عدد النتائج: 119

  • تنويه

    مما يحسن التنويه عنه، ما حصل أخيرًا من ظهور بوادر الفتن ، التي أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عنها ، ومن ذلك تنقص أمور الدين ، والطعن بحملته ، وغمزهم بما ينفر عن الدين .

    ومن نتاج ذلك : ظهر من يتعمد الكذب على اللجنة ، ويصدر باسمها فتوى مدبلجة ، لا يخفى على طالب العلم كذبها من أسلوبها ، وقد أصدرت اللجنة الفتوى رقم ( 25041 ) وتاريخ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36474

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    636

  • لا شك أن الله على كل شيء قدير ، فما الحكمة في أن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام ، ولم يخلقها في أقل من ذلك ؟

    من المعلوم أن الله - عز وجل - قادر على كل شيء ، وقدرته سبحانه ليس لها حدود ، فله سبحانه مطلق القدرة وكمال الإرادة ، ومنتهى الأمر والقضاء ، وإذا أراد شيئًا قال له : كن ، فيكون كما أراد - سبحانه وتعالى - وبالكيفية التي أرادها . وقد جاءت النصوص من كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - على تقرير هذا الأمر ، فمن ذلك قوله تعالى :
    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36475

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    785

  • يوجد في قريتي رجل نصراني دخل الإسلام ، ثم إنه ابتلي بمرض مدة طويلة ، فقال له أخوه النصراني : اقرأ الإنجيل وسوف تشفى ، لكنه لم يفعل ما قاله له أخوه ، وبعد التكرار عليه من أخيه ذهب إلى إحدى الكنائس وقرأ الإنجيل وشفي من مرضه . فهل هذا الفعل يخرجه من دين الإسلام مع أنه لم يترك دين الإسلام ؟

    لا يجوز للمسلم القراءة في الإنجيل ؛ لأنه محرف ، وغير المحرف منه قد أغنى عنه القرآن الكريم ، أما من احتاج لقراءته من أجل الرد على أهل الكتاب فيجوز له الإطلاع عليه ، ومما يدل على النهي عن قراءة المسلم للإنجيل أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما رأى في يد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قطعة من التوراة أنكر عليه ، فقد أخرج الإمام   ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36480

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    650

  • الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد بن عبد الله وآله وصحبه ، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة مدير عام فرع وزارة الشؤون   الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك بكتابه رقم (276/27/1) وتاريخ 12/2/1432 هـ ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت :   بأن ما ذكر في النشرة المرفقة بالسؤال من أن كتابة الآيات بالزعفران ونحوه مما لا يضر على ورق أو في صحون طاهرة ، ثم تغسل الكتابة بماء طاهر ، ويسقى للمريض أو المصاب - أن هذا عمل جائز أفتى به السلف ؛ لأنه داخل في الاستشفاء بالقرآن ، ولأنه خال من الشرك ، وأما رش البيت به لطرد الجن والسلامة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36483

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    541

  • ما حكم التمائم إذا كانت من القرآن ؟

    كتابة آية أو سورة من القرآن وتعليقها أو تعليق القرآن كله على العضد ونحوه تحصنًا من ضر يخشى منه ، أو رغبة في كشف ضر نزل - لا يجوز ؛ لدخوله في عموم قوله - صلى الله عليه وسلم - «إن الرقى والتمائم والتولة شرك»[1] . رواه أحمد ، وأبو داود ، ولا مخصص يخرج تعليق ما كان من القرآن ، ولأن تعليق تميمة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36487

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    567

  • كيف نرد على من يقول : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - يعلم الغيب ، ويستشهد بأنه كان يخبر بما يحدث في آخر الزمان ؟

    الأصل في الأمور الغيبية اختصاص الله بعلمها ، ولا يعلم منها النبي - صلى الله عليه وسلم - شيئًا إلا ما أطلعه الله عليه ، يقول الله تعالى : ﴿وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ﴾ ويخبر الله باختصاصه بغلم الغيب ، كما قال الله تعالى : أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36494

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    510

  • قال أحد الصالحين : (من عمر ظاهره باتباع السنة ، وباطنه بدوام المراقبة ، وغض بصره عن المحارم ، وكف نفسه عن الشبهات ، واغتذى بالحلال ، لم تخطئ له فراسة) ما المقصود من قوله : (لم تخطئ له فراسة) ؟

    قال عمرو بن نجيد : كان شاه الكرماني - وهو من العباد في القرن الثالث - حاد الفراسة لا يخطئ ويقول : (من غض بصره عن المحارم ، وأمسك نفسه عن الشهوات ، وعمر باطنه بالمراقبة ، وظاهره باتباع السنة ، وتعود أكل الحلال ، لم تخطئ فراسته) .
    والفراسة هي : القدرة على معرفة بعض الأحوال ببعض العلامات الظاهرة .
    والفراسة الصادقة سببها نور يقذفه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36499

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    594

  • أريد بعض الأدعية التي تحمي من الشرك ؟

    يجب على المسلم اجتناب الشرك صغيرة وكبيرة ، فيتعلم ما يبعده عن الشرك ، ويستعين بالله - عز وجل - في الثبات على عبادة الله وتوحيده والابتعاد عن الشرك .

    ومما يعينه على ذلك الدعاء وقد وردت بعض الأدعية ومنها : دعاء الرسول - صلى الله عليه وسلم - بقوله « اللهم إني أعوذ بك من أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36509

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    491

  • كيف نعالج العجب والرياء ؟

    الواجب على المسلم أن يعمل العمل مخلصًا لله فيه ، مفتديًا بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، يرجو ما عند الله من الأجر والثواب في الدار الآخرة ، فلا يجوز أن يعمل العمل لأجل الناس وثنائهم ، كما أنه لا يحل له ترك العمل خشية الناس ؛ فإن ذلك عجز ومنقصة.

    وعليه أن يحذر من الرياء ؛ لأن الرياء يحبط العمل الذي خالطه واستمر معه ولم يتب منه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36510

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    554

  • قال تعالى : ﴿ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ﴾ [ التوبة : 65 - 66 ] ، فهل تدل هذه الآيات على أن المستهزئ لا يغفر الله له ؟

    من يستهزئ بالدين أو بالمسلم أو بالمسلمة من أجل تمسكه بأحكام الشريعة الإسلامية فهو كافر ؛ لما رواه عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - « قال رجل في غزوة تبوك في مجلس : ما رأيت مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونًا ولا أكذب ألسنًا ولا أجبن عند اللقاء ، فقال رجل : كذبت ولكنك منافق لأخبرن رسول الله ، فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36512

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    448

  • هل يجوز لي أن اتخذ صديقًا وهو على غير ملة الإسلام ؟

    لا يجوز ذلك إذا كان يؤدي إلى الرضا عن دينهم وحبهم لأجله ، يقول تعالى :
    ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (23) قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36517

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    453

  • هل من تبيين لنا عن فرقتي الخوارج والشيعة ؟

    الخوارج : هم أول من فارق جماعة المسلمين من أهل البدع المارقين ، القائلون بتكفير عثمان وعلي - رضي الله عنهما - ، ويقدمون ذلك على كل طاعة ، وكذلك تكفير الحكمين ، وكل من رضي بالتحكيم ، ويكفرون أصحاب الكبائر ، ويرون الخروج على الإمام إذا خالف السنة حقًا واجبًا ، وينقسمون إلى عدة فرق .
    ونوصيك بمراجعة كتاب : (الفرق بين الفرق) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36525

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    536

  • ما حكم قول : (صدق الله العظيم) بعد قراءة القرآن الكريم ؟

    قول القائل : (صدق الله العظيم في نفسها حق ، ولكن ذكرها بعد نهاية قراءة القرآن لم يثبت ؛ لأنه لم يفعله النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا الخلفاء الراشدون ، ولا سائر الصحابة - رضي الله عنهم - ، ولا أئمة السلف - رحمهم الله - ، مع كثرة قراءتهم للقرآن ، وعنايتهم به ، ومعرفتهم بشأنه . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    695

  • من معتقد أهل السنة أن الله في السماء ، فما المقصود بالسماء هل هي السماء الدنيا أم السماء السابعة ؟

    عقيدة أهل السنة والجماعة : أن الله - سبحانه وتعالى - عال على خلقه ، مستو على عرشه بذاته ، وعرشه فوق السماء السابعة وبائن عن خلقه ، استواء يليق بجلاله وعظمته ، وهو ليس داخل العالم ، بل منفصل وبائن عنه ، فالله مستو على عرشه وعرشه فوق السماء السابعة وقد دل على ذلك الكتاب والسنة ، قال تعالى :
    ﴿ إِنَّ رَبَّكُمُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    432

  • هل أرسل الله رسلاً إلى الجن قبل بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟

    الذي دل عليه القرآن والسنة : أن الجن مكلفون بالإيمان وبالشرائع ، وأن النبي - صلى الله عليه وسلم - بعث إلى الثقلين : الإنس والجن ، وأن فيهم المؤمن والكافر ، والصالح والطالح ، وأن مصير المؤمنين منهم الجنة ، وأن مثوى الكافرين النار . قال الله تعالى :
    ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36538

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    401

  • هناك من يقول إن أهل النار لا يخلدون فيها ، ويستدل بقوله تعالى :
    ﴿ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ ﴾ [ الأنعام : 128 ] .

    قامت الأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة على أن النار لا تفنى ، وعلى تخليد الكافرين في النار ، وأنهم لا يخرجون منها ، قال الله تعالى :
    ﴿ ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لاَ يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ ﴾ [ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36544

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    423

  • الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة : المدير العام للشؤون الدينية بالقوات المسلحة المكلف ، بكتابه رقم (2/10/550) وتاريخ 18/2/1432 هـ ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (272) وتاريخ 26/2/1432 هـ ، ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه لا ينبغي وضع هذا الشعار بهذا الشكل على سجاد الصلاة والأوراق ؛ لأن المصحف له مكانته وحرمته ، وفي هذا تعريض له للإهانة مما ينتج عنه تقليل لمكانة المصحف في نفوس الناس . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36549

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    394

  • ما موقفنا عند اختلاف العلماء ؟

    من كان مؤهلاً بالعلم الشرعي وعلى دراية بطرق الاستنباط والترجيح من الكتاب والسنة وما يلزم لذلك فلا يلتزم بمذهب معين ، بل يأخذ ما قام عليه الدليل ، وأما العاجز عن معرفة الحكم بدليله ، أو تتشابه عليه الأدلة ، أو يتعسر عليه الترجيح ، أو ضاق عليه الوقت فلا يتسع لذلك - فإنه يسأل من عرف بالعلم والتقوى والدراية والخبرة في الفتوى كما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36560

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    539

  • (جمعية هدية الحاج والمعتمر) الخيرية ، جمعية خيرية متخصصة في خدمة الحجاج والمعتمرين وتوعيتهم ، يرأس مجلس إدارتها معالي الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين ، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام ، والمسجد النبوي . وحيث إن من أنشطة الجمعية وضمن برنامج تفريج الكرب ، عمل مباول خاصة بالرجال في الأماكن المزدحمة في مكة المكرمة ...

    المستحب أن يبول الرجل وهو جالس ؛ اقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم - فقد روى الإمام أحمد ، والنسائي ، والترمذي ، وابن ماجه ، وأبو عوانة ، والحاكم ، عن عائشة - رضي الله عنها - ، أنها قالت : « من حدثكم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بال قائمًا فلا تصدقوه ما كان يبول إلا جالسًا » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36565

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    407

  • إذا نسي الإنسان الصلاة ، ثم ذكرها عند دخول وقت الصلاة الثانية ؛ فكيف يقضيها ؟

    يجب على المسلم الاهتمام بالصلاة وأدائها في وقتها مع الجماعة ، وأن لا يتكاسل عنها أو يتأخر ؛ لأن هذا مدعاة لإضاعتها ونسيانها وإذا طرأ عليه نسيان أو نوم فلم يؤد الصلاة في وقتها فيجب عليه المبادرة بالصلاة التي نسيها أو نام عنها متى استيقظ أو ذكرها ؛ لما رواه مسلم ، عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    708

  • في قريتي يؤذن لصلاة العصر في الساعة الخامسة ، مع أن الأذان ودخول الوقت في الساعة الثالثة ، علما بأن دخول وقت صلاة المغرب الساعة السادسة تقريبًا ، فما حكم هذا التأخر ؟

    الصلاة في أول وقتها أفضل ، وصلاتكم لها في الوقت الذي ذكرتم صحيحة واقعة في وقتها ، ولا يجوز تأخيرها إلى أن تصفر الشمس ؛ لحديث عبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - عند مسلم وغيره ، قال : إن نبي الله - صلى الله عليه وسلم - قال : « إذا صليتم الفجر فإنه وقت إلى أن يطلع قرن الشمس الأول ، فإذا صليتم الظهر فإنه وقت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36589

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    340

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من صاحب السمو الملكي الأمير : محمد بن نواف بن عبد العزيز ، سفير خادم الحرمين الشريفين في لندن ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (32002302) وتاريخ 17/7/1432 هـ ، ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بالآتي :

    لقد حدد الشرع أوقات الصلوات الخمس ، حيث يقول الله تعالى :
    ﴿ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ﴾ [ النساء : 103 ] ، ويقول سبحانه : ﴿ أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36596

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    376

  • بعض الشباب يصلي في ملابس ضيقة جدًا وبعضها شفاف يصف لون ما تحته من الجسم فما حكم صلاتهم بهذه الملابس ؟

    يجب على المسلم ستر عورته في الصلاة ؛ لأن ذلك من شروط صحة الصلاة قال الله تعالى :
    ﴿ يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ﴾ [ الأعراف : 31 ] ، أي : استروا عوراتكم في كل صلاة بعد قوله تعالى :
    ﴿ يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36599

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    455

  • أصبت بسلس البول فكيف تكون صلاتي ؟

    من أصيب بسلس البول الدائم فإنه إذا دخل وقت الصلاة يستنجي ويستثفر ، بأن يضع على ذكره شيئا يمنع تقاطر البول على بدنه وثيابه ، ثم يتوضأ ويصلي ، وهكذا عند دخول وقت كل صلاة ، والدليل قوله تعالى :
    ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ] ، ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر المستحاضة أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36601

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    433

  • رجل صلى صلاة الفريضة وبعد أن سلم وجد في إحدى رجليه نجاسة فهل تصح صلاته ؟

    إذا رأى المسلم في ثوبه أو بدنه نجاسة بعد ما فرغ من   الصلاة لا يعيدها إذا كان لم يعلمها إلا بعد الصلاة ، أو علمها ثم نسيها فلم يذكرها إلا بعد الصلاة ؛ لحديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال : « بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي بأصحابه إذ خلع نعليه فوضعهما عن يساره ، فلما رأى ذلك القوم ألقوا نعالهم ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36604

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    388

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام ، من معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بكتابه رقم (4/5/2272) وتاريخ 6/9/1431 هـ ، والمبني على خطاب عضو هيئة التدريس بكلية المعلمين بالرس سابقًا : صالح بن محمد بن خالد ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بالآتي : أولاً : يجب أن يراعى في التخطيط عدم إنشاء مراحيض داخل المسجد   أو تمرير أنابيب تصريفها في صحنه ، وما كان موجودًا من أنابيب الصرف في أرض المسجد لا حرج فيه مادامت محفوظة لا يخرج منها شيء . ثانيًا : لا مانع من بناء دورات المياه بسور يشملها ويشمل رحبة المسجد ، سواء كان الباب مفتوحًا على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36610

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    727

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام ، من إمام مسجد : (عبد الله بن المبارك ) الشيخ : المهدي بن فرحان العنزي ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (243) وتاريخ 13/2/1430 هـ ، وقد سأل فضيلته سؤالاً هذا نصه ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : بأنه يجوز بناء دار نسائية لتحفيظ القرآن الكريم على أرض المسجد القديم محل السؤال ، الذي بني غيره ، واستغني عنه ، وأرض المسجد القديم وما سيبنى عليها من الدار النسائية لتحفيظ القرآن الكريم تبقى على وقفيتها تابعة للمسجد الجديد .

    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36613

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    412

  • ذهبت إلى أحد أقاربي فصليت صلاة الظهر في البلدة التي هو فيها فلما انتهيت من الصلاة وجدت القبور أمام المسجد ولم أعلم عنها فهل صلاتي صحيحة ؟

    لا تصح الصلاة في المسجد الذي فيه قبر ؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن اتخاذ القبور مساجد ، كم في حديث جندب بن عبد الله ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال قبل أن يموت بخمس : « ألا وإن كان قبلكم كاوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد ، فإني أنهاكم عن ذلك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    491

  • ما حكم حجز المكان في المسجد إذا أراد الشخص الخروج للوضوء؟

    حجز المصلي المكان في المسجد لا يجوز؛ لأنه حجّر شيئًا لا يملكه، والمساجد بيوت الله، من سبق إلى مكان فيها فهو أحق به، ومما يدل على ذلك حديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال : «نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يقيم الرجل -يعني: أخاه- من مقعده ويجلس فيه» أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36623

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    438

  • إذا صلى الحاج في مزدلفة ثم تبين له بعد الصلاة أنه انحرف انحرافًا يسيرًا عن القبلة ، فهل تصح صلاته ، وما حد   الانحراف الذي لا تصح معه الصلاة ؟

    إذا كان المصلى لا يرى الكعبة فالواجب عليه استقبال جهتها ، والانحراف اليسير لا يؤثر على صحة صلاته ؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « ما بين المشرق والمغرب قبلة » [1] . أخرجه الترمذي ، وابن ماجه ، وقال الترمذي : حسن صحيح ، وصححه الحاكم ، ووافقه المذهبي . أما إذا كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36633

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    442