• فسَّروا الاستطاعة بالزاد والراحلة -وهذا إجمال- فمثلًا رجل يملك قطعة أرضٍ زراعيةٍ أو بيتًا، ويُخرج له من ذلك ما يكفيه هو ومَن يعوله كفاية القصد، أو الضرورة، وإذا باع أرضه أو بيته حصل على ثمنٍ يكفيه مدةً وتوفر له بعد ذلك ما يحج به، فهل يقال: إن هذا الرجل غير مستطيعٍ نظرًا لغلة ملكه أو مستطيع نظرًا لثمن ملكه؟، أفيدونا مأجورين.

    بيَّنا في تفسير قوله تعالى: ﴿مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] في أول الجزء الرابع من التفسير أن أمر الاستطاعة مَنُوط بالأفراد، يختلف باختلاف أحوالهم البدنية، والمالية، وأن كل امرئٍ أعلم بنفسه ممن هو أعلم منه بالأحكام والنصوص، حتى إن المسائل الخاصة التي اشتبه فيها السائل تختلف باختلاف أحوال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    575

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2718

  • عرض السؤال الوارد من جهة وزارة الخارجية، بإحالة صورة مذكرة الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ومنه ما يلي: تتشرف الأمانة أن تشير إلى القرار المتخذ في مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي، والمتضمن ما يلي:

    - تقرير دعوة الدول الأعضاء لاتخاذ الوسائل الخاصة بها لتحقيق وتأكيد شروط الاستطاعة الشرعية في الحج، ومن ذلك:

    1- ...

    لا مانع شرعًا من أن تتخذ السلطات الوسائل المشروعة التي تراها مناسبة للتحقق والتأكد من توفر شروط الاستطاعة البدنية والمالية لدى الحجاج، ومرافقة المشرفين الدينيين والصحيين لحجاج بيت الله الحرام، وذلك على ضوء الظروف والأحوال الواقعة، ليتمكنوا من أداء المناسك دون التعرض للخطر.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1697

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1641

  • أنا شاب في الخامسة والعشرين متزوج وعندي بنت تعاقدت مع شركة للعمل فيها بالكويت وحضرت إلى هناك أملًا في سداد ديون متراكمة علي في مصر وأنا هنا في الكويت من 88 وقد تصورت أنني يمكن أن أمضي هذه الفترة بدون زوجتي ولكنني اكتشفت أنني تعبان جدًا بدون زوجتي وأخشى على ‏نفسي الفتنة من النساء الأجنبيات وعند حلول شهر نوفمبر أكون قد سددت ...

    لا يجب الحج إلا على المستطيع وهو من ملك الزاد والراحلة ونفقته ونفقة أهله ‏مدة ذهابه وإيابه، ولا يجب على السائل في الحالة التي وصفها في الاستفتاء أن يبقى ‏بعيدًا عن زوجته ليحصل تكاليف الحج بل الأولى له الرجوع إلى أهله إعفافًا لنفسه ‏من الفتنة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3191

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1020

  • هل الذي عليه دين لأحد البنوك، سواء كان أقساط سيارة، أو دينًا عامًا يجب عليه الحج؟

    الدين المستغرق لكل مال المسلم أو لأكثره إذا كان الباقي بعد الدين لا يحقق الاستطاعة للحج يرفع وجوب الحج عنه، وعلى ذلك فإن هذا المسلم المدين على الوجه المتقدم لا يجب عليه الحج إذْ لم تتوافر فيه شروط الاستطاعة، والله تعالى يقول: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4249

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1008

  • موظف عليه بعض الديون تبلغ 1000 دينار ويرغب بالحج، فهل يجوز له ذلك إن كان الدائن يسمح له بذلك؟ وما الدليل؟

    إذا أمهل الدائن مدينه إلى أجل، وظن المدين أنه سيقدر على وفاء الدين في نهاية مدة الإمهال، وكان لديه مال يكفي لحجه فلا بأس أن يحج بهذا المال الذي معه حجة الفرض، أما إذا لم يمهله الدائن أو كان الدين حالًا فعليه وفاء دينه، ثم إن زاد عنه ما يكفي للحج ونفقة عياله مدة غيبته حج به، وإلا أخر الحج إلى أن يملك ما يكفيه للحج، لأنه يشترط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5019

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1168

  • رجل يعمل في شركة سيارات بصفة مندوب تخليص معاملات السيارات في المرور، ويقوم بجانب هذا العمل بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر، ولديه ‏واسطة يستطيع من خلالها تسيير وتسهيل المعاملات وتأمين السيارات والفحص الفني، ولو كانت السيارات غير مستوفية للشروط المرورية، والآن يريد ‏الحج بهذا المال الذي يدخله، فهل هذا من المال الحلال، ...

    إن ما يقوم به المستفتي من أعمال تخليص المعاملات، وفحص السيارات في المرور، وكذا القيام بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر عمل جائز شرعًا، ‏وما يأخذه منه حلال، أما ما يأخذه من أجر في مقابل ترخيص السيارات غير المستوفية للشروط بواسطة معارفه فإنه لا يحل له، لأنه عمل غير مشروع، ‏ومخالف للنظم والقوانين. وعليه: فإنه إذا حج مما يأخذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7324

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    939

  • أخذت بعض الدول -كماليزيا- بنظام الاستقطاع الشهري الاختياري من كل موظف، لضمان أدائه للحج بعد سنين يجمع خلالها نفقات الحج كاملة، فإذا أتم ‏ذلك رشح للاشتراك في حج العام أو ما بعده، وهكذا فإن الاستقطاع الشهري يسهل الحج على المدى البعيد. لكن بعض الأفاضل اقترح طريقة أخرى، وهي أن يشترك عدد كبير في صندوق واحد، يدفع كل فرد منهم مبلغًا ...

    إذا كان المشارك في هذه الجمعية قادرًا على وفاء هذا الدين بعد ذلك من المال لديه، ويمكن اسيتفاؤه من تركته بعد موته، فلا مانع من ذلك، وهو من التعاون ‏على البر والتقوى، وإن كان المشارك عاجزًا عن الوفاء بعد ذلك، ولا يوجد في تركته وفاء له بعد موته بحسب ظنه، فيكره له ذلك، وحجه صحيح في كل ‏الأحوال إذا استوفى شروطه وأركانه وسائر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7327

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    957

  • ‏1- متى تجوز الاستدانة لأداء الحج؟ ومتى لا تجوز؟ ‏

    ‏2- ما هي حدود الاستدانة الجائزة؟ وهل الاستدانة نفسُها للحج من المستطيع على الوفاء مثاب عليها؟ ‏ ‏

    3- وهل الاستدانة نفسها للحج من المستطيع على الوفاء يثاب عليها المستقرض؟

    ‏4- وهل إعطاء المستدين لأداء الحج قرضًا عمل يثاب عليه المقرض أكثر من ثواب القرض ...

    ‏1- إذا لم يكن للمسلم مال يستطيع الحج منه، وأراد أن يحج، وتيسر له من يقرضه للحج الفرض أو النفل قرضًا حسنًا من غير فوائد ولا منة، وكان يرجو أن ‏يوفق لسداد هذا القرض بعد عودته من الحج بحسب غالب ظنه، فيجوز له أن يقترض، من غير وجوب عليه في ذلك.

    ‏2- حدود الاستدانة الجائزة هي حدود الحاجة إلى هذا القرض، مع الظن بالقدرة على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7328

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1113

  • هناك شخص ما عليه دين وصدر فيه حكم منع سفر، وهو يريد الآن الذهاب إلى مكة لأداء العمرة، السؤال: ما حكم سفره هذا وعليه هذه الديون؟ أفتونا ‏مأجورين.

    ما دام قد صدر على المستفتي حكم قضائي بالمنع من السفر حتى يؤدي دينه، فإنه يجب تنفيذ هذا الحكم عليه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7333

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    925

  • يقول السائل أن أحد أقاربه يعمل براتب شهري يكفيه ويفيض عن حاجته، وامرأته لها حلي كثير وله سيارة فخمة وهو لم يؤد فريضة الحج، ويدعي أنه غير مستطيع فما حكم ذلك؟

    على السائل أولًا أن لا يحكم على النَّاس بمجرد ظنه، فالمسلمون مؤتمنون على دينهم، والإسلام لم يأمر بالتفتيش على أحوال النَّاس الباطنة، فإذا ادَّعى أحد أنَّه غير مستطيع الحج لم يكن لأحد أن يكذبه، فلعله يُرى ظاهر الغنى عليه وهو مدين بما يستغرق ماله، فيكون صادقًا، إذ يشترط في استطاعة المال أن يكون له مال فاضل عن دينه ومؤونة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8709

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    932

  • هل يجوز للشخص شرعًا الذهاب إلى الحج وهو مدين لأناس آخرين؟ وهل إذا ذهب سقطت عنه الفريضة كاملة أم لا؟

    إذا كان الإنسان مدينًا وليس عنده ما يفي بدينه من نقد أو عقار أو نحوهما من الأموال التي يمكن أن تفي بدينه، فإنه في هذه الحالة لا يجب عليه الحج لأنه غير مستطيع، وشرط وجوب الحج الاستطاعة لقول الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    لكن إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8711

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    836

  • يقول السائل أنَّ زوجته تريد أن تذهب لأداء فريضة الحج، وأن عليها بقية من أقساط مترتبة على شراء بيت وأنها تسدد تلك الأقساط شهريًا، وأنها تتحرج من الذهاب للحج قبل سداد الأقساط التي عليها، علمًا بأن ذهابها إلى الحج لا يؤثر على سداد الأقساط المتبقية ولكنها تتحرج من الذهاب إلى الحج من غير استسماح من أهل الدَّيْن، وأنها إذا ذهبت ...

    إنَّه لا حرج على المرأة المذكورة من الذهاب إلى الحج إذا كان على الحال التي ذكرت من استطاعة على سداد الدَّيْن في أوقاتها من غير تأخر، وأنه لا يجب عليها أن تذهب إلى أصحاب الدَّيْن للاستسماح، وإنما يسن ذلك إذا لم يترتب عليه تحمل أذى.

    أمَّا إذا خشيت على نفسها من ذلك كما تقول فإنها تذهب إلى الحج من غير حرج ولا إثم إن شاء الله، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8710

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    971

  • هل تمكين الزوجة من الحج فرض على الزوج؟

    لا يجب على الرجل أن يحج بزوجته، لأنَّ ذلك ليس من النفقة الواجبة، غير أن إحجاجها من حسن العشرة، وسبب لدوام الألفة، وتعاون على البر والتقوى وقد كان صلى الله عليه وسلم يحج بنسائه ويعمرهن، وكان يقول: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي»، كما أخرجه الترمذي وابن ماجه وابن حبان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8715

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    809

  • هل يجوز شرعًا للزوج أن يخرج لأداء فريضة الحج ويترك زوجته وطفلها في بلد غربة؟

    إنَّه يجب الحج على الزوج المستطيع ولو بترك زوجته وطفلها في بلد غربته إذا أمن عليها ووجد الحافظ لهما ولم يخف عليهما ضياعًا ولا اعتداءً سواء على النفس أو العرض.

    أمَّا إذا خاف عليهما شيئًا من ذلك سقطت عنه الاستطاعة لما ذكره العلماء من أن شرط الاستطاعة الأمن على النفس أو البضع أو المال، كما في هداية السالك لابن جماعة 1/195 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8716

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    948

  • سئل بإفادة واردة من وزارة الداخلية صورتها: لما قامت الحرب الأوروبية الحالية وصار السفر إلى الحجاز صعبا ‏وطريقه غير مأمون قد كنا أخذنا رأي فضيلتكم عن ذلك في ‏العام الماضي عما ترونه موافقا للشرع الشريف، فأجبتمونا بأنه ‏عند غلبة الخوف في الطريق وعدم غلبة السلامة يكون الطريق ‏غير مأمون، ويجوز تأخير الحج إلى أن يصير الطريق ...

    اطلعنا على خطاب دولتكم رقم 17 يوليه سنة 1916 نمرة ‏‏103 الذي جاء فيه أنه لما قامت الحرب الأوروبية الحالية وصار ‏السفر إلى الحجاز صعبا وطريقه غير مأمون، وأخذ دولتكم رأينا ‏في ذلك أجبنا بأنه عند غلبة الخوف في الطريق وعدم غلبة ‏السلامة يكون الطريق غير مأمون، ويجوز تأخير الحج إلى أن ‏يصير الطريق مأمونا وتغلب السلامة وتزول غلبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10143

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1303

  • ما حكم أداء فريضة الحج بالمال المسروق، والمال الموهوب، والمال المقترض على أن يقوم الحاج بسداد هذا الدين بعد عودته من الحج؟

    إن الحج فريضة على كل مسلم مكلف استطاع إليه سبيلا، فمتى أداه المكلف بشروطه وأركانه صح شرعًا وسقط عنه سواء أداه بمال حلال أو حرام، غير أنه إذا كان أداؤه بمال حرام كان حجه صحيحا ولكنه غير مقبول، ومعنى ذلك أنه لا يعاقب عقاب تارك الحج ولكن لا يقبل منه ولا يثاب عليه؛ لأنه أداه بمال حرام ولا تنافي بين سقوط الفرض عنه وعدم قبوله؛ لأنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10152

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1147

  • هل يجوز للموظف أن يحج من المال الذي يقترضه من البنك بضمان المرتب بفوائد 3% ويسدد على أقساط، أم لا يجوز؟ وإن جاز شرعًا، فهل يعتبر هذا المال حلالا والحج منه مقبولا ويثاب عليه، أم يسقط الفريضة فقط باعتبار الفائدة الربوية في المال المذكور؟

    المقرر شرعًا أن الحج فرض على كل مسلم حر بالغ عاقل صحيح إذا قدر على الزاد والراحلة فاضلًا عن المسكن وما لا بد منه، وعن نفقة عياله إلى حين عودته، وأنه يكره الحج لمديون إن لم يكن له مال يقضي به إلا أن يأذن الغريم له، ويشترط أن تكون النفقة من حلال فلا يقبل الحج بالنفقة الحرام مع أنه يسقط الفرض معها وإن كانت مغصوبة، ولا تنافي بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10160

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1065

  • السيد المهندس/ وكيل الجهاز المركزي للمحاسبات ورئيس جمعية تيسير الحج للعاملين به، اطلعنا على كتاب الجمعية المقيد برقم 112 لسنة 1980 وبه أن عدد أعضائها الآن خمسة وتسعون عضوا، وأن من أهم ما تهدف إليه تيسير الحج للعاملين المشتركين وأسرهم، حيث تقوم الجمعية بصرف مجموع مدخرات العضو الذي تصيبه القرعة لفترة خمس سنوات، ويقوم العضو ...

    نفيد أن الله سبحانه قال في فريضة الحج: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97]، والاستطاعة أن يكون المسلم مستطيعا ببدنه واجدا من ماله ما يبلغه الحج فضلا عن نفقة من تلزمه نفقته لحين عودته، وقد اتفق فقهاء الإسلام على أنه إذا لم يكن للمكلف مال لم يلزمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10165

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    971

  • ما مدى الاستطاعة الموجبة للحج؟

    دلت نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أن فريضة الحج إنما تلزم المستطيع ولا تجب على غيره، وقد اختلف الفقهاء في تحديد هذه الاستطاعة بوجه عام، فقال فقهاء المذهب الحنفي الاستطاعة هي القدرة على الزاد والراحلة بشرط أن يكونا فاضلين عن حاجياته الأصلية كالدين الذي عليه للغير ومسكنه والملبس وما يلزمه لعمله أو حرفته من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10172

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    944

  • هل تجوز الاستدانة للحج؟

    عن عبد الله بن أبي أوفى قال: «سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل لم يحج، أيستقرض للحج؟ قال لا»، ومن أجل هذا قال الفقهاء إن قضاء الدين من الحوائج الأصلية وبهذا الاعتبار آكد من الحج بل ومن الزكاة، وقالوا إن احتاج المسلم إلى الزواج وخاف العنت وخشي على نفسه الوقوع في المحرم قدم التزوج؛ لأنه بهذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10176

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    844

  • ما هي الشروط الواجب توافرها في نفقات الحج؟

    يجب أن تكون نفقات الحج من مال حلال طيب، فإن الله لا يقبل إلا طيبا، وليكن معلوما أن من حج بمال غير حلال ثم قال لبيك اللهم لبيك، قال الله عز وجل له - كما ورد في الحديث الشريف-: «لا لبيك ولا سعديك حتى ترد ما في يديك».

    المبادئ 1- نفقات الحج يجب أن تكون من مال حلال طيب، فإن الله لا يقبل إلا طيبا.

    بتاريخ: 10/3/1979 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1131

  • للسائل ابن يعمل مدرسًا بالمملكة العربية السعودية، وأن ابنه هذا يريد أن يدعوه لتأدية فريضة الحج والعمرة هذا العام، وأن حالة السائل الصحية لا تسمح له بتحمل مشاق السفر والقيام بشعائر الحج، وهو يريد بيان حكم الشرع فيما إذا كان يجوز لابنه هذا أن ينوب عنه ويقوم بشعائر الحج نيابة عنه، مع الإحاطة بأن هذا الابن سبق له أن أدى فريضة الحج ...

    إن الحج ببيت الله الحرام من فرائض الإسلام الخمسة تجب على كل مسلم ومسلمة مستطيع؛ امتثالًا لقوله تعالى: ﴿عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ[٩٧]﴾ [آل عمران: 97]، ومن شروط وجوب الحج: الاستطاعة ومما تتحقق به أن يكون المكلف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10185

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    957

  • ما الحكم الشرعي فيمن أدى فريضة الحج عن آخر بعد وفاته، فهل يجوز له الحصول على مال من تركته مساويا لما أنفقه مقابل تأدية فريضة الحج نيابة عنه؟ وهل يختلف الأمر في حالة الوصية وعدمها؟

    إذا مات الميت تعلق بتركته الحقوق الآتية:

    أولا: تجهيز الميت من وقت وفاته حتى دفنه.

    ثانيا: سداد ديونه.

    ثالثا: تنفيذ وصاياه، فإذا كان المتوفى قد أوصى بأداء فريضة الحج عنه فإنه يستقطع من تركته المقدار الذي أنفق في تأدية هذه الفريضة في حدود ثلث التركة.

    أما إذا لم يوص فيعتبر من قام بأداء فريضة الحج عنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10198

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    910

  • يملك السائل مساحة من الأرض الزراعية تقدر بنحو ثلاثة أفدنة، وله دخل ثابت من وظيفته، وله أولاد في مختلف مراحل التعليم، وأن إيراد الأرض الزراعية ومرتبه من وظيفته يكفيه للمعيشة ويبقى منها جزء بسيط كل عام، وأنه عزم على أداء حج البيت الحرام هذا العام، والمبلغ المتبقي من إيراد الأرض الزراعية والمرتب لا يكفي لأداء فريضة الحج، فهل ...

    إن الله سبحانه وتعالى قال في فريضة الحج: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    والاستطاعة أن يكون المسلم مستطيعًا ببدنه واجدا من ماله لما يبلغه الحج فاضلا عن نفقة من تلزمه لحين عودته، وقد اتفق الفقهاء على أنه إذا لم يكن للمكلف مال لم يلزمه الحج، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10205

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    982

  • السائل مرافق لزوجته المعارة إلى الجمهورية العربية اليمنية للعام الثاني ولم يتمكن من الحصول على عمل حتى الآن، ويريد أن يؤدي فريضة الحج هذا العام، ويسأل: هل يجوز له أن يؤدي فريضة الحج بتكاليف من مرتب زوجته؛ لأنه لا يمتلك مالا؟ وهل يجوز له أن يدفع زكاة الفطر من مال زوجته أيضا؟

    يقول الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97]، من هذه الآية يتضح أن من شروط وجوب الحج الاستطاعة وهي تشمل الاستطاعة البدنية والاستطاعة المالية، فمن ملك زادا وراحلة وتوفرت فيه باقي شروط وجوب الحج وجب عليه أن يحج؛ لتحقق الاستطاعة، ومن لم يجد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12007

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    935

  • بيان الحكم الشرعي في دعم رحلات الحج والعمرة من أموال الصناديق المخصصة لمكافأة نهاية الخدمة للعاملين سواء كانوا في الحكومة أو القطاع العام أو الخاص.
     

    فريضة الحج هي الركن الخامس من أركان الإسلام وهي فريضة على كل مسلم ومسلمة بالشروط التي ذكرها الله تعالى في قوله سبحانه: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97]، والاستطاعة هي أن يكون المسلم مستطيعا ببدنه صحيا، يملك من المال ما يبلغه نفقات الحج، وأن يكون هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14048

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    812

  • أعمل بأحد البنوك الوطنية والتي قامت مؤخرا بمنح موظفيها قروضا بضمان مستحقاتنا طرف البنك فائدة 8% والسداد للأصل والعائد على مدار 15 عاما بشروط ميسرة بالاستقطاع من المرتب والحوافز، وذلك لمساعدتنا في شراء سيارات الركوب الخاصة التي هي من ضروريات الحياة حاليا أو شراء سكن حديث أو مساعدتنا في كافة نواحي أمور الحياة، وقد حصل على ذلك ...

    من المقرر شرعا أن القرض بفائدة حرام شرعا؛ لأن كل قرض جر نفعا فهو ربا، ولكن يجوز الاقتراض بفائدة في حالة الضرورات عملا بالقاعدة الشرعية: "الضرورات تبيـح المحظورات". ومن الضرورات تزويج البنات والحصول على مسكن وسيارة الركوب لمن لا يناسبه استعمال المواصلات العامة، ولكن لا يعد الحج من الضرورات التي تبيح الاقتراض بفائدة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14050

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    805

  • السائلة تقول مصاريف الحج 18500 جنيه تقريبا ومعي منها 15000 جنيه، فهل يجوز لي الحصول من زوجي على بقية المبلغ وهو 3500 جنيه؟ وذلك مساهمة منه لتأدية فريضة الحج.

    أرجو من فضيلتكم الإفادة.

    يجوز لك أن تأخذي من زوجك المبلغ المتبقي لتأدية فريضة الحج وهذا تصرف مقبول إن شاء الله إذا فعله الزوج ورضي به.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- يجوز للزوجة أن تأخذ المبلغ المتبقي لتأدية فريضة الحج من زوجها برضاه.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14052

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    910

  • ما مدى شرعية قيام النادي بتقسيط ثمن رحلة العمرة للأعضاء به، وكذلك مدى شرعية دعم تلك الرحلة من قبل النادي؟ علما بأن المعتمرين يستطيعون الدفع مرة واحدة، ويكون هذا التقسيط المريح تشجيعا لأداء العمرة.

    ويطلب السائل الإفادة بذلك.
     

    فيما يتعلق بموضوع التقسيط بصورة عامة فإنه لا مانع منه شرعا إذا التزم الأعضاء برد ما يأخذونه دون زيادة. ومن المعلوم أن العمرة سنة وليست فرضا، وأن الحج ركن من أركان الإسلام وفريضة تلزم القادر المستطيع، وبناء عليه فإن هذه الأموال التي تدفع لتيسير أداء سنة العمرة يجب أن توجه أولا لتيسير أداء فريضة الحج أو ما هو في قوة هذه الفريضة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14054

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1129

  • درجت بعض الوزارات والهيئات والجمعيات والشركات المختلفة على معاونة العاملين بها بتقديم بعض أو كل نفقات الحج -وفقا لنظمها وقراراتها- وقد يكون ذلك على سبيل - المنحة أو الهبة أو التبرع.

    - أو عند قيامهم بتنظيم هذه الرحلات والإشراف عليها.

    - أو تقديرا ومكافأة لهم على إنجازاتهم الملموسة المشهود لها رسميا.

    - أو وفاء لهم ...

    من المقرر شرعًا أن امتلاك نفقة الحج أو العمرة -وهي المعبر عنها في الفقه بالزاد والراحلة- إنما هو شرط وجوب لا شرط صحة، بمعنى أن عدم ملكية الشخص لها ابتداء في وقت الحج لا يعني عدم صحة الحج، بل يعني عدم وجوبه عليه، فإذا توفرت له نفقة الحج عن طريق هبة أو منحة أو تبرع أو غير ذلك مما جاء في السؤال، ثم أحرم بالحج فقد لزمه إتمامه، وحجه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14498

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1071