عدد النتائج: 3951

  • يقول السائل وددت أن أستفسر عن مسألة ما، وهي اقتناء كلب حراسة وليس زينة والله شاهد علي، مع العلم بأني لن أضعه في بيتي إنما سأضعه في الجراج.

    لا يجوز شرعًا اقتناء الكلاب وتربيتها في داخل المنازل؛ مراعاة لشروط النظافة والصحة التي يحرص عليها الإسلام، أما في خارج المنازل كحديقتها وأمام مداخلها فإنه يجوز اقتناؤها إذا كانت للصيد أو الحراسة.

    ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- لا يجوز شرعًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14349

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    728

  • رجل يريد أن يدرس في المجال الموسيقي وبعد التخرج يدرّس في مرحلة رياض الأطفال أو الابتدائي أو حسب ما يوظف من قبل ديوان الموظفين؟

    الموسيقى المجردة أو الموسيقى التي يصاحبها غناء من الأمور التي اختلف الفقهاء في حكمها بين مانع ومبيح وقائل بالكراهة، ولكل حجته ودليله، فهي من الأمور المشتبهة، وترى الهيئة ترجيح القول بالكراهة والأولى تركها، إلا إذا صاحبها محرم ككشف العورات، والرقص والغناء أمام الرجال الأجانب، أو كانت ملهية عن الواجبات الشرعية ونحوها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7202

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    463

  • أنا سيدة أبلغ من العمر 32 سنة ولدي 3 أطفال وأنا مريضة بتليف بالكليتين ولكن المرض بمراحله المتقدمة، وأبلغني الأطباء بأن من الممكن أن يتطور المرض مع المستقبل البعيد، وقد نصحوني بعدم الحمل، ولكن مشيئة الله فوق كل شيء فحدث حمل وأنا الآن بالشهر الثاني، ونصحني الأطباء بمتابعة الحمل فإذا لا قدر الله شكل خطرًا على صحتي فسيعملون ...

    أولًا: يحظر على الطبيب إجهاض امرأة حامل أتمت مائة وعشرين يومًا من حين العلوق إلا لإنقاذ حياتها من خطر محقق من الحمل.

    ثانيًا: يجوز الإجهاض برضا الزوجين إن لم يكن قد تم للحمل أربعون يومًا من حين العلوق.

    ثالثًا: إذا تجاوز الحمل أربعين يومًا ولم يتجاوز مائة وعشرين يومًا لا يجوز الإجهاض إلا في الحالتين الآتيتين: أ) إذا كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4533

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    814

  • من المعلوم أن أقل مدة الحمل ستة أشهر وأقصاها خمس سنين عند مالك، وأربعة عند الشافعي، وسنتان عند أبي حنيفة؛ القائلين بجواز رقاد الجنين في بطن أمه ثم يفيق في خلال هذه المدة المحدودة، ويلحق بأبيه بعد إتمام الموجبات الشرعية. وروى مالك في الموطأ أن امرأة هلك عنها زوجها، فاعتدت أربعة أشهر وعشرا، ثم تزوجت حين حلّت، فمكثت عند زوجها ...

    إذا قلنا: إن مسألة مدة الحمل دينية، يجب العمل فيها بما جاء في الدين من غير زيادة ولا نقصان، فالواجب حينئذ أن نعمل بقوله تعالى في سورة الأحقاف عن الإنسان: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا﴾ [الأحقاف: 15]. فإذا كانت مدة الحمل والفصال ثلاثين شهرًا وهي سنتان ونصف، فكيف نجعل مدة الحمل وحده عدة سنين من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    306

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1326

  • نشاهد أكثر المواطنين يأكلون لحم الضب ، وحيث إن الضب يشبه للحية والحرباء، وهو يعتبر من فصيلتها، حيث لا فارق في الخلق والتكوين، هذا من جهة، ومن ناحية أخرى اختلفنا في أكله؟ أناس قالوا: حرام، وأناس قالوا: حلال، وأناس قالوا: مكروه، وأناس قالوا: لم يأت عنه نص خاص. أفتونا هل نأكله أم نتركه، وما هو الأفضل في ذلك؟

    يجوز أكل الضب، ولا تأثر لشبهه بما ذكرت في حله، وسبق أن صدر منا فتوى في حل أكله برقم (1026) هذا نصها: (يحل أكله لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما: «أن خالد بن الوليد دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على ميمونة ، فقدمت لهم ضبا مشويًا، جيء به من نجد ، فقال خالد : أحرام الضب يا رسول الله؟ فقال: لا، ولكن لم يكن بأرض قومي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30363

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    562

  • هل يجوز الكي بالنار في رأس المريض أو بعض جسده؟

    يجوز كي المريض بالنار لعلاجه إذا احتاج إلى ذلك، ويرجى أن ينفعه الله به؛ لما ثبت عن جابر بن عبد الله قال: « بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى أبي بن كعب طبيبًا فقطع منه عرقًا ثم كواه عليه » [1]« وما ثبت من أن سعد بن معاذ - رضي الله عنه - لما رُمي، كواه   ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31497

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    487

  • إنني أعمل في التجارة حيث إن لدي محلًا لبيع أشرطة التسجيل (الكاسيت) وليست أشرطة الفيديو، وهذه الأشرطة سمعيّة وليست مرئيّة، وتحتوي على أغاني عربية وأجنبية في كثير من لغات العالم، كما يوجد في المحل أشرطة دينية، وحيث إنني لا أعرف أغلبية لغات هذه الأغاني وإنما أنظر إليها من الناحية التجارية كمصدر من مصادر الكسب، لذا أرجو إفادتي ...

    إن هذه الفتوى صالحة للجواب على أن يضاف إليها ما يلي: أما بيع الأشرطة المحتوية على أغاني فحكمه راجع إلى الأغنية التي يحتوي عليها الشريط فإن كانت من النوع المحرم حَرُم بيعها، وإن كانت من النوع المباح جاز بيعها وإن كانت من النوع المشتبه فمن الورع ترك التجارة بها؛ لقوله ‏صلى الله عليه وسلم‏: «إِنَّ الْحَلَالَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16780

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    480

  • سئل بخطاب سعادة وكيل الداخلية الرقيم 27 شوال سنة 1344 - 10 مايو سنة 1926 صورته: نتشرف بأن نبعث لفضيلتكم برفق هذا صورة من التلغراف المرسل من حضرة صاحب الجلالة ملك الحجاز وسلطان نجد لحضرة صاحب الدولة وزير الداخلية.

    برجاء الاطلاع عليه والتكرم بالإفادة عما تقضي به الشريعة الغراء نحو ما جاء به.

    وتفضلوا فضيلتكم بقبول فائق ...

    علم ما جاء بخطاب سعادتكم رقم 10 مايو سنة 1926 نمرة 91 إدارة، المرافق له صورة من التلغراف المرسل من حضرة صاحب الجلالة ملك الحجاز وسلطان نجد لحضرة صاحب الدولة وزير الداخلية بمصر، المطلوب به الإفادة منا عما تقضي به الشريعة الغراء فيما اشتملت عليه صورة التلغراف من الموضوعات، والإفادة أيضا عما يتبع في إقامة الحج أولا في هذا العام، مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11903

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    634

  • أنا واقع في ضرورة لاقتراض مبلغ 6000 دينار حيث إنني بنيت بيتًا وبقي عليّ هذا المبلغ للمقاول، وهو الآن يهددني برفع الأمر للمحاكم ليحجز على البيت، فذهبت للاقتراض من بعض الجهات الإسلامية فقالوا نبيعك سيارة بالأجل وأنت تبيعها بالسوق، فحسبت أن خسارتها سوف تكون 1700 دينار، ثم ذهبت إلى بنك من البنوك فقالوا: نقرضك المبلغ وعليه فائدة 480 ...

    لا يجوز أخذ القروض الربوية إلا في حالات الضرورة لإنقاذ النفس من التلف جوعًا أو مرضًا وعليه أن يختار الطريق الحلال كالصورة الأولى مثلًا، ولو كان الفرق كبيرًا بين طرق الحلال والطريقة المحرمة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2619

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    991

  • ما حكم الشرع في العمل في تسويق الفيزا كارت، علما أنه عبارة عن سحب على المكشوف ثم دفع المبلغ خلال مدة معينة، وإلا تم دفع فائدة على ما تم سحبه؟ أرجو الإفادة.
     

    العمل في تسويق بطاقة الفيزا كارت حلال ولا شيء فيه، وفيما يتعلق بالتعامل بهذه البطاقة فإنه إذا تم سداد المبالغ التي سحبت على المكشوف خلال المدة المتفق عليها، فهذا التعامل لا شيء فيه وهو جائز شرعا. أما إذا تأخر الشخص في السداد عن المدة المسموح بها والتي يحددها البنك وترتب على ذلك احتساب فائدة على ما تم سحبه فنفيد: إذا كان حامل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14074

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1020

  • البيت الذي فيه صور تمثل أشياء حية ذات روح لا تدخله الملائكة، فما حكم الصور التي تدخل بيوتنا رغمًا عنا بواسطة التلفزيون، ولا أظن أن بيتًا لا يخلو من هذا التلفاز في وقتنا الحاضر.

    صور التلفاز ليست في حكم الصور الثابتة في المنزل؛ لأنها تعرض وتزول.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32120

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    446

  • اطلعنا على الطلب المقدم من جماعة الحج التعاوني الذي تلتمس فيه حكم الدين في أموال الجمعية التي تتجمع طول العام بصفة اشتراكات شهرية وتودعها الجمعية أولا بأول في أحد البنوك بصفة أمانة بدون فائدة، وقد طلب أعضاء الجماعة أن تحصل الجمعية على فائدة مقابل هذه المبالغ للاستفادة منها في أعمال الخير كترميم المساجد وتصليح دورات ...

    جرى اصطلاح فقهاء الشريعة الإسلامية على أن الربا هو زيادة مال بلا مقابل في معاوضة مال بمال، وقد حرم الله سبحانه وتعالى الربا بالآيات الكثيرة في القرآن الكريم، وكان من آخرها نزولا على ما صح عن ابن عباس رضي الله عنهما قول الله سبحانه وتعالى: ﴿الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10167

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    493

  • ما حكم الشرع في الإجهاض بعد أربعة شهور، وذلك بالنظر إلى تأكيد الأطباء وفاة الجنين بمجرد ولادته مع عدم وجود خطورة على صحة الأم حال انتظار إتمام تكوينه وولادته بعد تسعة أشهر؟

    اتفق الفقهاء على أنه إذا بلغ عمر الجنين في بطن أمه مائة وعشرين يوما -وهي مدة نفخ الروح فيه- فإنه لا يجوز إسقاط الجنين ويحرم الإجهاض قطعا في هذه الحالة؛ لأنه يعتبر قتلا للنفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق؛ لقوله تعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15182

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    500

  • لدى جهة للزكاة (أموال مشبوهة) من فوائد البنوك الربوية وغيرها هل يجوز إنفاقها في البلاد المتضررة مثل السودان، أفغانستان، فلسطين، لبنان.

    كفتح طريق، أو إطلاق سراح معتقل، أو بناء بيت بدل ما نسفه العدو وما أشبه ذلك بأن يكون إنفاقها في الأمور العامة للمسلمين وما هي الأبواب الشرعية التي يمكن إنفاق مثل هذه الأموال فيها؟ وجزاكم ...

    يجوز لبيت الزكاة أن ينفق الأموال التي تصل إليه من فوائد البنوك الربوية وغيرها لإغاثة البلاد المتضررة في الوجوه المشار إليها في السؤال ونحوها وجوه الخير والبر العام، ولا ينفق منها شيء في مجال المساجد أو نشر المصاحف، وأولى ما تنفق فيه هذه الأموال هو الحالات الاضطرارية في الجوائح والمجاعات والكوارث العامة والخاصة.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2962

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    466

  • إني أعمل بائعًا في إحدى المحال التجارية، ويطلب مني صاحب العمل أن أمنح فاتورة للعميل إذا طلبها بأكثر من قيمتها الحقيقية، فمثلاً إذا اشترى مني سلعًا بخمسين ريال وطلب فاتورة قيمتها سبعون ريالاً فعلي ألا أرده في ذلك، وحجة صاحب العمل إرضاءً للمشتري وعدم فقده كعميل للمحل، وكذلك إذا   طلب إضافة سلع على الفاتورة لم نبعها له، فعلي ...

    يجب عليك الصدق، وأن لا تذكر في الفاتورة إلا الثمن الحقيقي الذي بعت به السلعة على العميل؛ لأن ذكر الزيادة في الفاتورة لأجل أن يأخذها العميل من موكله الذي أرسله للشراء اعتمادًا على الفاتورة، وهي كذب، فتكون قد تسببت بأكل أموال الناس بالباطل، وكذلك إضافة سلع على الفاتورة لم تبعها، وشر الناس من باع دينه بدنيا غيره، نسأل الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30967

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    450

  • أتاني واحد من المسلمين وقال لي: أرجوك أن تدينني مبلغًا وقدره ثلاثة آلاف ريال، قلت له: تريدها بكم؟ قال: لا أعلم، واتفقنا على 5500 ريال مقسطة على سنة، كل 6 شهور 2750، فأخذها فلوسًا، وكنت أجهل أنه حرام مبايعة المال بالمال، أي الدراهم بالدراهم، وعندما عرضت الأمر على صديق لي قال: إنه حرام، فما حكم ذلك؟

    هذا هو الربا المحرم، قال الله تعالى: ﴿ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ﴾ [ البقرة : 275 ] ، وخذ رأس مالك ثلاثة آلاف فقط من صاحبك، وإن كنت استلمت جميع المبلغ فيجب عليك رد الزائد إلى صاحبه إن تيسر، وإلا فتصدق به على الفقراء أو في وجوه البر   الأخرى. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26541

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    398

  • ما حكم الرسم والتلوين لورق البردي بما تحويه هذه الرسوم من صور للفراعنة القدامى كرأس نفرتيتي أو توت عنخ آمون ورمسيس على المركب وغير ذلك من صور الفراعنة.
     

    جاء في الحديث الصحيح عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون» رواه البخاري ومسلم، ووردت في هذا الشأن أحاديث كثيرة منها ما رواه البخاري عن أبي زرعة قال: دخلت على أبي هريرة دارا بالمدينة فرأى في أعلاها مصورا يصور فقال: سمعت رسول الله -صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11888

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    1277

  • ما حكم تبرع إنسان بالدم لآخر، وما حكم تبرع غير   المسلم بدمه للمسلمين؟

    يجوز التبرع بالدم لمسلم، سواء كـان المتبرع مسلمًا أم كافرًا، كتابيًّا أو وثنيًّا، إذا أمن من حصول ضرر على المتبرع به، وكان المتبرع له في ضرورة إليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31559

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    660

  • تقدم خاطب لابنتي وهو يعمل في البنك... وسيرته حسنة ويصلي وملتزم بدينه حسب ما أفاد به الناس، وإنه قدم عدة طلبات عمل إلى جهات مختلفة فما تيسر له إلا هذا العمل في البنك، فهل راتبه الذي يتقاضاه من عمله هذا حلال أم حرام؟

    العمل في المؤسسات التي تتعامل بالربا إن كانت طبيعته تقتضي مباشرة الربا مثل كتابته وحساب فوائده وقبض مبالغة وغير ذلك من أموره فهو حرام، لحديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ وَكَاتِبَهُ» رواه أبو داود.

    وإن كان لا يقتضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5442

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    416

  • نشاهد ونقرأ في بعض الصحف العربية عن عمليات يقوم بها بعض الأطباء في أوروبا يتحول بها الذكر إلى أنثى والأنثى إلى ذكر فهل ذلك صحيح، ألا يعتبر ذلك تدخلاً في شؤون الخالق الذي انفرد بالخلق والتصوير؟ وما رأي الإِسلام في ذلك؟

    لا يقدر أحد من المخلوقين أن يحول الذكر إلى أنثى ولا الأنثى إلى ذكر، وليس ذلك من شؤونهم ولا في حدود طاقتهم مهما بلغوا من العلم بالمادة ومعرفة خواصها. إنما ذلك إلى الله وحده، قال تعالى: ﴿ لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18816

    تاريخ النشر في الموقع
    18-01-2018

    مشاهدات
    952

  • هناك مريض يحتاج إلى متبرع بالنخاع العظمي، ووجد من متبرع له خارج البلاد وحالته خطيرة، وإذا لم يجد متبرعًا فإن حالته ستتدهور والعلم عند الله.

    فهل يجوز هذا التبرع من الناحية الشرعية؟

    إذا إذن الشخص المتبرع بالنخاع العظمي وكان النقل منه لا يؤدي إلى الموت، أو إلحاق ضرر بالغ به، أو تعطيل عن واجب، وكان الغالب نجاح العملية فإنه يجوز إذا كان تبرعًا محضًا دون بيع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4538

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    837

  • هل يحرم أكل شيء من حيوانات البحر، وما هي هذه الحيوانات؟

    لا يحرم أكل شيء من حيوانات البحر؛ لعموم قوله تعالى: ﴿ قُلْ لاَ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْـزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ ﴾ [ الأنعام : 145 ]  ولأن الأصل الجواز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30371

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    715

  • هل نكاح اليد من السبعة الذين ذكرهم الحديث، وحكم عليهم باللعنة؟ علمًا أني فعلت ما يسمى بالعمل السري وأنا الآن خجلان، أفيدوني ماذا أفعل وقد استغفرت الله تعالى، وأنا حائر وأخشى أن أكون من السبعة المذكورين في الحديث الذين لعنهم النبي - صلى الله عليه وسلم -.

    نكاح اليد وما في حكمه المسمى بالعادة السرية حرام، ولم يثبت فيما نعلم الحكم على من يفعل ذلك بأنه ملعون، والحديث الذي أشرت إليه ضعيف.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30144

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1097

  • أرجو من فضيلة المفتي بيان الحكم الشرعي للرشوة، وتبيين موقف القانون المصري مع توجيه النصيحة.

    الرشوة هي: ما يعطيه الشخص للحاكم أو غيره؛ ليحكم له أو يحمله على ما يريد كما قال الفيومي في المصباح المنير.

    والرشوة محرمة في كل دين وفي كل القوانين الوضعية، وهي بلاء ديني ودنيوي، وشيوعها يدل على شيوع الفساد.

    فمعلوم من الدين بالضرورة حرمة الرشوة بكل صورها وبجميع مراتبها إذا اكتملت شروط تحريمها وتحققت أركان جريمتها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14570

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1115

  • نبدي لسماحتكم نحن من موظفي شركة أرامكو السعودية بالظهران وفروعها في الرياض وجدة وينبع وغيرها، ويبلغ عدد موظفيها قرابة (55) ألف موظف، وقد أصدرت   الشركة كتيبًا عن نظام الادخار بالريال السعودي، باللغتين العربية والإنجليزية، وبالنظر في هذا الكتيب يتضح من مضمونه أن نظام الادخار على نوعين: النوع الأول: ويتكون من ثلاث ...

    بعد دراسة اللجنة للاستفتاء والاطلاع على النظام المذكور وعلى الفتوى السابقة الصادرة من اللجنة برقم (8161) وتاريخ 9 3 1405 هـ، وهذا نصها: ( الاشتراك في نظام الادخار   بشركة أرامكو حرام؛ لما فيه من ربا الفضل وربا النسأ، وذلك لما فيه من تحديد نسبة ربوية تتراوح ما بين 5% (خمسة في المائة)، و100% (مائة في المائة) من المال المدخر للموظف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26688

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    419

  • لدي سيارة شغالة خط بلده، هل عليها زكاة أم لا؟

    هذه السيارة كالبيت الذي أعد للإجارة، فإذا أجر   وجبت الزكاة في أجرته إذا حال عليها الحول، وهذه السيارة كذلك تجب الزكاة فيما توفر من إجارتها إذا حال عليها الحول، ولا تجب الزكاة في قيمتها. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23931

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    472

  • أعلم أنني أخطأت باشتراكي في التأمين على الحياة، ولكني أصبحت متورطًا الآن، حيث لا يحق لي الانسحاب، وقد بلغ ما دفعته حتى الآن حوالي 15000 ‏دينار كويتي.

    ‏ أمامي الآن أمران: ‏

    الأول: أن أستمر بالسداد حتى لا تضيع كل المبالغ المدفوعة.

    ‏ الأمر الثاني: تجميد المبالغ المدفوعة وعدم صرفها إلا عند انتهاء مدة ...

    ترى اللجنة حرمة التأمين على الحياة، وعدم جواز أخذ التعويض المترتب عليه، ولذا فإنها توصي المستفتي بقطع اشتراكه المشار إليه فورًا وعدم الاستمرار ‏فيه، وإذا حضرت الوفاة قبل ذلك فللورثة استرداد ما دفعه المتوفى من مبالغ التأمين دون الزيادة عليها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17184

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    472

  • لنا حساب في أحد البنوك ولنا منه فوائد، ثم بعد ذلك جاءتنا بضائع فاضطُررنا أن نستقرض من البنك فأصبح لنا حساب مكشوف وأصبح البنك يطالبنا، فهل يجوز أن ندفع للبنك من الفوائد التي كانت لنا منه قبل أن نستقرض منه؟ وهل يجوز أن نشترى من هذه الفوائد بيتًا لأقارب لنا محتاجين أو نعطيهم من هذه الأموال؟ وهل يجوز أن نعطي الفقراء سواء في ...

    ليس لمن وصلت إليه فوائد عن أمواله المودعة في البنوك أن يسدَّ بها دينًا يطالب به ولو كان ذلك الدين ناشئًا عن معاملة ربوية، وسبيل التصرّف في الفوائد صرفها في وجوه الخير تخلّصًا من الحرام، ومن وجوه الخير إعطاء الأقارب المحتاجين إذا كانوا من غير الأصول والفروع، ومن غير مَن تجب نفقتهم عليه، ولا تحتسب من الزكاة، كما يجوز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16891

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    597

  • هل موت الدماغ وتوقف القلب والتنفس بالنسبة للمريض يُعتبر موتًا؟ ما الحكم الشرعي في ذلك؟

    رأى المجلس ما يلي:

    يعتبر شرعًا أن الشخص قد مات، وتترتب جميع الأحكام المقررة شرعًا للوفاة عند ذلك إذا تبينت فيه إحدى العلامتين الآتيتين:

    1- إذا توقف قلبُه وتنفسُه توقفًا تامًّا، وحَكَم الأطباء بأن هذا التوقف لا رجعة فيه.

    2- إذا تعطَّلت جميعُ وظائف دماغه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1077

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1600

  • الموضوع: استفتاء بشأن بيع الأشرطة الموسيقية بجمعية تعاونية.

    نود استفتاء وزارتكم الموقرة بشأن مدى شرعية بيع الأشرطة الموسيقية والأفلام التي تحتوي على أغاني ماجنة بالجمعية، خاصة وأن هذه الأشرطة غالبًا ما يترتب عليها الإخلال بالآداب والأخلاق العامة.

    آملين أن ينال هذا الموضوع اهتمامكم ليتسنى لنا اتخاذ اللازم في ضوء ...

    لا يجوز شرعًا بيع كل ما من شأنه أن ينشر الفساد أو يشيع الفاحشة، أو يشين الآداب والأخلاق، أو شراء شيء من ذلك أو تداوله، وذلك لقوله عز وجل: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4133

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    493