• يخصم منا شهريًا مبالغ تصرف لمنظمة ما، فهل يصح أن تحتسب هذه المبالغ من زكاة كل واحد منا؟

    ما يخصم لصالح هذه المنظمة يعتبر ضريبة، والضريبة لا تعتبر من الزكاة، والزكاة عبادة تحتاج إلى نية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1670

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    978

  • هل يجوز فرض الضرائب في البلاد الإسلامية التي لا تجمع فيها الزكاة؟ أو يكون البدء في الزكاة، وعند الحاجة تجمع الضرائب؟

    الزكاة فرض من فروض الإسلام -كما تقدم- وواجب الدولة العناية بها، وقد سبق بيان الأحوال التي تجب فيها جباية الزكاة، ثم صرفها في مصارفها الشرعية التي بينتها الآية الكريمة: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6208

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    740

  • هل يجوز احتساب الضرائب من الزكاة؟

    لا يجزئ دفع الضريبة عن الزكاة لأن الزكاة لها شروط معلومة من حيث النصاب والحول وما تجب فيه، كما يجب أن يقترن إخراجها بنية، وأن تصرف في مصارفها الثمانية، فهي تخالف الضريبة من كل وجه، فلذلك لا تجزئ الضريبة عن الزكاة، كما أفتى بذلك كثير من أهل العلم.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8629

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    703

  • 1- سائل يشتغل في التجارة يقول: هل يجوز أن أقدر زكاة المال المفروضة من المولى عز وجل في كل سنة مع الإحاطة بأن السائل لا يتمكن من الجرد في كل سنة مما يترتب عليه تأخره في إخراج زكاة ماله في الوقت المحدد لها؟

    2- هل يجوز خصم الضريبة التي تدفع للدولة وهي ضريبة أرباح تأخذها الدولة سنويًا من صافي الأرباح الناتجة عن الأعمال ...

    المقرر شرعًا أنه يجب على من يشتغل بالتجارة أن يجرد بضاعته وأمواله السائلة وأرباحه ويخرج عنها كلها الزكاة بشرط حولان الحول عليها جميعًا، ولا يخصم منها ضريبة الدولة التي تأخذها عن الأرباح؛ لأن حق الدولة لا يحول دون حق الله؛ ولأن الزكاة تخرج عن كل المال وعروض التجارة أي أن الضريبة لا تخصم من المقدار الواجب إخراجه زكاة.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10041

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    879

  • ما مدى جواز قيام ولي الأمر بفرض ضرائب تستقطع من دخول المسلمين. وهل يعد ذلك حرامًا أم لا؟ وهل تعد الضرائب من المكوس؟

    الإسلام الحنيف فرض الزكاة على القادرين من المسلمين، وجعل لها مصارف بينها الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10062

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    936

  • هل الضريبة التي تفرضها الدولة على المغتربين الموظفين وذلك بخصم مبلغ شهري بالجنيه المصري يخصم من زكاة المال؟

    الضرائب تقررها الدولة على أفراد الشعب لاستخدامها فيما تؤديه من مهام إدارية ودفاعية وإنشاء المستشفيات وغيرها من المنشآت العامة التي تقوم بها الدولة لخدمة أفراد الشعب، وفرض الضرائب حق لولي الأمر المسلم تجيزه أحكام الشريعة الإسلامية، ومن هذا يظهر أنه لا تداخل بين الزكاة والضرائب وأن لكل أساسه ودوره ومصارفه فلا تغني الزكاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12054

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    699

  • لتشجيع الإنفاق الخيري تقوم بعض الحكومات بإنقاص ضريبة الدخل على الأفراد بقيمة تتناسب مع تبرعاتهم للجمعيات الدينية والخيرية. هل يجب على المسلم في هذه البلاد أن يأخذ في الاعتبار مقدار النقص في ضريبة دخله -يعتبر عائدا ماليا تدفعه له الحكومة- عند دفع الزكاة؟ بمعنى أن يزيد الشخص ما يدفعه بحيث يكون الفرق بين المبلغ المدفوع والوفر في ...

    إن الزكاة عبادة مالية وركن من أركان الإسلام شرعها الله تطهيرا لنفس المزكي من البخل والشح، وتنمية للأموال، ومواساة للفقراء والمحتاجين لقوله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا﴾[التوبة: 103]. وقوله صلى الله عليه وسلم: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13908

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    869

  • يقول السائل هناك رأي لأبي حنيفة أنه لا زكاة على الأرض التي يؤخذ عنها خراج، أي التي يدفع أصحابها ضرائب عنها للدولة.

    فما مدى صحة هذا الرأي؟ وما رأي الشافعي في هذه المسألة؟ وعلى الأخص في مذهبه الجديد؟

    يُعرِّف الحنفية الأرض الخراجية بأنها السواد وما فتح عنوة وأقر أهلها عليه أو فتح صلحا، ويرون أن الأرض الخراجية لا زكاة فيها، بناء على أنه لا يجتمع في الأرض حقان، والجمهور -ومنهم الإمام الشافعي- يقولون باجتماع الزكاة والخراج، ويفرقون بين سببيهما، بأن الخراج هو حق الأرض، وأن الزكاة هي حق الحب، فهما حقان مختلفان سببا ومتعلقا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15009

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    617

  • ما حكم الإسلام فيما تأخذه الحكومات من الناس تحت مسمى الضرائب والجمارك؟ وهل عليها من دليل في الشرع؟ وهل يجوز الامتناع عن دفع هذه الأموال أو التهرب منها؟

    الضريبة: هي مقدار محدد من المال تفرضه الدولة في أموال المواطنين، دون أن يقابل ذلك نفع مخصوص، فتفرض على الملك والعمل والدخل نظير خدمات والتزامات تقوم بها الدولة لصالح المجموع، وهي تختلف باختلاف القوانين والأحوال.

    وولي الأمر يجوز له أن يفرض ضرائب عادلة في تقديرها وفي جبايتها إلى جوار الزكاة؛ وذلك لتغطية النفقات العامة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15283

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    628

  • عرض السؤال المقدم من المدعوين/ سليم، مصطفى، عبد الكريم، عبد الفتاح، ونصه: يُخصم منا شهريًا مبالغ تصرف لمنظمة ما، فهل يصح أن تحتسب هذه المبالغ من زكاة كل واحد منا؟

    إن ما يخصم لصالح هذه المنظمة يعتبر ضريبة، والضريبة لا تعتبر من الزكاة، والزكاة عبادة تحتاج إلى نية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16106

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    558

  • هل يجوز فرض الضرائب في البلاد الإسلامية التي لا تُجمَع فيها الزكاة؟ - أو يكون البدء في الزكاة، وعند الحاجة تجمع الضرائب؟

    الزكاة فرض من فروض الإسلام -كما تقدم- وواجب الدولة العناية بها، وقد سبق بيان الأحوال التي تجب فيها جباية الزكاة، ثم صرفها في مصارفها الشرعية التي بينتها الآية الكريمة: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18638

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    521

  • ما رأي اللجنة في إنسان بعدما أخرج الزكاة، هل يجوز أن يدفع منها الضرائب، هل تصح أم لا؟

    لا يجوز أن تحتسب الضرائب التي يدفعها أصحاب الأموال على أموالهم من زكاة ما تجب فيه الزكاة منها، بل يجب أن يخرج الزكاة المفروضة ويصرفها في مصارفها الشرعية، التي نص عليها سبحانه وتعالى بقوله: ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ ﴾ [ التوبة : 60 ] الآية. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22876

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    553

  • لديهم جمعية تعاونية، مشروط في نظامها أن يقتطع من صافي أرباحها عشرة في المائة لصرفه في وجوه الخير، وإن مصلحة الزكاة تطالب الجمعية بزكاة أرباحها. ويسأل: هل يجب عليها أن تدفع زكاة أرباحها والحال أنها تدفع من الأرباح عشرة في المائة في وجوه الخير، وإذا كان يلزمها ذلك فهل يجب عليها زكاة ما مضى من الأعوام التي لم تدفع زكاتها؟

    هذه الجمعية التعاونية حكمها حكم الشركات التجارية في وجوب الزكاة في أموالها، وما ذكرته في نظامها من اقتطاع عشرة في المائة من صافي أرباحها لصرفه في وجوه البر لا يسقط عنها الزكاة الواجبة عليها، إذ أن العشرة في المائة المشار إليها هي بمثابة صدقة تطوع، وصدقة التطوع لا تغني عن الزكاة الواجبة؛ لأن الزكاة عبادة واجبة يحتاج أداؤها إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    543

  • كثير من الناس هنا في مصر لا يخرجون الزكاة بحجة أن الدولة تأخذ بدلاً منها الضرائب، فهل يكفي ذلك عنهم؟ خاصة أن الدولة لا تجمع الزكاة من الناس، وإذا لم يجزئ ذلك عنهم فهل يخرجونها هم عن أنفسهم أم كيف يخرجونها؟

    فرض الحكومة الضرائب على شعبها لا يسقط الزكاة عمن ملكوا نصاب الزكاة وحال عليه الحول، فيجب عليهم إخراج الزكاة وتوزيعها في مصارفها الشرعية التي ذكرها الله في قوله:
    ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ ﴾ [ التوبة : 60 ] الآية. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24743

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    655

  • فرضت الحكومة المصرية ضريبة جديدة يدفعها المصري على دخله السنوي الذي يتقاضاه من الجهة التي يعمل بها خارج مصر، وهي عبارة عن نسبة مئوية تم تحديدها بحسب الشريحة التي يقع فيها دخله، ويمنع من السفر عائدًا لعمله خارج مصر كل من لا يدفع الضريبة، ولما أصبحت هذه الضريبة عبئًا إضافيًّا ثقيلاً للغاية على دخل المسلم المصري المتعاقد ...

    لا يجوز خصم الضريبة من الزكاة؛ لأن الزكاة عبادة، وركن من أركان الإسلام، ولها مصارف محددة شرعًا ، لا بد من التقيد بها، والضريبة غرامة مالية لا تراعى فيها مصارف الزكاة في الغالب.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35192

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    602