• هل يجوز للقارن والمفرد تأجيل الطواف والسعي إلى آخر يوم بحيث يطوف ويسعى ويكون طوافه طواف إفاضة ووداع ويكون بذلك قد طاف وسعى مرة واحدة فقط، ونود التنويه على أننا غير ملتحقين بالحملات مما يعني عدم وجود تسهيلات في منى للمبيت؟

    يجوز عند المالكية والحنابلة (على المذهب) أن يتأدى طواف الوداع بطواف الإفاضة وطواف العمرة، لأن طواف الوداع ليس مقصودًا لذاته، بل ليكون آخر عهده بالبيت الطواف، وحصل له ثوابه إن نواه بهما، كتحية المسجد تؤدى بالفرض، ويحصل ثوابها إن نواها به، فإن نوى بطوافه الوداع لم يجزئه عن طواف الزيارة، لقوله صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6008

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    553

  • ما الفرق بين التمتع والقران في الحج؟

    التمتع أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج فيؤديها ثم يتحلل ويتمتع بما شاء من الطيب والنساء واللباس ونحو ذلك، ثم يهلُّ بالحج من مكة في اليوم الثامن أو قبله.

    أما القران فهو الإحرام بالحج والعمرة معًا، فيؤدي النسكين بإحرام واحد وعمل واحد ويجب فيهما هدي؛ وهي شاة مجزئة في الأضحية، فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8723

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1334

  • ما هي أعمال الحج والعمرة ؟

    ورقة عمل الحاج والمعتمر نحمدك اللهم ونستعينك ونستهديك الخير والتوفيق في القول والعمل، ونصلي ونسلم على رسولك الأمين محمد خاتم الأنبياء والمرسلين.

    وبعد، فهذه ورقة عمل أضعها بين يدي من كتب الله لهم حج بيته الحرام وأداء الركن الخامس في الإسلام، يسترشدون بها في تأدية المناسك في يسر الإسلام وسماحته، امتثالا لقول الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10166

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    862

  • السائل وقعت منه الأمور التالية: 1- نوى الحج والعمرة قارنا، وقد طاف وسعى للعمرة صباحا، وبعد الزوال طاف وسعى للحج.

    2- وفي السنة التالية أحرم السائل للحج والعمرة قارنا، وطاف وسعى للعمرة ولم يطف ولم يسع للحج حتى الآن.

    3- للسائل أموال ومبالغ نقدية في ذمة أخيه، وهذه المبالغ مضمونة وغير مجحودة.

    وطلب السائل بيان الحكم ...

    عن الحج: الظاهر من السؤال أن السائل أحرم بالحج والعمرة قارنا ولم يؤد أركان الحج في المرتين، وإذا كان الأمر كذلك وجب عليه أن يحرم بالحج في وقته ومن ميقاته بمراعاة أداء أركانه وشروطه.

    وعن الزكاة على الدين: فإنه إذا بلغ الدين نصابا ما يساوي 20 مثقالا ذهبا تزن الآن 85 جراما، أو مائتي درهم من الفضة تزن الآن 595 جراما وحال عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11958

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    592

  • ما معنى الإفراد والقران والتمتع في الحج؟ وما أفضلها؟

    للحج أنساك ثلاثة، أي ثلاثة طرق لتأدية منسكه: الإفراد والقران والتمتع.

    فالإفراد عند بعض العلماء -كالشافعية- هو تقديم الحج على العمرة؛ بأن يحرم أولًا بالحج من ميقاته، ويفرغ منه، ثم يخرج من مكة إلى أدنى الحل فيحرم بالعمرة، ويأتي بعملها، ومن العلماء من لا يشترط العمرة بعد الحج، ويجعل القيام بأعمال الحج وحده دون العمرة هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15061

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    620

  • سئل عن حكم تكرار العمرة أكثر من مرة للمتمتع بعد التحلل من عمرته الأولى التي نوى بها التمتع بالعمرة إلى الحج.
     

    يجوز تكرار العمرة أكثر من مرة مطلقا، بل الإكثار منها مستحب مطلقا، وهو مذهب السادة الحنفية والسادة الشافعية وجمهور العلماء من السلف والخلف وممن حكاه عن الجمهور الماوردي والسرخسي والعبدري والنووي، وحكاه ابن المنذر عن علي بن أبي طالب وابن عمر وابن عباس وأنس وعائشة وعطاء وغيرهم رضي الله عنهم، ورواية عن أحمد وإسحاق بن راهويه، وهو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15336

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • لقد منَّ الله علي بأداء فريضة الحج هذا العام مع والد ووالدة زوجي؛ نظرًا لأن ظروف عمل زوجي في المملكة لم تسمح له بمرافقتنا، وقد ظللت بمكة شهرًا كاملاً أديت فيه العمرة ونويت حج تمتع، وسؤالي الآن: لقد أحرمنا بالحج يوم السابع من ذي الحجة، وأحرمت أنا كذلك معهم، ثم توجهنا مباشرة إلى عرفات ، حيث مكثنا هناك السابع والثامن والتاسع من ذي ...

    أولاً: المشروع لمن بمكة ونوى الحج أن يحرم به يوم الثامن من ذي الحجة، ويمكث بمنى اليوم الثامن، يصلي فيه الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، ثم يذهب إلى عرفة صبيحة اليوم التاسع بعد طلوع الشمس، لكن من لم يفعل ذلك وذهب إلى عرفة قبل ذلك فإن ذلك لا يؤثر على حجه.

    ثانيًا: المشروع السعي للحج بعد الطواف، لكن إذا سعت   قبل الطواف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24316

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    509

  • لقد قرأت كتبًا كثيرة عن مناسك الحج، وتكاد تكون معلوماتي شبه كافية عن المناسك، ولكن رغم ذلك تجدني في بعض المواضع لا أتمكن من فهم الصحيح من غيره، لتعارض الأقوال والآراء والفقهاء، ومن ذلك (الإفراد) بنية الحج فهناك رأي يقول: (لا ذبح عليه)، ومنهم من يقول: (يذبح)، فأي القولين تأخذ وأيهما تترك؟ أنا لم أقرأ كتابًا واحدًا شافيًا عن الحج، ...

    أنواع الإحرام ثلاثة:

    الأول: الإحرام بالحج فقط، ومن حج مفردًا فلا يجب عليه هدي.

    الثاني: الإحرام بالحج والعمرة معًا، وهذا يسمى قارنًا، ويسمى أيضًا متمتعًا، ويجب على القارن هدي.

    الثالث: الإحرام بالعمرة في أشهر الحج، ويتحلل منها ثم يحج في نفس السنة، ويسمى من فعل هذا متمتعًا، ويجب عليه هدي، ومن لم يجد الهدي صام ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24658

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    570

  • حججت هذا العام عن والدتي ونويت بالحج التمتع، لكن لضيق الوقت الزمني علي نويت الإفراد، وثانيًا: إنني عندما قدمت مكة في اليوم الثامن لم أتمكن من المبيت بمنى، وثالثًا: عندما رجعنا من عرفات لم أتمكن من المبيت في منى ، ورابعًا: رميت الجمرات في الساعة الرابعة قريبًا من بعد منتصف الليل   حسب التوقيت الزوالي، وهي ليلة العيد الأول. ...

    تحويلك التمتع إلى إفراد لا يجوز، لكن نظرًا إلى أنك لم تحل إحرامك فتكون قارنًا يلزمك هدي القران، وأما عدم مبيتك في منى ليلة يوم التروية؛ لأنك لم تتمكن فليس عليك في ذلك شيء، وأما كونك لم تتمكن من المبيت بعد رجوعك من عرفة فالمبيت بمنى ليلة إحدى عشرة، واثنتي عشرة واجب من واجبات الحج، وكذلك مبيت ليلة ثلاثة عشر لمن لم يتعجل. ويجب في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24659

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    542

  • في أحد الأعوام نويت بالحج والعمرة معًا وقت الإحرام، وعندما سارت السيارة من قريتنا حوالي اثنين كيلو متر وجدت أن رفقاءنا في الحج أحرموا بالحج فقط -أي بالإفراد- فعملت مثلهم؛ لذا أرجو هل عليَّ شيء في ذلك أم لا؟ أفيدوني جزاكم الله خيرًا، علمًا بأنني ذهبت للعمرة بعد ذلك في رمضان عدة مرات.

    إذا كان تَحوّل نيتك من الإحرام بالحج والعمرة معًا إلى الإحرام بالحج فقط حصل قبل الإحرام فلا شيء عليك، وإن كان ذلك بعد عقد الإحرام بالحج والعمرة فلا يسقط ذلك عنك حكم القران، ودخلت أعمال عمرتك في أعمال حجك، وعليك هدي التمتع. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24660

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    590

  • ما الحكم فيما لو أخذت عمرة في رمضان، وعند الميقات قلت: لبيك عمرة متمتعًا بها إلى الحج، فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني. وأخذت في مكة ما يقارب ثلاثة   أيام ورجعت إلى عملي، وفي وقت الحج لم أتمكن من الحج. فما الحكم جزاكم الله خيرًا؟

    إذا كان الواقع منك كما ذكرت فلا حرج عليك، ولا يلزمك شيء إلا إذا كنت لم تحج حجة الإسلام، فعليك أن تؤديها عند الاستطاعة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24661

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    520

  • إذا كان يريد الفرد القيام بالحج، ويكون حجه يوم عرفة ، هل يكون مفردًا أو ما حكمه؟

    إذا أراد بإحرامه الحج فقط كان مفردًا. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24662

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    552

  • في العام قبل الماضي نويت أداء فريضة الحج قارنًا، وما إن وصلت إلى بيت الله الحرام حتى أديت فريضة العمرة، وتعتبر طواف القدوم في نفس الوقت، حيث لم أتشرف بزيارة بيت الله من قبل، ثم بعدها بيوم واحد أديت فريضة العمرة   نيابة عن والدتي المتوفاة، ولما كان هناك متسع من الوقت قبل الذهاب إلى منى في يوم التروية فأشار علي الأهل الذين أقضي ...

    أولاً: تعتبر في حجك المذكور متمتعًا بالعمرة إلى الحج، وقد أحسنت فيما فعلت من التحلل من العمرة.

    ثانيًا: العمرة التي أديتها عن أمك بعد أن اعتمرت عن نفسك صحيحة إذا كنت أديتها بعد التحلل من عمرتك بالحلق أو التقصير بعد الطواف والسعي.

    ثالثًا: ما كان من الذنوب دون الكفر الأكبر لا يحبط الأعمال الصالحة، ولكن تكون المقاصة بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    658

  • من أحرم في آخر يوم من رمضان، ولم يصل إلى البيت إلا في أول ليلة من شوال هل هو متمتع أم لا؟ ومن أحرم من جدة ولم يحرم من الميقات حتى وصل إلى البيت وطاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة ، ثم خرج إلى المدينة ولما رجع إلى مكة أحرم من المدينة إلى مكة وطاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة هل طوافه هذا يكفيه عن الدم الأول أم لا؟

    أولاً: من أحرم بالعمرة من آخر رمضان، ولم يطف ولم يسع لها إلا أول ليلة من شوال، ثم تحلل منها، ثم حج من   عامه لم يعتبر متمتعًا بالعمرة إلى الحج؛ لأن إحرامه بالعمرة كان في غير أشهر الحج.

    ثانيًا: من أحرم بالعمرة بعد أن تجاوز الميقات وأداها ثم سافر إلى المدينة وأحرم بعمرة أخرى من الميقات وأداها لم تُسقِط عنه العمرة الثانية ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25834

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    622

  • هل يصح الحج بدون فدية بالذبح أو لا يصح؟

    إذا كان إحرامك بالحج وحده في أشهر الحج؛ فلا هدي عليك؛ لأنك مفرد بالحج. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    551

  • رجل نوى الحج مفردًا مارًّا بميقات يلملم وبعد وصوله مكة طاف وسعى للقدوم، ثم ذهب إلى المدينة للزيارة وهو بلباس الإحرام، وعند رجوعه من المدينة لاستكمال مناسك الحج مر بميقات المدينة، واغتسل، ولبس الإحرام الذي كان عليه مرة أخرى، وسافر إلى مكة ، وكان هذا قبل يوم التروية، ثم طاف مرة أخرى وسعى كذلك، فما الحكم الشرعي في ذلك على ...

    من أحرم بالحج مفردًا فإنه لا يلزمه إلا سعي واحد ، وتكراره للسعي عند قدومه من بلده، ثم بعد زيارته للمدينة غير مشروع ولا شيء عليه.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35754

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    580

  • شخص ذهب إلى الحج وأحرم متمتعًا وبعد فراغه من العمرة أراد أن يذهب إلى المدينة للزيارة، فماذا يفعل؛ هل يدخل الحرم مرة أخرى بملابسه العادية، ثم يحرم بالحج في وقته مع الناس، أم يدخل محرمًا ويبني حجه على هذه العمرة الجديدة؟

    من سافر إلى المدينة بعد أداء العمرة لزيارة المسجد النبوي الشريف، ويريد أن يرجع إلى مكة لأداء الحج متمتعًا فإنه عند مروره بميقات المدينة يحرم بعمرة ثانية أو يحرم بالحج، ويبقى على إحرامه حتى يحج، ولا يتجاوز الميقات بدون إحرام وهو قد مر به يريد الحج، هذا هو الأحوط

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35768

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    551

  • بعض الناس يأتي للحج وبعد فراغه من عمرة التمتع يريد أن يعتمر عن أحد والديه فكيف يفعل ؟

    من أحرم بالعمرة متمتعًا بها إلى الحج فإنه بعد فراغه منها الأحسن له أن يجلس في مكة حتى يأتي موعد الحج، فيحرم به ولا يكرر العمرة قبل الحج، فإذا فرغ من الحج فلا بأس أن يأتي بعده بعمرة من التنعيم أو غيره من الحل، وإن اعتمر عمرة أخرى لأبيه المتوفى أو أمه المتوفاة أو العاجزين لهرم أو مرض لا يرجى برؤه أو غيرهما ممن هو بهذا الوصف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35769

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    493

  • يقول بعض الناس: إذا أراد إنسان أن يحج للمرة الأولى فلا بد أن يسبق هذا الحج عمرة أو يحج متمتعًا، فإن لم يفعل ذلك وحج مفردًا فقط بطل حجه، نرجو بيان الحكم الصحيح في ذلك

    لا شك أن العمرة واجبة لكن لا يلزم من وجوبها أن تسبق حج الفرض، فلو حج في عام واعتمر في عام فلا مانع من ذلك، كما أنه لا يلزم أن يكون حجه متمتعًا، فلو قضى فريضة الحج قارنًا أو مفردًا أو متمتعًا أجزأ ذلك، وإن كان التمتع أفضل الأنساك في حق من لم يسق الهدي. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35774

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    614

  • ذهبت لأداء فريضة الحج وعند وصولي إلى الميقات نويت الحج بالقران ولم أكن أعلم أن القران حج وعمرة معًا ، بل قلت قران هكذا، هل حجي جائز؟ مع العلم أني قرأت عن الحج ولم أنتبه لهذه النقطة

    عمرة القارن تدخل في حجه فيكفي طواف واحد وسعي واحد عنهما مع ذبح الفدية، فإذا كنت فعلت ذلك صح قرانك، وليس معنى القران أن تكون العمرة مستقلة عن الحج كما يوهمه سؤالك، وإن كنت لم تنو العمرة مع الحج، وإنما نويت الحج فقط فعليك أن تؤدي العمرة متى يسر الله ذلك إذا كنت لم تعتمر سابقًا



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35777

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    519

  • أفيدكم يا سماحة الشيخ: إنني ذهبت لأداء فريضة الحج عام 1415هـ ناويًا بالحج مفردًا ولم آتِ بعمرة في الأشهر الحرم ، وإنني اعتمرت أيامًا عديدة في الأيام العادية، فقال لي بعض الناس: إنه لازم تأتي بعمرة في الأشهر الحرم. آمل إفادتي حفظ الله سماحتكم وأثابكم على كل خير.

    هذا القول الذي قاله لك بعض الناس من أنه يلزمك أن تأتي بعمرة في الأشهر الحرم قول لا أصل له في الشرع المطهر، بل هو من القول بلا علم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35782

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    490

  • شخص أتى بعمرة في شهر ذي القعدة لهذا العام 1416هـ، ثم عاد إلى منزله وعائلته بالمدينة المنورة بعد إتمام عمرته، وبتاريخ 7121416هـ، ذهب إلى الميقات وأحرم من ميقات أهل المدينة بنية الحج فقط، وعندما وصل إلى مكة قال له أحد رفاقه: إنك ما زلت متمتعًا بعمرتك السابقة وعليك بخلع ملابس الإحرام ولبسها يوم التروية كالمتمتع ، وفعلاً خلع ...

    هذا الحاج لا يعتبر متمتعًا؛ لأنه بعد أدائه العمرة سافر إلى بلده ثم عاد للحج من بلده فهو يعتبر مفردًا ويعتبر تحلله من الإحرام قبل يوم التروية خطأ، وما أفتاه به ذلك الشخص ليس صحيحًا، ولا شيء عليه في لبس المخيط وتغطية الرأس وقص الأظافر لأجل جهله بالحكم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35788

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    556

  • هل يجوز الإحرام بالحج والعمرة معًا ؟

    نعم يجوز للمسلم أن يحرم بالحج والعمرة جميعًا في وقت واحد في أشهر الحج، فينوي الحج والعمرة معًا عند الإحرام من الميقات، ويطوف لهما ويسعى؛ لفعل النبي صلى الله عليه وسلم في حجته كما دلت على ذلك الأحاديث الصحيحة، ويكون قارنًا بين الحج والعمرة، والسنة له أن يتحلل بعمرة إذا لم يكن معه هدي، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35789

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    740

  • حججت في هذا العام 1420هـ مع حملة كان فيها بعض طلبة العلم، ونويت عند الإحرام التمتع، ولما قدمت مكة كان معي زوجتي فسعيت قبل الطواف، ثم طفت بالبيت، ولما وجدت زحامًا في الطواف غيرت نيتي إلى القران بعد السعي والطواف، فأدخلت الحج على العمرة ، وقد سألت أحد طلاب العلم فقال: إن السعي غير صحيح؛ لأنه كان قبل الطواف في العمرة، وبالنسبة ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت فإنك تكون قارنًا؛ لأنك أدخلت الحج على العمرة قبل إكمال مناسكها، ويكون عليك فدية   القران، ويلزمك طواف وسعي للحج والعمرة في يوم العيد أو بعده. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    622

  • كنت مع رفقة أثناء حج هذا العام، وكنت أثناء الطريق   أعلمهم مناسك الحج والعمرة، وما يقوله كل صاحب نسك من الأنساك الثلاثة، وبعد لبس الإزار والرداء كنت أعلمهم بصوت مرتفع ما يقوله كل صاحب نسك من الأنساك الثلاثة، فأقول لهم: المتمتع يقول كذا، والمفرد كذا، والقارن كذا، ومنذ أن كنت في بيتي وأنا ناو أن أحج مفردًا وكنت أعلم الناس ما ...

    إذا كنت قد نويت الحج ودخلت في النسك في الميقات فحجك صحيح ولا يضرك عدم التلفظ بالنسك الذي تريده؛ لأن ذلك مستحب وليس بواجب. وأما إذا كنت نسيت الدخول في النسك ولم تنو إلا بعد ما تجاوزت الميقات فيلزمك دم ، وهو سبع بدنة أو سبع بقرة أو شاة تجزئ في الأضحية تذبحها بمكة وتوزعها على فقراء الحرم؛ لأنك تركت واجبًا وهو نية الدخول في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35792

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    532

  • أنا حججت وزوجتي عام 1417هـ، وقد وكلت خال الأولاد بذبح الهدي للأولاد بالرياض ، وعلى اعتقادي أن هذا يكفي عني وعن جميع أهل بيتي إلا أنني سمعت فيما بعد أنه يلزمني أنا وزوجتي بالحج هدي في مكة ، كل منا لوحده، فهل الأضحية التي بالرياض تكفي عني وعن جميع أهل بيتي أم أنه يلزمني هدي أنا وزوجتي غير ذلك، ماذا نعمل جزاكم الله خيرًا؟

    إن كنت متمتعًا بالعمرة إلى الحج، أو قارنًا بينهما، وكذلك من معك فإنه يجب عليكم أن تذبحوا هديًا بمكة عن كل واحد منكما يجزئ في أضحية، ولا تجزئ الأضحية عن الهدي في ذلك، أما إن كنتم مفردين بالحج فلا يجب عليكم الهدي، وإذا كنتم لم تذبحوا الهدي   في وقته في مكة فعليكم أن تذبحوه الآن في مكة بأنفسكم أو بواسطة وكيل ثقة. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36059

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    505

  • تمكنت ولله الحمد من أداء فريضة الحج هذا العام وهي حجة الإسلام ولكن بعد رجوعي من الحج أصبح عندي بعض الشك في أنني عملت بعض الأخطاء وإليكم الموضوع بالتفصيل: بدأت الرحلة من جازان وفي الميقات أحرمت وكانت النية أن أعتمر وأحج بنفس الإحرام ولكنني لم أتلفظ بالنية ولم أتلفظ باسم نسك معين، وذهبت إلى مكة وكان ذلك في السابع من ذي ...

    الظاهر من سؤال السائل أنه أحرم بالحج والعمرة قارنًا، وكونه لم يتلفظ بالنية لا أثر له؛ لأن التلفظ بالنية بالحج أمر مندوب، وتركه لا يترتب عليه حكم كسائر المطلوبات، وما فعله السائل هو قلب لنسكه من القران إلى التمتع وقلب المحرم نسكه من القران إلى التمتع أمر مندوب حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم من لم يسق الهدي من أصحابه عام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36848

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    564

  • إنني امرأة نويت الحج وعند وصولي إلى الميقات أهللت بالحج متمتعة وعند تجاوز الميقات بعدة أمتار أخبرني رفقائي بأنهم مفردون، وفي الحال قلبت حجي من التمتع إلى الإفراد أسوة برفقائي، وهذا الأمر حصل في حجتين مع العلم أني قد حججت عدة مرات متمتعة دون لبس ولله الحمد، أرجو من سماحتكم إفتائي في ذلك. والله يحفظكم.

    لا يجوز تحويلك التمتع إلى الإفراد فتكونين قارنة لأنك أدخلت الحج على العمرة قبل طوافها ويلزمها هدي القران للحجتين لكل حجة فدية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36849

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    568

  • حججت العام الماضي ومعي ابنتي وحج معنا ابن خالتي وابنته، وذلك مع إحدى الحملات وقد وصلنا إلى الميقات ليلة الثامن من ذي الحجة، وفي هذه الليلة تصل جميع الحملات أو أكثرها من أنحاء المملكة فيكون زحامًا شديدًا في المطاف والسعي، ولذلك فقد أحرمت أنا وابنتي قارنين مراعاة لحال ابنتي لصغر سنها وضعف جسمها، وكذلك فعل ابن خالتي وبنته حيث ...

    حج السائل ومن معه حسبما ذكر في سؤاله حج صحيح حيث إن القارن لا يجب عليه إلا طواف واحد وسعي واحد، وعند السفر يطوف للوداع. ولا ينبغي له ولا لمن معه الالتفات إلى ما يقوله الآخرون الذين لا علم لهم بأحكام الحج. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36864

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    575