• ما قولكم دام فضلكم في نساء هذا القطر (الأوغندة) وزواج العرب والهنود لهن فإنه قد عم وانتشر، وهل يعاملن في زواجهن معاملة الحرائر المحصنات المؤمنات، أو معاملة الإماء الكافرات؟ وتوضيحًا للمسألة أقول لكم: إن الأهالي هنا ينقسمون إلى ثلاث طوائف:

    الطائفة الأولى: المسلمون والغالب على نسائهم أنهن لا يعرفن من أمور الدين غير النطق ...

    ذكرتم صفة الزوجات بالإجمال دون صفة الأزواج، فإذا كان هؤلاء الرجال المسلمون لا يعرفون الضروري من دينهم فهم ونساؤهم سواء! وإذا كانوا يعرفون عقيدة الإسلام وأركانه، وأحكام الحلال والحرام الاجتماعية فكيف لا يلقنون نساءهم ذلك ويحملونهن عليه بالعمل؟ المرأة الوثنية يحكم بدخولها في الإسلام بالنطق بالشهادتين مع العلم بمعناهما، ويجب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    883

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1518

  • حضرت إلى اللجنة السيدة/ رباب، فلبينية، وذلك لتقرير أنها مسلمة.

    وتم عرضها على لجنة الفتوى، وقد استفسرت اللجنة عن اسمها الكامل فقالت: إنها رباب محمد كامثونج، وأفادت أنها مسلمة بالتولد من أبوين مسلمين، وقد سألتها اللجنة عن الصلاة وأهم أحكامها فتبين أنها تعرف أحكام الصلاة وتشهد الشهادتين وتقرأ الفاتحة وعددًا من قصار ...

    هذا كاف للمصادقة على إسلامها، ورأت بناء على طلبها إعطاءها شهادة لمن يهمه الأمر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2170

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    710

  • ما حكم الشرع في إشهار إسلام شاب مسيحي فقط لكي يتزوج من مسلمة دون اقتناعه بالإسلام أو وجود نية مستقبلًا بعدم القيام بالشعائر الإسلامية من صلاة وصوم وزكاة وحج؟

    هذا الشاب غير مسلم يقينًا إذا كان قد أعلن عدم اقتناعه بالإسلام أو بأي ركن من أركانه كالصلاة والصيام، ويكون زواجه من مسلمة باطلًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2869

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    750

  • تقدم إلى قسم إشهار الإسلام رجل مسلم الديانة، وذكر أنه تزوج من امرأة سيلانية الجنسية بوذية الديانة بعد أن أشهرت إسلامها في بلدها، ولم تأخذ منه على النكاح مهرًا، ولم تؤد أي حكم من أحكام الإسلام لمدة سنة كاملة، وكذلك زوجها لا يقوم بشيء من الأحكام، فهل تشهر إسلامها من جديد.

    دخل المستفتي إلى اللجنة وأفاد بالآتي: عقدت عليها ...

    حيث أقر المستفتي بأنه تزوج من زوجته السيلانية بعد إشهار إسلامها فلا حاجة إلى إشهار إسلامها من جديد، وإذا كانت وثيقة الإشهار قد ضاعت منه فعليه الذهاب إلى قصر العدل لاستخراج بدل فاقد، وعدم معرفتها أحكام الإسلام وأدائها لا يؤثر في إسلامها أو زواجها ويجب على زوجها أن يبذل جهده في تعليمها، وعدم أخذ المهر عند النكاح لا يبطل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4924

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    659

  • سئل بإفادة واردة من نيابة بني سويف في 19 أغسطس سنة 1913م صورتها: نرجو التكرم بإفادتنا عن رأي فضيلتكم في قضية أمامنا في المحكمة موضوعها أن امرأة قبطية أسلمت ونطقت بالشهادتين واشتهر أمرها بالإسلام، ثم قدمت بلاغا للمديرية لأجل تحويلها إلى المحكمة الشرعية لاستخراج إعلام شرعي، ولم يتحرر لها إعلام شرعي. فهل يكفي لإسلامها النطق ...

    نطق المرأة المذكورة بالشهادتين -كما ذكر- كاف في صحة إسلامها بدون توقف على تحرير إعلام شرعي بذلك، وبإسلامها كما ذكر يعرض الإسلام على زوجها القبطي، فإن أسلم تعش زوجة له، وإن أبى أو سكت فرق القاضي بينهما، وما لم يفرق بينهما فهي زوجة له، وتفريق القاضي في هذه الحالة يعتبر طلاقا، وللإحاطة لزم شرحه.

    المبادئ:-

    1- النطق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9761

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1050

  • رجل كان يعتنق الدين المسيحي، ولما نارت بصيرته اعتقد بأن خير الأديان هو دين محمد صلى الله عليه وسلم، فقال معترفًا بقوله: «أشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، وأن عيسى عبده ورسوله، وأنه بريء من كل دين يخالف دين الإسلام»، وأقام شعائر الدين بأن صلى وصام ... إلى آخره، ولكنه لم يشهد بالمحكمة؛ لظروف خاصة قاسية، فهل ...

    الحمد لله وحده والصلاة السلام على من لا نبي بعده. اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأنه لا يتوقف الإسلام على الإشهاد الشرعي أمام المحكمة، فمتى كان الحال كما ذكر بالسؤال كان هذا الشخص في الأحكام كالشخص الذي أسلم وأشهد على الإسلام أمام المحكمة. هذا ما ظهر لنا والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-

    1- لا يتوقف الإسلام على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9763

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    941

  • ما رأيكم -دام فضلكم- في امرأة تدعى خ. أ. م، مسلمة وأحبت رجلًا مسيحيًا، وأراد الزواج بها حلالًا، وفعلًا أسلم إسلامًا صحيحًا بقوله: «أشهد بأن لا إله إلا الله وأن سيدنا محمدًا رسول الله وأن سيدنا عيسى عبد الله ورسوله، وأني بريء من كل دين يخالف دين الإسلام»، واختار لنفسه من الأسماء م.ش. م، فتزوجت بهذا الرجل؛ حيث إني عرفت أنه ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه إذا كان الحال كما ذكر به كان عقد الزواج المذكور صحيحًا؛ لأن الإشهار أمام المحكمة ليس بشرط في صحة الإسلام، وكانت معاشرة الزوج لزوجته قبل صدور الإشهاد المذكور حلالًا، وهذا إذا لم يكن هناك شيء آخر يمنع من هذا الزواج.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- لا يشترط في صحة الإسلام إشهاره أمام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9766

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    960

  • اطلعنا على السؤال المقدم من حضرة الأستاذ أ. ر. المحامي الوطني المتضمن أن رجلًا مسيحيًا يدعى ن. ح. أسلم وسمى نفسه في الإسلام إ. ك. ح. ، ثم تزوج بالسيدة م. ع. ز. المسلمة زواجًا صحيحًا شرعيًا بإيجاب وقبول شرعيين وبحضور شاهدين على كتاب الله وسنة رسوله بموجب عقد عرفي مؤرخ في أول إبريل سنة 1943، موقع عليه منه باسمه قبل الإسلام واسمه بعد ...

    هذه الإقرارات الصادرة من ن. م. ح. المذكور كافية شرعًا في ثبوت إسلامه من تاريخ أول إقرار وهو أول إبريل سنة 1943 ولو لم يرد بها ما يفيد نطقه بلفظ الشهادتين ولا ما يفيد تبرأه من ديانته السابقة. ففي مجمع الأنهر عن الخانية وعن بعض المشايخ إذا قال اليهودي: دخلت في الإسلام، يحكم بإسلامه وإن لم يقل: تبرأت من اليهودية؛ لأن قوله: دخلت في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    946

  • يقول السائل أنه كان مسيحيًا منذ ولادته وبعد الدرس والاطلاع ابتدأ في اعتناق الدين الإسلامي وتقدم بطلب إلى المحكمة الشرعية بتاريخ 16/ 1/ 1955 وتضمن الإشهاد أنه أشهد على نفسه أنه كان مسيحيًا أرثوذكسيًا، وقد هداه الله إلى الإسلام واعتنقه ونطق بالشهادتين وكان ذلك بتاريخ 3/ 4/ 1955. وطلب الإفادة عن تاريخ اعتناقه الإسلام. هل يكون من تاريخ ...

    إن إسلامه المعتد به في حق الكافة من تاريخ إقراره في الطلب الذي تقدم به إلى المحكمة وهو 16/ 1/ 1955 إذا كان قد ذكر في الطلب أنه اعتنق الدين الإسلامي. أما إذا كان لم يذكر بالطلب أنه اعتنق الدين الإسلامي كما يفهم من الإشهاد إذ لم يشر فيه إلى إسناد الإسلام لتاريخ سابق على ضبطه؛ فيكون إسلامه من تاريخ الإشهاد وهو 3/ 1/ 1955 وأما المدة السابقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9770

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    753

  • أنتمي لطائفة الروم الكاثوليك، مولود في 25 مارس 1877، ومن سنة 1897 بعد مطالعتي للتوراة والإنجيل والقرآن الكريم زاد إيماني بالرحمة، واعتقادي رسخ في أن النبي الكريم محمدًا صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين، فأسلمت من ذاك التاريخ، وعندما أرتل آيات القرآن البعض يحاورني وأنا أقنعهم أن هذا الإسلام رضاء من رب العالمين. في أغسطس 1948 حصل ...

    اطلعنا على السؤال، والجواب أنه ما دام السائل قد اعتنق الإسلام دينًا كما يقول وجب عليه أن يشهر إسلامه رسميًا بعمل إشهاد بذلك أمام الجهة المختصة حتى يعتبر إسلامه قانونًا، وتترتب عليه جميع آثاره ومنها تزوجه بالمسلمة المذكورة، وإلا وجبت الحيلولة بينها وبينه حتى لا يعاشرها معاشرة الأزواج، ولا عبرة بقوله: إنه لا يشهر إسلامه حتى لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9769

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    952

  • امرأة مسيحية قالت أمام المحكمة دائرة أحوال شخصية: «أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله، وبرئت من كل دين يخالف دين الإسلام». وقد ثبت ذلك بمحضر في قضية منظورة. وطلب السائل بيان هل تعتبر هذه المرأة مسلمة بقولها هذا أمام المحكمة وتجري عليها أحكام الإسلام، أم يتعين توثيق إسلامها أمام موثق؟

    المنصوص عليه فقهًا أن ما يصير به غير المسلم مسلمًا قسمان: قول وفعل، فالقول النطق بكلمة الشهادتين مع التبري من دينه الذي كان يعتنقه، والفعل هو ما يختص بشريعتنا من العبادات القاطعة في الدخول في الإسلام من الوسائل كالتيمم أو من المقاصد والشعائر كالصلاة بجماعة والحج الكامل، والمسيحي الذي ينطق بالشهادتين مع التبري من جميع الأديان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9776

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    713

  • تقول السائلة: أنا امرأة أمريكية الجنسية اعتنقت الديانة الإسلامية عن عقيدة حقيقية عام 2005م أي منذ أربع سنوات، وشهدت "أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله" وتزوجت من أردني مسلم في مسجد شيكاجو بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنذ هذا التاريخ وأنا أمارس كافة الشعائر الإسلامية من صلاة وصيام وزكاة، ولكني لم أشهر إسلامي على ...

    إسلامك طوال هذه المدة صحيح شرعًا؛ وليس من شرط صحة الإسلام إعلانه على الملأ؛ فمؤمن آل فرعون كان يكتم إيمانه فترة من الزمن، والنجاشي كان مسلما ولم يعلم قومه بإسلامه، وصلى عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلاة الغائب بعد وفاته.

    المبادئ:-
    1- ليس من شرط صحة الإسلام إعلانه على الملأ.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15123

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    616

  • والدي/ منير ... ولد وهو مسيحي الديانة، وتزوج من والدتي السيدة/ بدور ...، وأنجبني أنا وإخوتي وهو مسيحي الديانة، وقام بإشهار إسلامه بتاريخ 24/ 5/ 1972م بموجب إشهار إسلام قيد برقم 1249 لسنة 1972م بمكتب توثيق القاهرة للأحوال الشخصية دون أن يكمل إجراءات إشهار إسلامه بإجراءات الإشهار بالأزهر الشريف والنطق بالشهادتين هناك وتغيير خانة ...

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال: فنفيد أن إشهار الإسلام الموثق بمكتب التوثيق المشار إليه هو وثيقة متيقنة مستوفية الإجراءات كاملة الدلالة على دخول والدك/ منير... في الإسلام.

    وإسلامه الثابت بذلك لا يفتقر إلى إشهار الإسلام بالأزهر والنطق بالشهادتين هناك، أو إلى تغيير خانة الديانة بالأوراق الرسمية، وهذا يقين لا يعدل ولا يحاد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15252

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    638

  • إن المسلمين الأجانب في أوربا يمنحون شهادات خطية   تثبت إسلامهم وذلك من قبل المؤسسات الإِسلامية وما أعرفه أنه لم يكن قد تم إعطاء مثل هذه الوثائق الخطية تشهد للمسلمين بإسلامهم عبر التاريخ الإِسلامي، ألا تغني شهادة اثنين من العدول المسلمين وإقرار الأوربي نفسه بأنه مسلم عن هذه الوثيقة الخطية أليست هذه بدعة؟

    لا يحتاج المسلم إلى هذه الوثيقة لإِثبات إسلامه فيما بينه وبين ربه، ولكن قد تتعلق بها حقوق له أو عليه فيما بينه وبين الناس عمومًا أو بينه وبين الدول؛ ولذا احتيج إلى إثبات ديانته في البطاقة الشخصية وجواز السفر وحفيظة النفوس وشهادة الميلاد، وقد لا تسعفه البينة أحيانًا، كما لو كان مسافرًا في بلد لا يعرفه فيها أحد، وكما لو مات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21717

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630