلال أم حرام بالرغم من أن هذا الموظف يتقاضى أجرة على عمله؟

    الربا حرام شرعًا على الآخذ والمعطي والشاهد والكاتب، لحديث ابن مسعود قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ وَكَاتِبَهُ» رواه أبو داود.

    وعليه: فإن العامل في البنوك الربوية عليه أن يسعى إلى العمل في مكان آخر يباشر الأغراض المشروعة فيه، ولو بأجر أقل، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6391

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    528

  • ما حكم الشرع في المساهمة أو الاشتراك في إنشاء صندوق لرعاية العاملين بشركة فايزر للأدوية، بحيث يخصم من كل واحد من العاملين بالشركة جزء من مرتبه شهريا، وعند العجز أو الوفاة يعطى مبلغا يعادل مرتب ثلاث سنوات من آخر مرتب كان يتقاضاه العامل للمستفيدين الذين يتم تحديدهم؟

    أولا: أ: إن الشريعة الإسلامية تحض على كل عمل من شأنه التكافل الاجتماعي؛ عملا بقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى﴾ [المائدة: 2] وفي الحديث الشريف الصحيح: «... والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه».

    ب: بنود المشروع المرفق المسؤول عنه لا نرى فيها ما يعارض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13739

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    571

  • اعتاد في السابق كثير من موظفي الدولة أن يطالب بصرف بدل نقل عائلته بموجب سندات ليست حقيقية، وحينما يناقش أحدهم يقول: هذا حق لي، ولأن كل الناس يستفيدون من بيت المال بشتى الطرق، وهو فرد منهم، فهل يحل هذا أو يحرم ويعتبر احتيالاً على بيت مال المسلمين؟

    إذا كان الأمر كما ذكرت من تقديم الإنسان سندات بمبلغ لا يتفق مع الواقع، يدعي أنه أنفقه في نقل عائلته أو أثاثه ، ويطلب أن يصرف له من بيت المال - فهذا العمل حرام؛ لما فيه من الاحتيال والتزوير، وما أخذه على أنه بدل نقل ولم يكن أنفقه حرام وسحت، لا يحل له، ومثل هذا ينبغي تعزيره واسترداد ما أخذه من المال بغير وجه جائز من بيت المال، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31037

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    500

  • استفتي في هذه المسألة زميلنا الكريم الأستاذ سيف الدين رحال الشهير محرر جريدة الفطرة الغراء وناموس مؤتمر الجمعيات العربية بالبرازيل، فأجاب عنها بالجواب الآتي المتضمن لحكمة التحريم وأرسله إلينا لننشره في المنار ونعلق عليه رأينا في الفتوى، فلم يسعنا إلا إجابته.[1]

    وهذا نص ما جاءنا منه ...

    تعليق المنار على الفتوى: نقول

    أولًا: إن إطلاق لفظ اللحم في تحريم الأكل يشمل الشحم وكل ما يؤكل منه من كبد ورئة وقلب وطحال وكليتين ومعى وغدد، يشمل هذا بالنص اللغوي الحقيقي كما حققه القاضي أبو بكر بن العربي المالكي، فقد قال في تفسير آية البقرة من كتابه أحكام القرآن ما نصه: اتفقت الأمة على أن الخنزير حرام بجميع أجزائه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    943

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    6480

  • صاحب محل أزياء مسلم الديانة يرغب بإقامة عرض للأزياء وملابس السهرات في بلد غير إسلامي، علمًا بأن العرض يحتوي على اختلاط رجال ونساء، وأن الملابس المعروضة تكشف عن أجزاء من الجسم مثل الصدر والظهر والذراعين، علمًا بأن العارضات غير مسلمات، فما حكم مثل هذا العرض؟ وجزاكم الله عنا كل خير.

    لا يجوز للمسلم أن يقيم هذا العرض ما دام فيه ارتكاب محرمات مثل كشف العورات، والاختلاط المحرم بين الرجال والنساء، ولا يغير الحكم أن العارضات من غير المسلمات، ولا وجوده في غير بلاد المسلمين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6869

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    631

  • قرأت في بعض الكتب الطبية عن شيءٍ اسمه العادة السرية، فهل هذه العادة حرمها الله كما حرم الزنا والشذوذ، وهل عقابها نفس عقاب الأخيرتين؟

    هذه عادة سيئة حرمها الشرع لكونها عدوانًا على حدوده، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ[٥] إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ[٦] فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ[٧]﴾ [المؤمنون: 5 - 7]، أي فمن طلب غير ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9727

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1227