• أفتونا مأجورين عن بعض المخصصات الاحتياطيات التي تحتجز من أرباح الشركات والمؤسسات لمواجهة مصروفات محتملة قد تتحقق أو لا تتحقق مثل: مخصص ترك الخدمة للعاملين أو مخصص ديون مشكوك في تحصيلها، أو مخصص لمواجهة هبوط أسعار البضائع المحتمل، هل هذه المخصصات والاحتياطيات تخصم من وعاء الزكاة أم لا؟

    إن هذه الاحتياطيات أموال مملوكة للشركة تجب فيها الزكاة، وهي عبارة عن ربح لم يوزع لمعالجة الطوارئ المحتملة ولذا تعتبر من (وعاء الزكاة) أي من الأموال الواجب تزكيتها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2584

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    553

  • رجل لديه مبلغ من المال دفعه لشركة ليكون شريكًا معها، وتم الاتفاق على ذلك، وعلى أن تقوم الشركة بدفع الزكاة المستحقة.

    وقد مضى على ذلك حوالي أربع سنوات من غير أن يستفيد شيئًا أو يحصل على مبلغه الذي دفعه، رغم إعلان انسحابه من الشركة ومطالبته بالمبلغ، والسؤال هو: هل يجب على هذا الرجل دفع الزكاة عن هذا المبلغ؟ وأفاد د.

    ...

    ما دفعها السائل من الزكاة عن السنوات السابقة مقبول إن شاء الله تعالى ومأجور عليه، أما عن السنوات القادمة فإن للمستفتي التوقف عن دفع الزكاة إلى أن تصفى الشركة الكاسدة ويقبض حصته منها، فإذا حصل ذلك وجبت عليه الزكاة عن عام واحد فقط، والزكاة الواجبة عليه هي ما يخص الجزء المقابل للبضائع المعدة للبيع، دون الجزء المقابل للعقار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5358

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    538

  • رجل معه (200) مليون درهم يبني بها عمارة تتم على خمس سنوات، في كل سنة يأخذ من المبلغ المرصود (40) مليونًا، فهل يزكي المال المرصود كله؟ أو ما يتبقى منه كل عام؟ ثم بعد أن أتم العمارة أجرها بمليوني درهم شهريًا، وبعد مضي ستة أشهر أخذ الإيجار وأدخله في بناء عمارة أخرى، وكلما أتم ستة أشهر أدخل الإيجار في البناء فهل عليه زكاة؟

    إن هذا المال المرصود لبناء العمارة تجب فيه الزكاة مادام باقيًا لم يصرف فإن صُرف منه شيء وجبت الزكاة في الباقي مادام الباقي يبلغ نصابًا كما في صورة السؤال، ولا يزكى إلا المبلغ المتبقي لا ما قد صرف قبل حولان الحول فإنه لا زكاة فيه وإن كان مستغلًا في عمارته كما أفاد.

    أما العمارة التي أجرها بمليوني درهم شهريًا ثم تصرف بهذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8614

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    595

  • رجل لديه مبلغ من المال دفعه لشركة ليكون شريكًا معها، وتم الاتفاق على ذلك، وعلى أن تقوم الشركة بدفع الزكاة المستحقة.

    وقد مضى على ذلك حوالي أربع سنوات من غير أن يستفيد شيئًا أو يحصل على مبلغه الذي دفعه، رغم إعلان انسحابه من الشركة ومطالبته بالمبلغ، والسؤال هو: هل يجب على هذا الرجل دفع الزكاة عن هذا المبلغ؟ وأفاد د. أحمد ...

    ما دفعها السائل من الزكاة عن السنوات السابقة مقبول إن شاء الله تعالى ومأجور عليه، أما عن السنوات القادمة فإن للمستفتي التوقف عن دفع الزكاة إلى أن تصفى الشركة الكاسدة ويقبض حصته منها، فإذا حصل ذلك وجبت عليه الزكاة عن عام واحد فقط، والزكاة الواجبة عليه هي ما يخص الجزء المقابل للبضائع المعدة للبيع، دون الجزء المقابل للعقار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16157

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    581