• لي مبلغ من المال وقدره مائة ألف درهم على شخص، نتيجة شركة ثم تركنا الشركة وبقي لي عليه مائة ألف درهم، ثم أعسر وأفلس علمًا بأنه أعطاني شيكات.

    وجاء موعد بعض هذه الشيكات ولكن ليس عنده رصيد لها فلذا لم أتَسلَّم شيئًا منه.

    وعندي مال تجب فيه الزكاة فأخرجت عشرة آلاف درهم وأعطيتها لهذا الشخص على أنها زكاة بدون أي اتفاق ...

    إذا أعطيته الزكاة، ولم تشترط عليه أن يرد عليك ما أعطيته فإن الزكاة صحيحة، وإعطاؤه لك ذلك المبلغ كجزء من الدين الذي عليه جائز، وتبرأ به ذمته، وذلك لأنه قد ملك المال، وكان بإمكانه أن يصرفه في أي حاجة من حاجاته، وقد صرفه في إحدى الحاجات، وهي قضاء بعض دينه لمن دفع له الزكاة أو غيره، فجازت الزكاة، وجاز القضاء.

    وهذا حيث لم يكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8637

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    686

  • شخص له دين على شخص، فضمنه آخر على أن يؤدى بأقساط شهرية فسدد المدين بعضها، ثم انقطع عن تسديد الباقي عجزًا؛ فهل يجوز للضامن أن يأخذ من الزكاة لسداد هذه الأقساط المتبقية والمتراكمة؟ وهل يجوز له إذا سدد هذه الأقساط من الزكاة التي أخذها لسدادها أن يرجع على المدين المضمون عنه، ويطالبه بها؟ أفتونا مأجورين.

    ليس للضامن أن يسدد ذلك من الزكاة، وإمنا الذي يجوز له أن يأخذ من الزكاة ليسدد ديونه هو املدين، ويجوز للكفيل أن يستأذنه في دفع دينه عنه من مال الزكاة، بشرط أن يكون معسرًا عاجزًا عن أداء ما عليه من الديون، فإذا سددها من الزكاة فليس للضامن أن يطالبه بشيء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16175

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    459

  • فيه شخص ابن عم لنا واستدان على ذمته مبلغًا من المال وضمنت عليه ضمانة، وبعد حلول المبلغ صار عاجزًا عن الأداء وفارغ اليد، مما اضطرنا لدفع نصف دينه لغريمه واستمهلناه بالنصف الثاني، ثم طلب الغريم بقية حقه والمدين لا يزال بعسره. فهل يجوز صرف زكاتنا لسداد ما عليه للغريم مع ما فيه من رفع الضمان عنا؟ وإذا جاز لنا دفع باقي ما عليه من ...

    ليس لك أن تقضي دينه من زكاتك؛ لأن في ذلك حظا لنفسك وصيانة لمالك؛ لأنك ضامن. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24098

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    418

  • لوالدي المتوفى منزل صغير استأجره أحد الأشخاص، ومنذ أربع سنوات وأنا لم أقبض منه أجرة المنزل، وكلما طلبت منه ذلك تعلل بالفقر، وقد ذكرت حالته لأهل الخير فأعطوني زكاة مالهم لأعطيه إياها، وأخبرني شخص آخر بأن لا أعطيه هذه الأموال، وأعتبرها بعضًا مما أطلبه من أجرة المنزل.
    مع العلم أن الورثة يطالبونني بأخذ الأجرة دائمًا ليحصلوا ...

    يجب عليك دفع الزكاة إلى الفقير الذي أُعطِيتها لتدفعها إليه، ولا يجوز لك أخذها بغير علمه ، لكن إذا أعطاك إياها بعد قبضه لها منك باختياره فلا بأس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35076

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    539

  • شخص له دين على شخص آخر، والمدين غير قادر على وفاء الدين الذي عليه، وقد طالت المدة ولم يتمكن المدين من السداد؛ لعدم قدرته على السداد، ووضع المدين الآن كما يبدو أنه مستحق للزكاة؛ فهل يجوز للشخص الدائن أن يعطي المدين مبلغًا من المال، مثلاً بشيك لأمر حامله بدون ذكر اسمه لكي لا يطلع أحد الموظفين التابعين للشخص الدائن على الموضوع ...

    الدائن إذا أعطى المدين له مبلغًا من الزكاة ليسدد الدين الذي له عليه فإنه لا يجزئ؛ لأن في ذلك وقاية لمال الدائن.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35272

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    450

  • لدي سؤال ولا أريد من ورائه إلا الخير والصلاح والمساعدة، وموضوعه هو: أنا أعمل في مؤسسة صاحبها معروف من أهل الخير، ولا نزكي على الله أحدًا، ولكني وجميع العاملين في هذه المؤسسة يشتكون من قلة الراتب، بالرغم من أن صاحب المؤسسة يشهد لهم بالأمانة والإخلاص، وجميع العاملين عليهم ديون لهذه المؤسسة بدون استثناء، وذلك لما ذكرته من ضعف ...

    إذا كان صاحب المؤسسة يدفع للعمال الذين يعملون عنده من زكاة ماله لتسديد ما عليهم من ديون وهم من أهل الزكاة ولم يكن ذلك لأجل استغلالهم أو جعل ذلك مكافأة لهم فهذا جائز ولا محذور فيه، وللعمال تسديد ما عليهم من ديون للمؤسسة التي يعملون فيها بطيب نفس منهم من دون إكراه من قبل المؤسسة أو اشتراط، أما إن كان صاحب المؤسسة يخصم من ديون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35319

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    553