• هل يجوز الاقتراض من أجل الحج؟

    لا يجب على المكلف الاقتراض للحج باتفاق الفقهاء، قال الإمام النووي -رحمه الله تعالى- في المجموع شرح المهذب: "لا يجب عليه استقراض مال يحج به، بلا خلاف".

    لكن لا مانع من أن يقترض ويحج إذا اطمأن إلى أنه سيرد القرض دون تأثير ضار على من تجب عليه نفقته، وقد ورد عن بعض السلف النهي عن الاقتراض للحج؛ فروى الإمام الشافعي وابن أبي شيبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    537

  • وعرض السؤال الوارد من جهة وزارة الخارجية، بإحالة صورة مذكرة الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ومنه ما يلي:

    تتشرف الأمانة أن تشير إلى القرار المتخذ في مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي، والمتضمن ما يلي:

     تقرير دعوة الدول الأعضاء لاتخاذ الوسائل الخاصة بها لتحقيق وتأكيد شروط الاستطاعة الشرعية في الحج، ومن ...

    لا مانع شرعًا من أن تتخذ السلطات الوسائل المشروعة التي تراها مناسبة للتحقق والتأكد من توفر شروط الاستطاعة البدنية والمالية لدى الحجاج، ومرافقة المشرفين الدينيين والصحيين لحجاج بيت الله الحرام، وذلك على ضوء الظروف والأحوال الواقعة، ليتمكنوا من أداء المناسك دون التعرض للخطر.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    415

  • أنا شاب في الخامسة والعشرين متزوج وعندي بنت، تعاقدت مع شركة للعمل فيها بالكويت وحضرت إلى هناك أملًا في سداد ديون متراكمة علي في مصر وأنا هنا في الكويت من عام (88)، وقد تصورت أنني يمكن أن أمضي هذه الفترة بدون زوجتي ولكنني اكتشفت أنني تعبان جدًا بدون زوجتي وأخشى على ‏نفسي الفتنة من النساء الأجنبيات، وعند حلول شهر نوفمبر أكون قد ...

    لا يجب الحج إلا على المستطيع وهو من ملك الزاد والراحلة ونفقته ونفقة أهله ‏مدة ذهابه وإيابه، ولا يجب على السائل في الحالة التي وصفها في الاستفتاء أن يبقى ‏بعيدًا عن زوجته ليحصل تكاليف الحج بل الأولى له الرجوع إلى أهله إعفافًا لنفسه ‏من الفتنة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16452

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    362

  • ‏1- متى تجوز الاستدانة لأداء الحج؟ ومتى لا تجوز؟ ‏

    ‏2- ما هي حدود الاستدانة الجائزة؟ وهل الاستدانة نفسُها للحج من المستطيع على الوفاء مثاب عليها؟ ‏ ‏

    3- وهل الاستدانة نفسها للحج من المستطيع على الوفاء يثاب عليها المستقرض؟

    ‏4- وهل إعطاء المستدين لأداء الحج قرضًا عمل يثاب عليه المقرض أكثر من ثواب القرض ...

    ‏1- إذا لم يكن للمسلم مال يستطيع الحج منه، وأراد أن يحج، وتيسر له من يقرضه للحج الفرض أو النفل قرضًا حسنًا من غير فوائد ولا منة، وكان يرجو أن ‏يوفق لسداد هذا القرض بعد عودته من الحج بحسب غالب ظنه، فيجوز له أن يقترض، من غير وجوب عليه في ذلك.

    ‏2- حدود الاستدانة الجائزة هي حدود الحاجة إلى هذا القرض، مع الظن بالقدرة على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16459

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    488

  • ما حكم الحج بمال مكتسب من العمل في شركة السينما (موظف إداري)؟

    إذا استوفى الحج شروطه وأركانه صحَّ، وسقط الفرض به ولو كان بمال حرام، إلا أن الحج المبرور هو الحج الذي تمّ بمال حلال لا شبهة فيه ومال هذا المستفتي قد لا يخلو من شبهة الحرام لذلك فقد لا يكون حجُّه مبرورًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16458

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    503

  • أودُّ أن أسأل عن حكم الحج بالنسبة إلي؛ حيث إنني أرغب في الحج -بإذن الله- هذا العام، وعندي أقساط السيارة وملتزم بسدادها دائمًا وفي المواعيد المحددة؛ فهل من عائق شرعي يمنعني من الحج؟

    إذا أمهل الدائن مدينه إلى أجل، وظن المدين أنه سيقدر على وفاء الدين في نهاية مدة الإمهال، وكان لديه مال يكفي لحجه، فلا بأس أن يحج بهذا المال الذي معه حجة الفرض أو النفل، أما إذا لم يمهله الدائن وكان الدين حالًّا، فعليه وفاء دينه، ثم إن زاد عنه ما يكفي للحج ونفقة عياله مدة غيبته حج به، وإلا أخّر الحج إلى أن يملك ما يكفيه للحج؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16460

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    462

  • ‎ أخذت بعض الدول -كماليزيا- بنظام الاستقطاع الشهري الاختياري من كل موظف، لضمان أدائه للحج بعد سنين يجمع خلالها نفقات الحج كاملة، فإذا أتم ‏ذلك رشح للاشتراك في حج العام أو ما بعده، وهكذا فإن الاستقطاع الشهري يسهل الحج على المدى البعيد.

    لكن بعض الأفاضل اقترح طريقة أخرى، وهي أن يشترك عدد كبير في صندوق واحد، يدفع كل فرد ...

    إذا كان المشارك في هذه الجمعية قادرًا على وفاء هذا الدين بعد ذلك من المال لديه، ويمكن اسيتفاؤه من تركته بعد موته، فلا مانع من ذلك، وهو من التعاون ‏على البر والتقوى، وإن كان المشارك عاجزًا عن الوفاء بعد ذلك، ولا يوجد في تركته وفاء له بعد موته بحسب ظنه، فيكره له ذلك، وحجه صحيح في كل ‏الأحوال إذا استوفى شروطه وأركانه وسائر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16463

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    506

  • هناك شخص ما عليه دين وصدر فيه حكم منع سفر، وهو يريد الآن الذهاب إلى مكة لأداء العمرة، السؤال: ما حكم سفره هذا وعليه هذه الديون؟ أفتونا ‏مأجورين.

    ما دام قد صدر على المستفتي حكم قضائي بالمنع من السفر حتى يؤدي دينه، فإنه يجب تنفيذ هذا الحكم عليه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16461

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    589

  • أرجو من فضيلتكم بإجابتي عن مشروعية الاقتراض من البنك العقاري هل يجوز أن أحج وأنا مقترض منه، وهل   يجب علي زكاة فيما لو بقي شيء زائد من القرض عندي؟

    من توفرت فيه الشروط التي وضعتها الدولة للاقتراض من البنك فإنه يجوز له أن يقترض والاقتراض من البنك لا يمنع الحج، وما بقي لديه من النقود بعد قبضه حتى حال عليه الحول وجب عليه زكاته. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23869

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    435

  • لماذا تبدأ الجزائر الصيام بيوم واحد قبل المغرب كل سنة، وما هي الاستطاعة بالنسبة للحج، وهل ثوابه أكبر عند توجهه إلى مكة المكرمة أم بعد عودته منها، وهل أجره عند الله أكبر إذا عاد منها إلى وطنه أم إلى هنا حيث عمله أولا؟

    الوصول إلى حقيقة الأمر فيما سئل عنه من تقدم الجزائر على المغرب في صوم رمضان بيوم كل سنة يرجع فيه إلى المسئولين في الدولتين؛ ليبنى فيه الجواب على واقع الدولتين، وهما به أعرف، فليوجه هذا السؤال إليهما بعد التأكد من دوام التقدم كل سنة على ما ذكره السائل.

    أما الاستطاعة بالنسبة للحج: فأن يكون صحيح البدن، وأن يملك من المواصلات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24524

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    488

  • أنا شاب أعمل في المملكة العربية السعودية ، ودخلي محدود يكفيني للضروريات، وتكاليف المعيشة والحمد لله، وقد حججت عن نفسي ثلاث مرات والحمد لله، وذلك لسهولة ويسر الحج للمقيمين هنا داخل المملكة ، سواء للعمل أو غيره، ولي والد في مصر لم يحج بعد، وذلك لعدم توفر نفقة الحج لديه، علمًا بأنه طيب وصحيح معافى، ولكن بسبب عدم توفر نفقة الحج ...

    إذا كان الواقع ما ذكر من أن والدك صحيح معافى ولا يستطيع الحج من أجل عدم استطاعته المالية فلا يلزمه الحج؛ لقوله سبحانه وتعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] ، ولا يصح الحج عنه منك، ولا من غيرك، لكن يشرع لك إذا كنت مستطيعًا لنفقته على الحج أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24525

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    393

  • أبلغ من العمر 45 سنة، وأصبت بمرض منذ عشرين سنة مرض الرماتيزم، يخف أحيانًا ويشتد أحيانًا، إلا أنه منذ ست سنوات اشتد المرض وأصبحت معوقًا لا أستطيع القيام والجلوس إلا بكل صعوبة وبمساعدة الآخرين أحيانًا، وعند القيام لا أستطيع الاعتدال في الوقوف، بل اعتمد على الله ثم على العصا، وكذلك في المشي لا أستطيع السجود وأصلي جالسًا، ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فإنك تصلي في بيتك للعذر، وكذلك الحج إذا لم تستطع الحج بنفسك ولم تجد النفقة للحج فإنه لا يجب عليك الحج إلى أن تجد النفقة، فإذا وجدتها أنبت من يحج عنك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24526

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    364

  • قبل خمسة أعوام طلبت مني والدتي الحج، وليس عندي ما يودينا إلى المشاعر المفضلة نقود، فاستلفت من رجل مائة ريال أوصلتنا هنا، وتلقاني بعض إخوتي وساعدنا على مناسك الحج بكل مكان، وبعد ظهر لي من والدتي التي تبلغ من العمر فوق ثمانين سنة الخوف أن يكون حجها غير جائز بسبب السلف، فما الحكم في ذلك؟

    ما ذكرت من السلف لأجل الحج لا يجعل حجك   بأمك بهذا السلف غير مجزئ، بل هو مجزئ، تقبله الله وآجركما عليه، وآجر من أعانكما عليه بالسلف وغيره. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24528

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    348

  • حينما جاء شهر ذي الحجة كنت أتشوق لزيارة بيت الله الحرام ، ولكن الراتب ما زال عليه أسبوع، ولم يكن معي سوى مصاريف الشهر، ولكن إخواني بالعمل أصروا على ذهابي معهم حيث إن العمر غير مضمون، وقام أحدهم بإعطائي مبلغًا من المال يكفي كل نفقات الحج، فقلت له: إن القرض والسلف لا يصح بهما الحج، فقال: إذا كان صاحب القرض أو صاحب الدين أذن ...

    الحج صحيح إن شاء الله تعالى، ولا يؤثر اقتراضك المبلغ على صحة الحج. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24529

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    363

  • أخذت من البنك العقاري مبلغًا قدره مائتان وواحد وخمسون ألف وتسعمائة ريال يدفع قصودًا سنوية، هل يحق لي أن أحج وهذا المبلغ علي للبنك العقاري؟

    الاستطاعة على الحج شرط من شروط وجوبه، فإن قدرت عليه وعلى دفع القسط المطلوب منك حين الحج لزمك أن تحج، وإن تواردا عليك جميعًا ولا تستطيعهما معًا فقدم تسديد القسط الذي تطالب به، وأخر الحج إلى أن تستطيعه؛ لقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24533

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    404

  • أنا رجل عمري 28 سنة، ولم أقض فريضة الحج   بسبب دين علي متفرق، فهل يسمح لي بقضاء الفريضة دون إذن أصحاب الديون، علمًا أنه ليس هناك مال يمكن التسديد منه فيما لو حصلت الوفاة؟ أرجو الإفادة والإيضاح أجزل الله لكم الأجر والمثوبة.

    من شروط وجوب الحج: الاستطاعة، ومن الاستطاعة: الاستطاعة المالية، ومن كان عليه دين مطالب به بحيث إن أهل الدين يمنعون الشخص عن الحج إلا بعد وفاء ديونهم فإنه لا يحج؛ لأنه غير مستطيع، وإذا لم يطالبوه ويعلم منهم التسامح فإنه يجوز له، وقد يكون حجه سبب خير لأداء ديونه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24534

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    443

  • إذا أراد المسلم أن يقضي فريضة الحج وهو عليه دين، فهل إذا استأذن من صاحب أو أصحاب الدين وسمح له بالحج فهل حجه صحيح؟

    إذا كان الواقع كما ذكر من سماح الدائن أو الدائنين لك في الحج قبل تسديد ما عليك لهم من الدين فلا حرج عليك   في أداء الحج قبل التسديد، ولا تأثير لكونك مدينًا لهم على صحة حجك في مثل هذه الحالة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24535

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    398

  • رجل أراد الحج وعليه دين للدولة عمرها الله من وزارة الزراعة -أي: البنك الزراعي- فهل لهذا الرجل حج أم لا؟

    لا حرج على المذكور في حجه إن شاء الله. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24536

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    488

  • هل يجوز الحج لمن عليه دين؟ فسمعنا أنه لا يجوز حتى يقضي أصحابه، فهل هذا صحيح، والحج للمتزوجين أم على الجميع؟

    أولاً: إذا كان المدين يقوى على تسديد الدين مع نفقات الحج ولا يعوقه الحج عن السداد، أو كان الحج بإذن الدائن ورضاه مع علمه بحال المدين جاز حجه، وإلا فلا يجوز، لكن لو حج صح حجه.

    ثانيًا: الحج فرض على المكلف المستطيع سواء كان متزوجًا أم غير متزوج؛ لعموم قوله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24537

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    387

  • 1- ما رأي الدين فيمن حج بغير ماله؟

    2 - هل يصح حج الشاب قبل أن يتزوج؟

    أولاً: إذا حج الشخص بمال من غيره صدقة من ذلك الغير عليه فلا شيء في حجه، أما إذا كان المال حرامًا فحجه صحيح، وعليه التوبة من ذلك.

    ثانيًا: يصح حج الشاب قبل أن يتزوج بغير خلاف نعلمه بين أهل العلم.

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24642

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    431

  • أنا مواطن مصري ورب أسرة من طفلين وزوجة، وراتبي في مصر لا يكاد يكفي ضرورات الحياة، وليس لي أي دخل آخر، وعملت بإحدى دول الخليج 4 سنوات، وتوفر لي مبلغ من المال، ووضعته في بنك إسلامي ليدر علي دخلاً يساعد في مواجهة أعباء الحياة المختلفة، بحيث إن الراتب وهذا الدخل يكفيني بصورة معتدلة أنا وأسرتي، فهل أنا مكلف باقتطاع من هذا ...

    إذا كانت حالتك كما ذكرت فلست مكلفًا بالحج؛ لعدم الاستطاعة الشرعية، قال الله تعالى:
    ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] ، وقال:
    ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ] ، وقال:
    ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24643

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    589

  • هل يجوز الحج بنقود بيع أرضه؟

    إذا كان يملك الأرض بطريق شرعي؛ كالإرث، أو الهبة، أو الشراء ونحو ذلك، فلا حرج في بيعها وإنفاق ثمنها أو بعضه في أداء الحج. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24648

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    339

  • أرغب العمرة في رمضان متمتعًا بها إلى الحج، ما الذي يترتب علينا حتى الحج، وأنا موظف ولا أستطيع مغادرة العمل إلا بإجازة الحج، وإجازة العمرة في رمضان، هل يجوز السفر من منطقة إلى أخرى؟

    يوجد علي دين للدولة مبلغ وقدره مائة ألف ريال (100000)، وهي أقساط على الراتب الشهري، فهل يجوز لي الحج؟

    أولاً: العمرة في رمضان رغَّب فيها النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنها ليست العمرة التي يتمتع بها إلى الحج، بل التي يتمتع بها إلى الحج هي التي يؤتى بها في أشهر الحج، وهي: شوال، وذو القعدة، والعشر الأولى من ذي الحجة، ثم يحج من عامه.

    ثانيًا: إذا كان الواقع ما ذكر من أنك لا تستطيع مغادرة العمل للحج أو العمرة فلا يجوز لك ترك العمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24663

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    368

  • أسكن مع أهلي أنا وزوجتي وابنتي، ملتزم بشرع الله ما استطعت، ومع أن إخوتي وأخواتي لا يطبقون شرع الله، لا يصلون إلا القليل منهم، ويستمعون إلى المعازف، ويتوسلون بالقبور، ويذبحون لهم إلى غير ذلك من مخالفة الشرع، وأريد أن أفر بديني أنا وزوجتي وابنتي، مع أني موظف أجرتي (4000 درهم) مغربية، وعندي مبلغ من المال قدره (30. 000 درهم) هل أشتري ...

    لا يلزمك الحج إلا إذا توافر لديك مال يكفي لمؤنة الحج فاضلاً عن كفايتك وكفاية من تلزمك نفقتهم قوتًا وكسوة وسكنى؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ]، والسبيل هو الزاد والمركوب المناسب في كل زمان بحسبه. ووالدك كذلك إذا لم يتوفر عنده هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35661

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    403

  • أنا شاب أكبر إخوتي الأيتام، وعندي أمي تريد الحج، وأنا ليس عندي استطاعة على تكاليف الحج وإحضارها إلى الحج، هل علي ذنب إذا خالفتها؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    إذا طلبت منك والدتك أن تحج بها من بلدها وأنت لا تستطيع تكاليف الحج بها لعدم قدرتك على ذلك ماديًّا فلا حرج ولا إثم عليك في عدم تلبية طلبها؛ لقول الله تعالى: ﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ﴾ [ البقرة : 286 ] وقوله تعالى: ﴿ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ﴾ [ الحج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    396

  • هل صحيح أن من غاب عن مكة أربعين يومًا تلزمه العمرة وإن كان قد أخذ عمرة عدة مرات؟

    العمرة لا تجب إلا مرة واحدة في العمر على المكلف المستطيع، وما زاد عن المرة الواحدة فهو سنة، والعمرة تجوز كل وقت وليس لها وقت محدود. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35669

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    586

  • ما حكم مسلم أعطاه الله رزقًا يستطيع به على الحج، وأبوه لم يحج والمال لا يكفيهما معًا، أيحج الولد دون الأب أو يذهب الأب أولاً ؟

    من وجد مالاً يستطيع به الحج وجب عليه أن يحج حجة الإسلام، ولا يجوز له أن يحجج والده به، ولا يحج عن نفسه؛ لأن تحجيجه لوالده مستحب، وحجه عن نفسه واجب عليه في هذه الحالة، وأيضًا والده إن كان له مال خاص به يجب عليه أن يحج حجة الإسلام، وإن لم يكن له مال لم يجب عليه حج. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35672

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    369

  • إذا كانت علي ديون هل يجوز أن أذهب للحج أو العمرة وأتركها ورائي بنية سدادها فيما بعد العودة، وهل يجب أن أشتري مستلزمات الحج كالإحرام من حر مالي، أم يمكن أخذها كهدية مقدمة من أخ؟

    أولاً: الاستطاعة للحج شرط من شروط وجوبه، فإن قدر عليه المسلم وجب عليه.

    أما بالنسبة للمدين فإن كان يقوى على تسديد الدين مع نفقات الحج ولا يعوقه الحج عن السداد، أو كان الحج بإذن الدائن ورضاه مع علمه بحال المدين جاز حجه، وإلا فالأحوط له عدم الحج حتى يسدد الدين، لكن لو حج صح حجه.

    ثانيًا: يجوز لك أن تقبل الهدية في هذا وفي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35673

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    442

  • أريد الحج ولكن لقلة راتبي وكذلك مصروف الزوجة ومطالب الحياة تمنعني وتجعلني دائم التفكير، علمًا بأني أريد الحج، وكذلك لي مشروع أن أجمع مبلغًا من المال لكي أشتري لي أرضًا وبعد هذا أجمع من المال وأحج أنا وزوجتي إن شاء الله

    لا يجب عليك الحج إلا إذا توفر لديك مال يكفي لحجك فاضلاً عن كفايتك وكفاية زوجتك وسداد دينك؛ لقوله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35675

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    343

  • رجل يريد أن يحج وليس عنده المال الكافي، فاقترض من صديق له على أن يسدد بعد الحج إذا يسر الله له ، واتفق مع صديقه الذي اقترض منه أن يسامحه إذا لم يستطع الوفاء، فهل يصح ذلك؟

    الحج لا يجب إلا على المستطيع وهو من وجد المال الذي يغطي نفقته ونفقة من يعولهم حتى يرجع، ويكفي لنفقة حجه ولا يلزمه الاقتراض من أجل الحج، ولكن ما دام قد اقترض وحج فحجه صحيح، وإذا سامحه صاحب القرض عن التسديد فلا بأس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35676

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    421