عدد النتائج: 3951

  • إذا كان لي صديق كسبه من الحيلة، وأنا ملزم بزيارته مثل ما لو كان رحيمًا، هل علي إثم في الأكل عنده ؟

    إذا كان نفس الطعام الذي يقدمه كسبه من حرام، أو كان كل كسبه حرامًا - حرم عليك الأكل من ذلك، وإن كان ماله خليطًا من حلال وحرام جاز أن تأكل منه على الصحيح من أقوال العلماء. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30389

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    834

  • بنك الدم يمنح هدايا للمتبرعين بالدم، هي عبارة سجادة صلاة، وميدالية أو غتر -شماغ- أو غيرهما، وأحيانًا ثلاثمائة ريال. أرجو إيضاح رأي الشرع المطهر في هذه الهدايا.

    لا يجوز بيع الدم؛ لما في (صحيح البخاري )، من حديث أبي جحيفة قال: « رأيت أبي اشترى حَجَّامًا، فأمر بمحاجمه فكسرت، فسألته عن ذلك فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الدم وثمن الكلب وكسب الأمة، ولعن الواشمة والمستوشمة وآكل الربا وموكله ولعن المصور » [1] . قال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26288

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    995

  • هل يجوز أن أفتح محلًا أو لعبة ترفيهية، وأطلب من شخص أن يدفع لي مبلغًا لكي يجرب، بأن يحاول أن يضع كرة السلة أو القدم في الهدف.

    وتكون له ثلاث محاولات إذا لم ينجح في اثنين فليس له شيء، وإذا ربح في اثنين فله هدية بسيطة.

    فهل هذا جائز؟ وإذا كانت الإجابة: لا، فما هي الطريقة الشرعية لذلك؟

    الصفة الواردة في السؤال فيها شبهة المقامرة فلا تجوز شرعًا، ويمكن أن يكون المبلغ الذي يدفع للعب بكرة السلة أو كرة القدم مرة، أو مرات محدودة، دون ربط للنجاح في محاولة وضع الكرة في السلة أو في الهدف بجائزة، بل يكون المبلغ كأجرة للاستمتاع باللعب تلك المدة أو هذه المرات المحدودة.

    والإباحة مشروطة بألا يخالط اللعب محرمٌ من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18251

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    701

  • جمعت قطع العملات الذهبية التي تكون ملصقة على زجاجة الحليب من شركة الروابي، وهي تساوي قيمة الذهب الحقيقي، وربحت من هذا الذهب فهل هذا حلال أم حرام؟

    إن هذه الهدايا التي تؤخذ مع السلع المبيعة من شركة الروابي أو غيرها حلال لا شك فيه، لأن المشتري اشترى السلعة بالسعر المتراضى عليه، ثم إن البائع أكرمه بهدية زيادة على سلعته، لغرض ترويج سلعته أو غيره، ودفعها إليه بطيب نفس، فلا حرج على المشتري في أخذها، سواء كانت هدية نقدية أو عينية، دفعها فورًا أو بشكل بطاقة ثم حصل اقتراع على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9349

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    845

  • إن رجلًا غاب عن زوجته لمدة أربع سنوات ولا يزال غائبًا حتى تاريخه، وهي تعاني من أحوال نفسية بسبب غياب زوجها وقد تبين أن المرأة حامل فما هي مدة الحمل الشرعي؟ وما الحكم في ذلك علمًا بأن الزوج لا يزال غائبًا؟ أفيدونا وجزاكم الله خيرًا.

    أقصى مدة الحمل الشرعي في المشهور عند السادة المالكية خمس سنين كما في الشرح الصغير 2/681، وذلك خلافًا للسادة الشافعية والحنابلة القائلين بأن أقصى مدة الحمل أربع سنين، كما في المنهاج بشرحه المغني 3/390 وشرح منتهى الإرادات 2/340 وبناءً على ما تقرر عند السادة المالكية، فإن كان قد فارقها لأربع سنين من وقت إمكان الحمل، فإن الحمل يلحقه؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9059

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1456

  • هل يجوز للرجل أن ينظر إلى جميع بدن محارمه من النساء ومعانقتهن وضمهن وتقبيلهن ولمسهن بلا حائل أم لا؟

    هذا لا يجوز قطعًا؛ بل الضم والعناق مع الشهوة لا يجوز ولو مع الحائل، ولا يفعل هذا إلا أشد الناس فسقًا وفجورًا، وفساده أشد مِن فعل مثله مع الأجنبية.

    وفي الجزء الثاني من كتاب الآداب الشرعية فصل مستقل فيما يباح من المصافحة والمعانقة، ويليه فصل في تقبيل المحارم، وفيه أن الإمام أحمد أباح التقبيل على الجبهة والرأس لمَن قدم من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    877

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    2576

  • إنني يا فضيلة الشيخ قد أرتكب معصية تؤدي إلى كبيرة، وهي مقدمات الزنا أعزك الله منها، وإنني يا فضيلة الشيخ كلما عزمت وتبت إلى الله توبة تكون نهاية هذه المعصية أعود إليها، ولا أرى كيف يتم ذلك. فأرجو من سيادتكم نصحي وإرشادي إلى الطريق الصواب، الذي أستمسك به حتى أجتاز هذه المرحلة التي تؤلمني غاية الألم، فأرجو يا شيخنا إرشادي إلى ...

    يجب عليك تقوى الله جل وعلا ومراقبته على الدوام، وأن تذكر أنه مطلع عليك، لا يخفى عليه من أمرك شيء، وعليك بغض بصرك عن المحارم والاستعفاف، حتى يغنيك الله من فضله بالنكاح، قال تعالى: ﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27911

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    718

  • ما حكم اليانصيب؟

    اليانصيب عبارة عن مال كثير تجمعه بعض الشركات والحكومات والجمعيات من عدد كثير من الناس، كمليون ريال مثلاً، وتجعل جزءًا كبيرًا كعشرة آلاف ريال لعدد قليل من الذين يدفعون المال، يقسم بينهم بطريقة الميسر وتأخذ هي الباقي، ذلك بأن تطبع أوراق صغيرة كأنواط المصارف المالية (بنكنوت) تسمى: (أوراق اليانصيب) تجعل ثمن كل واحد منها ريالاً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27233

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    791

  • أقيم اليانصيب، وأضيفت أموال السحب المتجمعة للجمعية الخيرية التي أنشؤوها، والجوائز للفائزين اشتريت من الجمعية، أي لم يتم شراء الجوائز مباشرة من المال المتجمع من أموال السحب.

    فما حكم ذلك؟

    اليانصيب هو القمار المقطوع بحرمته من غير خلاف، لصريح قول الله تعالى فيه: ﴿إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [المائدة: 90]، والميسر هو القمار.

    وحيث كان العمل محرمًا لم يجز الاشتراك فيه بقصد حسن أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9662

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    607

  • تسأل عن استثمار الأموال عن طريق إنشاء مصنع وقبل إنشاء المصنع توضع الأموال في البنك وتؤخذ عليها فائدة إلى حين إنشاء المصنع وشراء المعدات والسؤال كالآتي: إن أموال الأعضاء الموضوعة في البنك يأخذون عليها فائدة بواقع نسبة معينة حتى الانتهاء من تنفيذ المشروع وهذه الفوائد حرام، ولكي نجنب نصيبنا من هذه الفوائد، هل يمكننا أن نترك ...

    ينبغي لصاحبة السؤال أن تحاول إقناع الأعضاء القائمين على هذا المشروع بإيداع الأموال في بنك يلتزم بالتعامل على أساس الشريعة الإسلامية، فإن لم يقتنعوا بذلك فلتقم بما تنويه من تجنب الفوائد والعائد المقابل لها من الأرباح، بقدر ما ترى أنه يعادل ذلك ويحل لها ما عدا ذلك من الأرباح.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1786

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1528

  • سؤال مقدَّم من السيد/خليفة، رئيس مجلس جمعية تعاونية، ونصُّه: تقدمت زوجة المرحوم جاسم ‎ للجمعية بطلب المساهمة في تقديم جوائز وهدايا للفائزين في الدورة التي ستقام خلال شهر رمضان المبارك في كرة القدم تخليدًا لذكرى زوجها.

    برجاء التكرم بموافاتنا بمدى شرعية المساهمة لتلك الدورة من عدمه.

    تقديم الجوائز والهدايا للفائزين في المسابقات أو المباريات جائز لأن الجمعية طرف ثالث خارج عن المشتركين في المسابقة أو المباراة على أن لا تشتمل أنشطة الدورة على أمور محرمة كإفطار اللاعبين في نهار رمضان وغير ذلك.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18245

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    699

  • أودّ أن أسأل سيادتكم عن حكم من يعمل بمؤسسة القرض الفلاحي، علمًا أن فيها من يتعامل بالفوائد، وهي مسألة محرَّمة في الدين الإسلامي، والدولة تأخذ هذه الفوائد، وربما يتقاضى الموظفون أجورهم من تلك الفوائد التي تضاف على الفلاّحين، هل هذه المسألة حلال أم حرام؟ بالرغم من أن هذا الموظف يتقاضى أجرة على عمله؟

    الربا حرام شرعًا على الآخذ والمعطي والشاهد والكاتب؛ لحديث ابن مسعود قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صلى الله عليه وسلم‏ آكِلَ الرِّبَا، وَمُؤكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ، وَكَاتِبَهُ» رواه أبو داود[1].

    وعليه: فإن العامل في البنوك الربوية عليه أن يسعى إلى العمل في مكان آخر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16922

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    827

  • في ضوء الثابت الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - عندما سألته صحابته - رضوان الله عليهم - عن شحوم الميتة تستخدم في طلاء السفن فأفتاهم - صلى الله عليه وسلم - بحرمة ذلك، فهل يصح قياسًا على ذلك تحريم مواد الطعام؟ إذ تطهى بمادة المسكر (الكحول)، فما قول سيادتكم فيها، وكذلك استخدام العطور التي يدخل في تركيبها هذه المادة.

    لا يجوز استعمال ما يسكر كثيره في طهي الطعام ولا في غيره من أنواع الانتفاع؛ للحديث المذكور في السؤال. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30183

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    951

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَا تَدْخُلُ الْمَلَائِكَةُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ، وَلَا صُورَةُ تَمَاثِيلَ» متفق عليه.

    والسؤال هو: ما حكم الصلاة في غرفة فيها صور (مثلًا: وجود صور للأولاد والزوجة)؟ (صور لآلهة بعض الطوائف غير المسلمة).
     

    اختلف الفقهاء في تصوير ذي الروح إنسانًا كان أو حيوانًا، وقد اختارت اللجنة مذهب المالكية، وهو يقضي بجواز صناعة الصور المسطحة مطلقًا، مع ‏الكراهة، لكن إن كانت الصورة فيما يمتهن فلا كراهة بل خلاف الأولى، وتزول الكراهة أيضًا إذا كانت الصور مقطوعة عضو لا تبقى الحياة مع فقده، ‏فالأصل في الرسم والتصوير الحل، ولا يحرم منه إلا ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7268

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    685

  • عرض على اللجنة الاستفتاء المقدَّم من مدير التسويق والمبيعات في مركز للدعاية والإعلان السيد/عوني، ونصُّه: نفيد سيادتكم علمًا بأننا بصدد إقامة مهرجان في فندق ما يضم الفقرات التالية:

    عرض أزياء شامل (ولادي، بناتي، نسائي، رجالي).

    مدة المهرجان كامل (4 ساعات).

    يرجى من سيادتكم إجابتنا شرعًا لإقامة مثل هذا ...

    لا بأس بإقامة عرض للأزياء بقصد ترويج الملابس بالشروط الآتية:

    1- أن تكون الملابس ساترة للعورة الشرعية، ولا تكون شفافة تشف ما تحتها من العورة، ولا ضيقة تصف ما تحتها من العورة أيضًا، وقد تقدم بيان العورة.

    2- إذا كانت العارضات من النساء فيجب أن يكون العرض في مكان مغلق لا يطلع عليه غير النساء، ولا يجوز نشره في التلفزيون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18372

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    773

  • أنا طبيب، ومهنتي تقتضي التداوي بالمخدرات أحيانًا، مثل: المورفين والكوكايين والفاليوم، فما حكم الإسلام في ذلك وكذلك التشريح بعد الموت؟

    لا يجوز التداوي بالمحرمات؛ لثبوت الأدلة الشرعية الدالة على التحريم، ومن ذلك ما رواه أبو داود في (سننه)، من حـديث أبي الدرداء قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكـل داء دواء، فتداووا ولا تتداووا بحرام » [1] . وذكـر   البخاري في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31517

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    620

  • يقول السائل: أنا شاب أهوى الرسم وبالأخص رسم الأشخاص.

    ويطلب السائل الحكم الشرعي في رسم الأشخاص وغير الأشخاص سواء علقتها على الحائط أو احتفظت بها لنفسي.

    الرسم من الفنون الجميلة التي لها أثر طيب في راحة النفوس والترويح عنها وهو جائز شرعًا لا شيء فيه إلا إذا كان في رسم الأشخاص ما يغضب الله تعالى كرسمهم عرايا لإثارة الشهوات والغرائز.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- الرسم للأشخاص جائز شرعًا لا شيء فيه إلا إذا كان في رسمهم ما يغضب الله تعالى كرسمهم عرايا لإثارة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14319

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1535

  • فتاة يوجد في ظفر إبهام رجلها تشوّه، حيث إن الظفر مجتمع على بعض، وأصبح يشبه النواة أو منقار الطائر، وهي مقبلة على الزواج وتجد في نفسها حرجًا من منظره أمام الناس؛ ولذا فهي تلبس حذاءً يغطيه إذا خرجت أو شرابًا، ولكن هذا يسبب لها حرجًا ومشقة، خاصة وأنها مقبلة على الزواج. والسؤال: هل لها أن تخلع هذا الظفر وتضع مكانه ظفرًا ...

    يجوز لهذه الفتاة خلع ظفرها ووضع ظفر صناعي مكانه؛ لأنه مشوه، ولا يؤثر هذا الظفر الصناعي على صحة الوضوء وغسل الجنابة؛ لحديث عبد الرحمن بن طرفة، أن جده عرفجة بن أسعد : « أصيب أنفه يوم الكلاب فاتخذ أنفًا من ورق فأنتن عليه، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتخذ أنفًا من ذهب » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37206

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    740

  • أعمل طبيبًا في مستشفى في بريطانيا، ويُطلَب مني في كثير من الأحيان أن أوقع على شهادة بعدم وجود ما يلوث البيئة إشعاعيًا في جثث بعض الموتى الذين توجب عليهم ديانتهم أو نحلتهم حرق الموتى، علمًا بأننا نتقاضى أجرًا على عملية التوقيع هذه، وبفضل الله تعالى يمكننا أن نستغني عنه، ولا نجد مشكلة في التهريب من عمل وتوقيع الشهادة، ذلك أن ...

    إذا علم الطبيب المسلم بعد فحص جثة الميت أنها لا تسبب في تلويث البيئة لو أحرقت فيجوز له أن يوقع على ذلك، وهو بهذا إنما يشهد بما يعلم، وقد دعي إلى الشهادة فلا يأباها، لا سيما أن غيره من الأطباء ينتظرها وقد يوقع على ذلك من أجل المال سواء كانت ملوثة أو غير ملوثة. ولسنا نرى على الطبيب إذا فعل ذلك بأسًا ولا إثمًا، فليس من مسؤولية المسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1373

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1429

  • ما الحكم الشرعي في استثمارات صندوق الضمان الاجتماعي للتربية والتعليم في إيداع الأموال في بنك الإسكان بفائدةٍ، وشراء أسهم في بنك الأردن والخليج، وشراء أسهم في شركة التأمين العامَّة العربية، وشراء سندات تنمية من البنك المركزي، وشراء سندات قرض سلطة المياه من البنك المركزي الأردني، وشراء أسهم في الشركة العربية ...

    رأى المجلس أن شراء الأسهم في مؤسسة ربوية حرام شرعًا؛ لأنه يعني تشغيل المال المُستثمر بالحرام، وهذا ينطبق على شراء الأسهم في بنك الأردن والخليج، وسندات التنمية الصادرة عن البنك المركزي، ومُستندات قرض سلطة المياه من البنك المركزي.

    أما إيداع الأموال في البنك الربوي بفائدةٍ فهو حرام شرعًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1100

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    2137

  • ما حكم العمل لدى مؤسسة أو شركة تتعامل مع البنك إيداعًا وسحبًا وتأخذ منه قروضًا بالفائدة؟

    لا يجوز العمل بها؛ لما فيه من التعاون على المحرم، وقد قال تعالى: ﴿ وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [ المائدة : 2 ]  وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27092

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    652

  • الرجاء إعادة النظر بشكل عاجل حول حكم التدخين في الشريعة الإسلامية، وذلك للأضرار الجسيمة العظيمة التي يسببها الدخان، والأضرار البدنية والنفسية والمالية والاقتصادية والسياسية والبيئية. حتى الغرب وعلماؤهم قد حرموها من الناحية الطبية وعلاقتها بالمخدرات (النيكوتين والقطران والبروتين) والتعداد الرسمي + غير الرسمي عشرة ملايين ...

    تؤكد لجنة الفتوى فتاواها السابقة المتعلقة بحكم التدخين، وهو أن تدخين السجائر مكروه، لمظنة الضرر فيه، وأنه إذا تحقق الضرر فيها على إنسان معين بإخبار طبيب مسلم كان حرامًا في حقه.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7559

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    606

  • لدي محل تجاري لبيع الذهب، وطريقتي في إخراج زكاته هي إحصاء الوزن الإجمالي للذهب، وإخراج زكاته بنسبة 2.5 % من قيمته بالريال السعودي سنويًّا، والاستفسار هو: هل أخرج زكاة هذه السنة التي تم الوزن فيها، أو زكاة الوزن في السنة التي سبقتها؟ أفيدونا يرحمكم الله.

    تخرج زكاة الذهب بموجب وزنه وقت إخراج الزكاة عند تمام كل حول. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23858

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1195

  • ما حكم التعامل مع شركة التأمين الإسلامية؟

    بعد اطلاع مجلس الإفتاء على صيغ التعامل في شركة التأمين الإسلامية ونظامها الأساسي، تبين للمجلس أن هذه الصيغ تقوم على نظام التأمين التعاوني الجائز شرعًا، ولكن الشركة تقوم أيضًا في تعاملها على إعادة التأمين عند الشركات التجارية الخاصَّة بإعادة التأمين، وهي لا تلتزم في تعاملها بأحكام الشريعة الإسلامية، وبما أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1116

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    2130

  • أنا وكيل ورثة ورثوا أموالاً كثيرة، ولكن المال كان فيه إشكال مع الشريك، وقد دام الإشكال أكثر من عشر سنوات بسبب مماطلة العم الشريك، ثم سلم المال بعد هذه المدة على مراحل. والسؤال هو: ما موقف الورثة من الزكاة على تلك الأموال عن الفترة السابقة للقبض، هل يزكى عليه عن السنوات السابقة، أم سنة واحدة عما مضى ، أم لا تجب فيه الزكاة إلا ...

    المال المتأخر بسبب مماطلة من هو عنده تجب فيه الزكاة إذا مضى عليه حول بعد قبضه على الصحيح.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35012

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    568

  • يطلب بيان الحكم الشرعي فيما يلي: 1- فوائد البنوك عامة والتي تعطى بنسب ثابتة على المبالغ المودعة طرفها.

    2- هل إيداع الأموال في البنوك دون أخذ فوائد عليها حلال، أم حرام؟ 3- الإفادة عن بنك فيصل الإسلامي وبنك ناصر الاجتماعي، وهل إيداع المبالغ بهما بالطرق المختلفة سواء أكانت حسابا جاريا أم وديعة أم دفتر توفير حلال أم حرام؟ وهل ...

    إن الإسلام حرم الربا بنوعيه: ربا الزيادة كأن يقترض من إنسان أو من جهة مبلغًا معينا بفائدة محددة مقدما، أو ربا النسيئة: وهو أن يزيد في الفائدة أو يقدرها إن لم تكن مقدرة في نظير الأجل أو تأخير السداد، وهذا التحريم ثابت قطعا بنصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وبإجماع أئمة المسلمين؛ قال تعالى: ﴿الَّذِينَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10307

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    795

  • يقول السائل أنه متزوج ويعول أربعة أولاد أكبرهم في الصف الخامس الابتدائي وأصغرهم عمره عام ونصف، وقد حملت زوجته للمرة الخامسة وعند الوضع مات الجنين قبل أن يولد وحدث لها نزيف داخلي مما اضطره إلى نقلها إلى المستشفى لعملية نقل الدم لمدة ثلاثة أيام وقد أشار عليه بعض معارفه بأن يعمل لها عملية جراحية لمنع الحمل خوفا على حياتها وسلامة ...

    يحرم التعقيم لأي واحد من الزوجين أو كليهما إذا كان يترتب عليه عدم الصلاحية للإنجاب مستقبلا سواء كان التعقيم القاطع للإنجاب بدواء أو جراحة إلا إذا كان الزوجان أو أحدهما مصابا بمرض موروث أو ينتقل بالوراثة مضرا بالأمة، حيث ينتقل بالعدوى وتصبح ذريتهما مريضة لا يستفاد بها، بل تكون ثقلا على المجتمع سيما بعد تقدم العلم وثبت انتقال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11746

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    745

  • بعثنا برقية إلى ولي العهد حفظه الله بزيادة المكافأة، فوافق على ذلك وعرض على مجلس الوزراء، وأصدر الموافقة على ذلك تحت مسمى: إعانات عائلية، وكانت هذه الزيادة مقدار أربعمائة ريال إضافية، وحينما أرسلت إلى إدارات التعليم بمختلف المناطق في المملكة، طلب منا إحضار صكوك إعالة، كي نحصل على هذه الزيادة، فرفضنا ذلك في باب بادئ الأمر، ...

    لا يجوز للطلاب استخراج صكوك بإعالة أسر وهم بخلاف ذلك ؛ لأن هذا من الكذب، ويجب التصدق بالمبالغ التي استلمت بالصكوك المذكورة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31042

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    576

  • نرجو إفادتنا عن رأي الدين الحنيف في المبالغ التي تمنح من البنك كفوائد عن الحسابات المختلفة وهل يجوز أخذها وتوزيعها أم الأولى تركها للبنك؟ ونرجو تزويدنا بالفتوى الشرعية لذلك حتى يتسنى لنا اتخاذ القرار المناسب حيال ذلك.

    إذا كان الإيداع في الحساب الجاري الخالي من الفوائد في هذه البنوك الربوية فإنه يجوز وإن كان الأولى التعامل في هذا النوع أيضًا مع البنوك الإسلامية لأن في هذا دعمًا لها وتوفيرًا للسيولة فيها بدلًا من أن يتم للبنوك الربوية، أما الإيداع في حساب التوفير فإن كان بلا فائدة فحكمه الجواز كما تقدم في الحساب الجاري ما لم يعلم المودع أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2308

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1202

  • خلال انعقاد اجتماع الجمعية العمومية للجمعية تلقينا اقتراحًا من أحد الأعضاء بمنع بيع السجائر داخل الجمعية، ولذلك رأى مجلس إدارة الجمعية مخاطبتكم والاستفسار عن مدى تحريم بيع السجائر بالجمعية.

    اختلف الفقهاء في حكم التدخين، وأعدل الآراء فيه أنه مكروه ما لم يثبت تيقن ضرره لإنسان معين فيكون حرامًا، أو يثبت تيقن انتفاء ضرره فيكون مباحًا، وعلى ذلك فإن بيع السجائر مكروه للقاعدة الفقهية القائلة: (ما أدى إلى الشيء أعطى حكمه) وكذلك الحكم في الأرباح التي تجنى من بيع السجائر، فإن ثبت ضررها فالتحلل من ربحها يكون بالتصدق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5068

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1354