• والدي توفي وترك لنا مالًا، غير أن والدتي لم توزع المال، بل أبقته في البنوك الربوية لمدة ثلاثين عامًا، فهل يجوز لي أخذ هذا المال؟ وما حكم الزكاة فيه؟

    إن ما قامت به الأم حرام شرعًا؛ وذلك لأن المال انتقل بعد وفاة الزوج إلى ملك الورثة جميعهم، كلٌّ حسب حصته، ولا يجوز بحال أن يمنع الورثة من حقِّهم الشرعي، وتشتد الحرمةُ على الأم لتعاملها بالربا؛ لذا يجب عليها التوبة والاستغفار وسحب المال كاملًا من البنك الربوي، وتوزيعه على مستحقيه.

    ويجب على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2019

  • لدي أموال في أحد البنوك في حساب التوفير، وقد حصلت على نسبة من الأرباح، وقد سألت بعض أهل العلم بالنسبة لهذه الفائدة آخذها أم أتركها للبنك؟ فقالوا لي: خذها وأعطها للفقراء والمحتاجين، وقد فعلت ذلك بأن أعطيتها لمريض فقير محتاج للمال، وبعد مدة سمعت أن أخذ الفائدة من البنك لا يجوز وإنما تترك للبنك، فقمت بسحب مقدار الفائدة التي ...

    السائل قد أخطأ عندما أخذ الفائدة من البنك ثم أرجعها إليه بعد ذلك، وكان الأفضل أن يأخذها ويصرفها في المصالح العامة للمسلمين.

    أما بالنسبة لما قدمه للفقير فإنه لا يحتسب من ضمن أموال الزكاة التي سيخرجها إن لم ينوِ أنها من الزكاة، إذ يشترط في ذلك النية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1669

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1109

  • شخص لديه من المال مبلغ مائة ألف دينار (100.000 ألف دينار) وكذلك لديه أسهم بنك من البنوك الربوية وعددها 11681 سهمًا أحد عشر ألفًا وستمائة وواحد وثمانون سهمًا، وكذلك لديه أسهم شركة تقرض بالربا وعدد الأسهم في هذه الشركة 4999 سهمًا أربعة آلاف وتسعمائة وتسعة وتسعون سهمًا.

    1) إذا كان هذا الشخص -أي صاحب المال- قد وكل أخاه في إدارة هذا ...

    1) الاتفاق الذي تم بين صاحب السؤال وبين أخيه عبارة عن شركة في الملك الذي لأخيه بنسبة ثابتة من الإيراد منسوبة للمبلغ المدخل في الشركة لا للإيراد الفعلي، وهي شركة فاسدة لضمان الخسارة وتثبيت الريع بمبلغ مقطوع لا بالنسبة المئوية لريع الملك، ولتصحيح هذه الشركة الفاسدة يعتبر الاتفاق على المبلغ المقطوع لاغيًا، ويطبق مبدأ المشاركة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1411

  • أنا أحد المساهمين بالتأسيس في شركة أجهزة للاتصالات ولدي 2400 سهم ‏وقيمة كل سهم مائة فلس، والسؤال هو: ‏

    1) هل استمراري في المساهمة في هذه الشركة حلال أم حرام؟ فإذا كانت حرامًا ‏فماذا أفعل بالأسهم التي أمتلكها في هذه الشركة وكيف أتخلص منها لتبرئة ذمتي ‏أمام الله عز وجل؟

    ‏2) سبق أن حصلت على أرباح من تلك الأسهم فماذا ...

    إن الشركات التي ليس عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فلا مانع من ‏التعامل معها أو المساهمة فيها أما إن كان عملها الأساسي التعامل بالربا أو ‏المحرمات فتحرم المساهمة فيها، ولو كانت تتعامل بالربا أو المحرمات على ‏سبيل الندرة.

    أما إذا تعاملت بالربا إقراضًا فعلى المساهم أن يتخلص من الربح الذي أصابه من ‏هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    729

  • توجد شركات كويتية مساهمة ومدرج اسمها في البورصة (سوق الكويت للأوراق المالية) وعملها الرئيسي مشروع إن شاء الله، مثل الشركات الصناعية والعقارية والغذائية، ولكن عند النظر في ميزانية هذه الشركات نجد أن لديهم ودائع وسندات لدى البنوك الربوية.

    وأيضًا يوجد من ضمن أرباحهم السنوية فوائد من هذه الودائع ولكن تختلف نسبة هذه ...

    «إن الشركات التي ليس عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فلا مانع من التعامل فيها أو المساهمة فيها، أما إذا كان عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فتحرم المساهمة فيها، أما إذا تعاملت بالربا إقراضًا فعلى المساهم أن يتخلص من الربح الذي أصابه من هذا السبيل بإنفاقه في أي عمل من أعمال الخير على ألا يقضي به دينًا وألا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4701

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    946

  • هل يجوز شراء أسهم الشركات المساهمة التعامل مع أسهمها بسوق الأوراق المالية والتي لا يتعارض نشاطها التجاري مع الشريعة الإسلامية الغراء؟ وهل من الواجب على الشخص الراغب في شراء أسهم هذه الشركات التدقيق على معاملاتها المالية إن كانت مع بنوك ربوية أم لا؟

    الشركات التي ليس عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فلا مانع من التعامل معها أو المساهمة فيها، أما إذا كان عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فتحرم المساهمة فيها، أما إذا تعاملت بالربا إقراضا فعلى المساهم أن يتخلص من الربح الذي أصابه من هذا السبيل، بإنفاقه في أي عمل من أعمال الخير على ألا يقضي به دينًا وألا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5131

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    850

  • نرجو من سيادتكم إفادتنا شرعيًا عن حكم تداول أسهم الشركات غير الربوية مثل: شركات العقارات، الأسمنت، الدواجن، وغيرها، وخاصة إذا كانت تودع رؤوس أموالها لدى البنوك الربوية كسيولة نقدية، وعلى هيئة ودائع استثمارية.

    ما حكم تداول أسهمها والإتجار بها في البورصة؟ أفيدونا، وجزاكم الله خيرًا.

    الشركات التي ليس عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فلا مانع من التعامل معها أو المساهمة فيها، أما إذا كان عملها الأساسي التعامل بالربا أو المحرمات فتحرم المساهمة فيها، أما إذا تعاملت بالربا إقراضًا فعلى المساهم أن يتخلص من الربح الذي أصابه من هذا السبيل بإنفاقه في أي عمل من أعمال الخير على ألا يقضي به دينا وألا يبني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5132

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1107

  • توفي والدنا وترك لنا ثروة لا بأس بها لكنها كانت في أحد البنوك الربوية، وهي مخلوطة بين رأس المال والمال الربوي، وإن استطاع البنك أن يحدد قدر الفائدة السنوية فإنه قد يصعب علينا تحديد رأس المال الحقيقي، لأن أبانا قد يسحب من الحساب أو يزيد عليه خلال فترة حياته، والسؤال هو:

    أ) ما حكم المال المخلوط؟

    ب) إذا كان أحد أبناء ...

    ترجح اللجنة أنه يجب تمييز المال الحرام (الربوي) من أصل المال الحلال قدر الإمكان، وذلك بالرجوع لمحاسب البنك، فإن لم يكن فينبغي التقدير على حسب غلبة الظن، فأما القسم الحلال فيكون تركة يوزع على الورثة بحسب حصصهم الإرثية، وأما القسم الحرام فسبيله التخلص منه بصرفه على الفقراء وفي طرق البر الأخرى، ولا بأس بإعطاء شيء منه لبعض الورثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5879

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    802

  • أودع شخص كان يحترف التسول مالًا قدره (70 ألف درهمٍ) إماراتي في 7/8/1982م بإحدى البنوك الربوية، وترتب عليه فوائد حتى بلغ إجمالي المبلغ (358.460.67) درهمًا.

    ما الحكم الشرعي بشأن زكاة رأس المال المودع منذ تاريخ الإيداع، والفوائد المترتبة عليه وكيفية التصرف بها؟

    حيث كان المال المذكور مودعًا بقصد استجلاب الفوائد الربوية من تأريخ الإيداع، فإنه تجب الزكاة عن رأس المال فقط وهو (70 ألف درهمٍ) عن كل سنة وهي ربع العشر ولو فني رأس المال بها، لأن المال كان في يده وباستطاعته أن يخرج عنه الزكاة عند حولان كل حول.

    أما الفوائد المترتبة عليه فإنها فوائد ربوية لا تُملكُ، بل يجب التخلص منها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8634

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1017

  • وردنا سؤال يقول فيه صاحبه: إنه يملك مائتين وسبعين سهمًا من أسهم مؤسسة الإمارات للاتصالات اشترى بعضها ووهب له بعض آخر، وأن قيمة هذه الأسهم الآن تبلغ (267.300) درهمًا، وأن المؤسسة تودع جزءًا من رأس مالها في البنك طلبًا للفائدة، وأنه يأخذ ما يخصه من هذه الفائدة يتبرع به لاعتقاده أن هذا المال يشتمل على ما هو حلال، وغيره، فينوي ...

    إن هذا السؤال يتضمن عدة أسئلة سنجيب عنها إن شاء الله تعالى واحدًا واحدًا وقبل الإجابة المفصلة نقول: إن شراء الأسهم من المؤسسة المذكورة جائز كسائر الأسهم من الشركات التي تتعامل بالمضاربة والتجارة المباحة.

    وكونك اشتريت ثمانية عشر سهمًا ووهب لك الباقي، فذلك هبة، فإن كانت ممن يملك هذه الأسهم فهي هبة صحيحة، وإن لم يكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    793

  • اطلعنا على الرسالة الواردة من البنك الوطني للتنمية المقيدة برقم 555 لسنة 1991م المتضمنة الآتي: أولا: البنك المذكور يمنح عملاءه شهادات ادخار ثلاثية ذات عائد نصف سنوي، كما يمنح عملاءه شهادات ادخارية أخرى خماسية ذات عائد شهري.

    ويسأل هل زكاة المال الواجبة عن هذه الشهادات، وكذلك عن شهادات الاستثمار التي يصدرها البنك الأهلي ...

    أولًا: المقرر شرعًا أن المال الذي تجب فيه الزكاة يشترط فيه أن يكون قد بلغ النصاب وهو قيمة 85 جرامًا من الذهب عيار 21، ويشترط فيه أيضًا أن يمر عليه حول كامل فائضًا عن الحاجة الأصلية وعن الديون، كما أن المقرر شرعًا أن المال الذي بلغ النصاب ومر عليه الحول يجب فيه الزكاة مضافا إليه ما تبقى من العائد؛ لأن العائد تابع لأصله ولا يشترط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10077

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    908

  • ورد سؤال من لجنة للزكاة والخيرات بالكويت: عن حكم الشرع في تسلم الزكاة من التجار الذين اختلطت معاملتهم التجارية بشيء من الربا والمعاملات المحرمة، هل يجوز أن تقوم لجنة الزكاة المذكورة بدور الوسيط في إيصال المبالغ إلى مستحقيها، وعما إذا كانت شبهة الحرام قد لحقت هذه المبالغ التي يخرجها التاجر من هؤلاء كزكاة من مجمل أموالهم ...

    بجواز تسلم هذه الأموال وإيصالها إلى المستحقين، مع التوجه بالنصيحة إلى التجار أن يتحروا بقدر المستطاع أن تكون زكاتهم من أموال غير محرمة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16161

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    807

  • توفي والدي في مايو 1964م وهو يملك أسهمًا في بعض البنوك الربوية، وطبعًا بعد وفاته ‏رحمه الله‏ وَضعت إدارة الأيتام يدها على تركته من عقار وأموال وأسهم، وطبعًا كنت قاصرًا، وفي مايو 1988 وَزَّعت إدارة الأيتام الحصص على الورثة، وكان نصيبي (والمقصود فيه الآن الأسهم)، كان نصيبي عدة أسهم من تلك البنوك، وقد بعتهم في مايو 1989م بقيمة 9000 ...

    بعد استماع اللجنة هاتفيًّا إلى إفادة المستشار القانوني لهيئة شؤون القُصَّر السيد/ سالم البهنساوي بأنه يوزّع ريع أسهم البنوك على وجوه الخير، ولا تُزَكَّى الأسهمُ نفسُها... ‏أجابت بأنه لا زكاة على المستفتي في الأسهم؛ لأنه ورثها، ولم تدخل في ملكه بالشراء، فيزكّي فقط قيمة الأسهم، وبما أن الريع محرَّم فيخرج كله في وجوه الخير، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16634

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    734

  • إن صندوق إعانة المرضى هو اللجنة الخيرية التي من أهم أعمالها إعانة المرضى المحتاجين وذلك عن طريق مدِّ يد العون لهم بالمساعدات المادية، كما أن الصندوق يستقبل أموال الزكاة والصدقات من المتبرِّعين ومن عدد من الهيئات مثل بيت الزكاة والجمعيات الخيرية؛ حيث يقوم بصرفها على الفقراء والمحتاجين.

    والسؤال: هل يجوز لصندوق إعانة ...

    لا ترى اللجنة مانعًا من أن يقبل صندوق إعانة المرضى تبرّعات البنوك الربوية ببعض الأموال للصرف منها على الحالات المرَضِيّة التي يرعاها الصندوق، ولا مانع من طلب هذه الأموال من هذه البنوك إذا أَنِسَ الصندوق موافقتها على ذلك، شريطة ألا يتسبب ذلك بعمل أي دعاية لهذه البنوك أو تشجيع على فتح الحسابات فيها أو التعامل معها، وإلا لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16899

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    894

  • طلب مني أحد التجار أن أكتب لكم السؤال التالي: وهو أنه يملك مزرعة كبيرة من التفاح، وبعض الثمار الأخرى، ويسأل عن كيفية إخراج زكاة هذه الثمار جميعًا، علمًا بأن السقاية عن طريق حفر الآبار الإرتوازية مع العلم بأنه يستثمر الناتج من هذه الأموال لمشاريع أخرى قبل حلول الحول في بعض السنوات، ويبقى المال هكذا في كل ناتج، ويقوم بتسديد ما ...

    أولاً: أثمان الفواكه كالتفاح ونحوه كالرمان والبرتقال والطماطم ونحوها إن صرفت ثمنها في حاجتك وفي قضاء الدين قبل أن يحول عليها الحول فلا شيء عليك، فإن حال عليها الحول وعندك من ثمنها ما يبلغ نصابًا فعليك زكاته وهي ربع العشر.

    ثانيًا: أما الثمار فقد أجملت السؤال عنها وهي ذات تفصيل، فإن كانت من الحبوب كالشعير والبر والأرز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23840

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    827