• رجل وقف بعرفة ورجم جمرة العقبة الكبرى وتحلل التحلل الأصغر، ولم يطف طواف الإفاضة (طواف الركن) ولم يرجم أيام التشريق، وعاد الى الوطن الكويت بسبب مرضه ولم يستفت أحدًا من العلماء هناك، وإنما تصرف بمحض إرادته وقد شفي الآن من مرضه وبقي من ذي الحجة أيام فما الحكم الشرعي وكيف يتصرف؟ أفتونا مأجورين مع رجاء الاستعجال قبل انتهاء شهر ...

    يجب على المستفتي أن يعود إلى مكة المكرمة لأداء طواف الركن ولا يغنيه عنه شيء آخر، ثم عليه إتمام أعمال الحج الأخرى التي تركها، مثل ذبح الهدي إن كان متمتعًا أو قارنًا، ثم الحلق، ثم طواف الوداع، أما الرمي فقد فاته وقته، ولذلك فإن عليه أن يفديه بشاة يذبحها في الحرم ويوزعها على الفقراء والمساكين، ثم إذا استطاع أن يعود إلى مكة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    600

  • قام بعض الشباب في العام الماضي بالذهاب إلى مكة عن طريق حملة غير رسمية، وذلك للحج، إلا أنهم وصلوا وقت الوقوف بعرفة، وتوجهوا إلى عرفات مباشرة، وبعد المبيت بمزدلفة قاموا بأداء المناسك الأخرى عدا طواف الإفاضة.

    وفي آخر يوم لهم سعوا أولًا، ثم جمعوا طواف الإفاضة وطواف الوداع في طواف واحد، ليكون آخر عهدهم بالبيت الطواف.

    ...

    إذا كان المستفتون قد أحرموا بالحج من الميقات، ولبسوا لباس الإحرام، ووقفوا بعرفة في وقته المحدد له شرعًا، وهو من زوال شمس يوم عرفة حتى طلوع فجر يوم الأضحى، ثم سعوا سعي الحج، ورموا الجمرات في أيامها الثلاثة، وطافوا طواف الحج مع طواف الوداع، كما جاء في الاستفتاء فقد صح حجهم، ولا إعادة عليهم، إلا أنَّ على كل واحد منهم دمًا -ذبح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6295

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    732

  • درجنا على عادة هي أننا نحج كل سنة والحمد لله، وقد سهل الله ذلك لنا على الدوام، ولكننا نظرًا لارتباطاتنا التجارية وظروفنا الخاصة لا نستطيع القيام بكل واجبات الحج ويصعب علينا ذلك، فنلجأ إلى ذبح الفداء بعد تركنا للمبيت في منى، وتركنا للرمي في اليومين التاليين ليوم النحر.

    فهل مداوماتنا على ترك بعض الواجبات في الحج، وذبحنا ...

    لا يجوز شرعًا المداومة على ترك الواجبات أو السنن في الحج أو في غيره من غير عذر شرعي، ولو مع ذبح الفداء، لأن ذلك إذا انتشر بين الناس قد يؤدي إلى الإخلال بمناسك الحج، ومن أصر على ذلك فهو مسيء شرعًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6308

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    662

  • حججت العام الماضي ولم أبت بالمزدلفة فماذا عليَّ؟

    المبيت بمزدلفة نسك بالإجماع، اقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ويجبر تركه بدم إن كان بغير عذر.

    ويحصل الواجب عند المالكية بقدر حط الرحال، وصلاة المغرب والعشاء جمعًا وقصرًا لغير أهل مزدلفة.

    فمن ترك النزول وجب عليه هدي.

    ويحصل عند الشَّافعية بالحضور بعد نصف الليل ولو مرورًا.

    ويرى السَّادة الأحناف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8733

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    838

  • قام بعض الشباب في العام الماضي بالذهاب إلى مكة عن طريق حملة غير رسمية، وذلك للحج، إلا أنهم وصلوا وقت الوقوف بعرفة، وتوجهوا إلى عرفات مباشرة، وبعد المبيت بمزدلفة قاموا بأداء المناسك الأخرى عدا طواف الإفاضة.

    وفي آخر يوم لهم سعوا أولًا، ثم جمعوا طواف الإفاضة وطواف الوداع في طواف واحد، ليكون آخر عهدهم بالبيت الطواف.

    ...

    إذا كان المستفتون قد أحرموا بالحج من الميقات، ولبسوا لباس الإحرام، ووقفوا بعرفة في وقته المحدد له شرعًا، وهو من زوال شمس يوم عرفة حتى طلوع فجر يوم الأضحى، ثم سعوا سعي الحج، ورموا الجمرات في أيامها الثلاثة، وطافوا طواف الحج مع طواف الوداع، كما جاء في الاستفتاء فقد صح حجهم، ولا إعادة عليهم، إلا أنَّ على كل واحد منهم دمًا -ذبح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16509

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    627

  • وفقني الله لحج هذا العام وحصل ما يلي: بعد الوقوف بعرفة، بتنا بمزدلفة، ذهبت للوضوء لصلاة الصبح ولم أتمكن من العودة إلى الحملة التي أنتمي إليها، فذهبت مع إحدى السيارات وقمت برمي جمرة العقبة الكبرى، وبعدها مرضت مرضًا شديدًا وبقيت بالسكن الخاص بالحملة، كلفتُ أحد إخواني في الله برمي الجمرتين المتبقيتين عليّ، ثم قمت بعمل طواف ...

    ما دام المريض قد وكّل عنه غيره وقد رمى الوكيل عنه فعلًا فقد أجزأه ذلك، لأن المرض عذر يجوز معه التوكيل بالرمي في الحج.

    أما نسيانه لركعتي الطواف فلا شيء عليه فيه لأنها سنة عند بعض الفقهاء، ولا شيء في ترك السنة هذه مادام ذلك لعذر النسيان أو المرض.

    أما تركه المبيت في منى فلا شيء فيه أيضًا، لأنه سنة عند بعض الفقهاء ولا شيء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16533

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    649

  • درجنا على عادة هي أننا نحج كل سنة والحمد لله، وقد سهل الله ذلك لنا على الدوام، ولكننا نظرًا لارتباطاتنا التجارية وظروفنا الخاصة لا نستطيع القيام بكل واجبات الحج ويصعب علينا ذلك، فنلجأ إلى ذبح الفداء بعد تركنا للمبيت في منى، وتركنا للرمي في اليومين التاليين ليوم النحر.

    فهل مداومتنا على ترك بعض الواجبات في الحج، وذبحنا ...

    لا يجوز شرعًا المداومة على ترك الواجبات أو السنن في الحج أو في غيره من غير عذر شرعي، ولو مع ذبح الفداء، لأن ذلك إذا انتشر بين الناس قد يؤدي إلى الإخلال بمناسك الحج، ومن أصر على ذلك فهو مسيء شرعًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16534

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • ذهبت إلى الحج مفردًا ليلة الثامن من شهر الحجة   من جدة، فطفت طواف القدوم وسعيت، إلا أنني اضطريت لقطع الطواف لشدة الزحام، وذهبت للمبيت بمنى ، وأثناء وجودي بمنى في ظهر يوم الثامن، ونتيجة لما نالني من الحر الشديد والتعب أثناء البحث عن مكان فيه ظل، شعرت بالألم وتعب، فنويت قطع الحج نتيجة لذلك، والعودة إلى منزلي بجدة ، وتوجهت ...

    ما وقع منك من النية بقطع الحج ليس له أثر على حجك؛ لأنك رجعت إلى الحج، ولا فدية عليك في ذلك إذا كنت طفت للحج بعد رجوعك من عرفات طواف الإفاضة، وكملت أعمال الحج. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24666

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    689

  • وصلني رسالة من أخت سورية، اسمها سهيلة الجاعون من حلب بسوريا ، تطالبني بحل مشكلتها التي تدور حول أنها لم تتمكن بعد الحج أن تطوف طواف الإفاضة؛ لعلة ألمت بها، وأقعدتها ومنعتها من الحركة وأرقدتها الفراش، ثم إنها لم تتمكن عندما برئت من هذه العلة القيام بطواف الإفاضة؛ نظرًا للظروف التي أحاطت بالمسجد الحرام نتيجة الإفك بظهور ...

    طواف الإفاضة ركن من أركان الحج لا يتم التحلل الأكبر دون الإتيان به، وما ذكرته قد يكون لها عذر في التأخير، وعليها: أن تعود فورًا، وتطوف طواف الإفاضة الذي لا يصح الحج بدونه، ولا تجزئ فيه الاستنابة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25744

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    589

  • أديت الحج أنا ووالدي والحمد لله، وكان معي عائلة من ضمن أفراد الأسرة، لم أتمكن من تأدية طواف الإفاضة لوالدي؛ حيث لم يستطع المشي على الأرجل، وسألت في الحرم فقالوا: عليك دم، ولكن نظرًا لظروفي لم أذبح في ذلك الوقت، وهي السنة الماضية عام 1403هـ، وخرجت من مكة وحتى الآن لم أذبح الدم الذي مفروض على والدي. أفتوني جزاكم   الله ...

    إذا كان الطواف الذي تركه هو طواف الإفاضة وهو طواف الحج الذي يأتي به الحاج بعد نزوله من مزدلفة فهذا لا يجزئ فيه الدم، وعلى أبيك أن يرجع إلى مكة فيطوف هذا الطواف ماشيًا أو محمولاً. وعليه دم إن كان جامع زوجته بعد الحج، يذبح في مكة ويوزع على فقرائها، أما إن كان المتروك طواف الوداع، وهو الذي يأتي به الحاج بعد فراغه من أعمال الحج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25761

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    671

  • أديت فريضة الحج وكنت متمتعًا، وأديت العمرة وأحللت من إحرامي، وفي اليوم الثامن أحرمت وأديت جميع أركان الحج، ولكني نسيت السعي غير عامد. فماذا علي؟   أفتوني جزاكم الله خيرًا، وهل حجي صحيح أم ماذا؟ حفظكم الله.

    يجب عليك الرجوع إلى مكة للسعي للحج؛ لأن المتمتع يلزمه سعيان: سعي للعمرة، وسعي للحج. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25762

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    616

  • هناك أناس يوم العيد أو ثاني العيد، يوكلون على من يرمي عنهم الجمرات، ويسافرون إلى بلادهم، هل يعتبر حجهم كاملاً أم أنه غير ذلك؟

    أمر الله سبحانه في كتابه الكريم بإتمام الحج   والعمرة بقوله: ﴿ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ﴾ [ البقرة : 196 ] ، وتمامهما لا يحصل إلا بإخلاصهما لله، والمتابعة فيهما لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا يجوز لمسلم أحرم بحج أو عمرة أن يخل بشيء من أعمالهما، أو أن يرتكب من الأمور المنهي عنها ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25789

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    651

  • بعض الحجاج عندما رموا جميع الجمرات يوم الحادي عشر من ذي الحجة، استأجروا من يرمي عنهم يوم الثاني عشر، وذهبوا إثر ذلك إلى مكة وطافوا طواف الوداع، وذهبوا إلى جدة وركبوا الطائرة؛ ولأن تذكرة الطائرة محددة بذلك الوقت فلا بد من الحضور. هل حجهم صحيح؟ وهل عليهم دم؟ وكم عدد الذبائح عليهم؟

    إذا كان الواقع كما ذكر فحجهم صحيح لكنه ناقص بمقدار ما نقصوه من انصرافهم قبل أن يبيتوا بمنى ليلة الثاني عشر، ويرموا الجمرات الثلاث بعد زوال ذلك اليوم، ويودعوا بعده، وهم بلا شك آثمون لفعلهم هذا، المخالف لقوله تعالى: ﴿ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ﴾ [ البقرة : 196 ] ، وقوله عليه الصلاة والسلام: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25792

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    565

  • لقد حججت هذا العام وكان معي زوجتي وهي   حامل لها 6 أشهر، وقد أخذنا طواف القدوم وطلعنا منى، وأمضينا المدة المقررة، وبعد ذلك طلعنا يوم عرفة، وبعد ذلك عدنا إلى مكة ليلة العيد وقد أنهت حجها، وعندما أخذنا في طواف الوداع جاها دوخة، وهي في ثالث شوط على الكعبة ، وطلعنا بها ونحن نحملها، وعندما صحت رجعنا بها لتكملة طواف الوداع، فقد داخت ...

    يجب عليها دم لتركها طواف الوداع، ويذبح بمكة ويطعم مساكين الحرم، ولا تأكل منه شيئًا، والدم هو ما يجزئ أضحية من الضأن والماعز، أو سبع بقرة أو سبع بدنة، فإن لم تجد فإنها تصوم عشرة أيام. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    593

  • هل طواف الوداع يجزئ عن طواف الإفاضة عند تأخيره إلى طواف الوداع؟ وهل طواف يكفي أم أطوف طوافين، أي: أربعة عشر شوطًا، لكل طواف نية؟

    إذا لم يطف الحاج طواف الإفاضة إلا عند انصرافه   من مكة ، واكتفى به عن طواف الوداع كفاه حتى لو وقع بعده سعي، كما لو كان متمتعًا، وإن طاف طوافًا ثانيًا للوداع فذلك خير وأفضل. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25799

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    658

  • هل يجوز للحاج أيام منى أن يذهب إلى الطائف وبعد مضي عشرين يومًا يعود فيوادع؟

    لا يجوز لمن حج البيت الحرام أن يسافر حتى ينهي أعمال الحج ومناسكه، ومنها طواف الوداع. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25807

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623

  • حج جندي من الجنود الذين في منى ، وأحرم يوم ثمانية، وطاف وسعى ذلك اليوم، ويوم تسعة صعد الساعة الثانية عشرة إلى عرفات ، ونزل منها قبل الساعة الرابعة من ذلك اليوم إلى خيام أخوياه في وادي محسر ، وجلس معهم حتى اليوم العاشر، ورمى وحلق. هل حجه صحيح أم ناقص؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    إحرامه يوم ثمانية صحيح، والطواف والسعي اللذان حصلا منه ليسا مشروعين في حقه، ولا يجزئان عن طواف الحج وسعيه؛ لأنه أحرم من داخل الحرم، وصعوده إلى عرفة يوم تسعة الساعة الثانية عشرة ليس عليه فيه شيء، ونزوله من عرفة قبل الساعة الرابعة من ذلك اليوم غير جائز، فالواجب عليه البقاء في عرفة إلى غروب الشمس، وبنزوله قبل الغروب ترك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25836

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    633

  • هل يجوز لمن وجب عليه الدم أن يؤخره إلى بلده، يعني يؤخر ذبح الدم إلى أن يصل إلى بلده مثلاً؟ ومتى يبدأ   جواز ذبح الدم لمن ترك واجبًا، ومتى آخر أيام الذبح لهذا الدم؟

    من وجب عليه الدم لترك واجب وهو لا يستطيعه فإنه يصوم عشرة أيام: ثلاثة في الحج، وسبعة إذا رجع إلى أهله. ويبدأ وقت ذبح الدم لترك واجب من أول ترك الواجب، سواء كان قبل أيام العيد أو بعده، ولا حد لآخره، ولكن تعجيله بعد وجوبه مع الاستطاعة واجب، ولو أخره حتى وصل إلى بلده لم يجزئ ذبحه في بلاده، بل عليه أن يبعث ذلك إلى الحرم ويشتريه من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25845

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    673

  • ما حكم من حج وأحرم بالقران، أي: مقرنًا الحج بالعمرة، ولم يذبح شاة ولم يطعم ولم يصم، في حين أنه غادر مكة المكرمة وانتهى الحج، وأصبح بعيدًا عن بيت الله الحرام والمشاعر المقدسة؟

    يجب عليه أن يذبح دمًا يجزئ في الأضحية؛ لقرانه بمكة المكرمة، بنفسه أو من ينوب عنه من الثقات يوزع بين الفقراء، وله أن يأكل منه ويهدي إلى من يشاء، فإن عجز عن الدم صام عشرة أيام. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • رجل وقف بعرفات ثم اعترضه مرض منعه الاستمرار في أداء بقية المناسك من المبيت بالمزدلفة ومنى ورمي الجمرات، والحلق أو التقصير والذبح، والطواف بالبيت، والسعي بين الصفا والمروة ، وقد اضطر للسفر إلى بلده عقب إصابته بالمرض، وقد لازم الفراش ولم يبرأ من مرضه حتى مات، وقد تحلل من إحرامه عقب مرضه ولبس المخيط - فهل ينوب أحد مكانه ...

    إذا كان المرض مستمرًّا مع المذكور حتى مات قبل أن يتمكن من أداء النسك الذي أحرم به - فلا شيء عليه، ولا يناب عنه فيه، بدليل حديث الذي وقصته راحلته مع النبي صلى الله عليه وسلم، ومات ولم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالنيابة عنه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: بينما رجل واقف بعرفة ، إذ وقع عن راحلته فوقصته أو قال: فأوقصته، قال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35709

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    632

  • ذهبت مع أحد الأقرباء من مدينة الرياض إلى مدينة جدة لمراجعة عيادة له، وليس لي، وقبل خروجي من مدينة الرياض كانت نيتي بعد الانتهاء من مراجعة الدكتور أقوم بأداء عمرة، وأثناء وجودي بمدينة جدة عند أحد الأقرباء سألته عن طريق السيل لكي أحرم من هناك، فقال لي قريبي والمقيم بمدينة جدة : أحرم من البيت من عندي، حيث يصح لك الإحرام من ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فالواجب عليك الإحرام من الميقات وهو السيل بالنسبة لحالتك، وحيث ذكرت أنك أحرمت من جدة فقد تركت نسكًا وهو الإحرام من الميقات فيجب عليك دم يجزئ أضحية   يذبح في مكة ويوزع على الفقراء، فإن لم تستطع فصم عشرة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35761

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    604

  • ذهبت أول رمضان المبارك لأداء العمرة وعندما وصلت الميقات اغتسلت ولبست ثياب الإحرام، ثم صليت ركعتين ثم توجهت إلى مكة المكرمة ، وفي الطريق تذكرت أنني لم أتلفظ بكلمات للنية أو التلبية (لبيك اللهم عمرة) عند الميقات ، وقد بدأت التلبية عندما تذكرت، فهل العمرة صحيحة أم هناك شيء ينقصها في هذه الحالة؟ نرجو الإفادة الكاملة رحمكم ...

    الإحرام هو نية الدخول في النسك والتلفظ بالنسك عند ذلك والتلبية ليسا بلازمين بل هما سنة، فإذا كان الأمر كما ذكرت فعمرتك صحيحة إن شاء الله.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35784

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    884

  • أنا مقيم في المدينة المنورة ، وأحرمت من أبيار علي بالحج مفردًا، ثم ذهبت إلى مكة في مساء يوم سبعة من ذي الحجة فوصلت مكة ، وكان معي ركاب حجاج من المدينة ، ثم بقيت أعمل في تحميل الركاب من مكة إلى منى ، ومن منى إلى مكة وهكذا طوال يوم ثمانية ومساءه، ولم أطف طواف القدوم ، ثم بت في منى حتى صباح يوم تسعة، ثم ذهبت إلى عرفات ...

    السنة أنك حينما قدمت مكة من المدينة طفت طواف القدوم، وأنت لم تفعل ذلك حسب السؤال -فاتك أجره، ووقوفك بعرفة صحيح، وهكذا المبيت بمزدلفة ورمي جمرة العقبة، وإذا كنت بت ليلة اليوم الحادي عشر وليلة الثاني عشر بمنى ورميت الجمار الثلاث في اليوم الحادي عشر بعد الزوال رميت الصغرى، ثم الوسطى، ثم الكبرى كل واحدة بسبع حصيات، وهكذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35828

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623

  • في شهر ذي الحجة 1400 هـ أديت فريضة الحج لأول مرة في حياتي مع طبيب زميل لي حج قبل ذلك، وكنت لا أعرف شيئًا عن مناسك الحج، وجاء معي هذا الطبيب للحج وليعلمني مناسك الحج، وكانت مع هذا الطبيب والدته المسنة المريضة، وكان معه إخوه، ومعنا سيدة عجوز أخرى، ومعنا حوالي 4 – 5 أشخاص آخرين وصلنا إلى المزدلفة بعد أذان العشاء بقليل، وصلينا ...

    يجب عليك الفدية عن ترك المبيت بمزدلفة تذبح بمكة وتوزع على فقراء الحرم ، والواجب جذع من الضأن أو ثني من المعز أو سبع بدنة أو سبع بقرة كالأضحية، فإن لم تستطع فصم عشرة أيام، وهكذا من كان مثلك ممن كان معك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35842

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    773

  • اتجهت أنا وزوجتي إلى مكة والمقدسات لتأدية الفريضة تاركًا ولدي وبنتي وهما طفلان عند أحد الأسر المصرية، ونزلت على أخي الشقيق بمكة الذي كان يحج ضمن وفد يضم حوالي أكثر من 80 فردًا قادمين من مصر ، ويرأس هذا الوفد رجل شيبة ومعه اثنان مساعدان له، وهذا الرئيس حج بوفود على مضي 8 سنوات وما زال، وارتبطت معهم في السكن والمواصلات وبكل صغيرة ...

    أولاً: الواجب على الحجاج المبيت بالمزدلفة ليلة النحر ، ويرخص للضعفة كالنساء بالخروج من المزدلفة بعد منتصف الليل، والأفضل بعد الفجر والإسفار لمن كان قادرًا، وإذا كان خروجكم قبل منتصف الليل فيجب عليك دم جبرًا للنسك يذبح بمكة ويوزع على فقراء الحرم ، وعلى زوجتك مثلك.

    ثانيًا: توكيلك للرجم عنك وعن زوجتك يوم الاثنين بسبب السفر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35841

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    712

  • حدث أثناء الحج في يوم عرفة أننا كنا مستأجرين سيارة،   المهم في نفس اليوم يوم عرفة تركنا السائق وذهب، جاء المغرب والمفروض النزول من عرفة إلى المزدلفة ، ولكن انتظرنا هذا السائق ولم يأت حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل، ولم يأت كذلك، أخيرًا استأجرنا سيارة أخرى حتى ندرك المبيت بالمزدلفة ولو ساعة، ولكن لازدحام السيارات وتوقف ...

    من تعذر عليه الوصول إلى مزدلفة لإدراك المبيت فيها بسبب تأخر وسيلة النقل وهو لا يستطيع المشي لضعفه أو لكون معه عائلة لا بد من بقائه معهم -أن من كان هذه حاله فهو معذور في ترك المبيت ولا دم عليه؛ لقوله تعالى: ﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ﴾ [ البقرة : 286 ] وقوله سبحانه: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35844

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    618

  • لقد أديت فريضة الحج في العام الماضي 1416هـ، وعندما أفضنا من عرفة بعد غروب الشمس لليوم التاسع لم نستطع الوصول إلى مزدلفة ولم نستطع المبيت بمزدلفة في تلك الليلة بسبب ازدحام الطريق المؤدي إلى مزدلفة بالسيارات، وقد واصلنا المسير بسيارتنا إلى مزدلفة بنية المبيت بها ولكن غلب علينا النعاس في حوالي الساعة الواحدة ليلا فنمنا قبل الوصول ...

    يجب عليكم دم؛ لأنكم تركتم نسكًا واجبًا من واجبات الحج تفريطًا منكم في ذلك، حيث نزلتم قبلها ونمتم حتى فاتكم المبيت بمزدلفة ، وكان الواجب عليكم مواصلة السير إلى مزدلفة حتى تدركوا المبيت بها ليلة النحر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من صلى صلاتنا هذه ووقف معنا حتى ندفع وكان قد وقف بعرفة ليلاً أو نهارًا فقد تم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35849

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • تقدم إلينا عدد من السائلين من أهالي عرعر عن أخطاء وقعوا فيها عندما ذهبوا لأداء فريضة الحج في هذا العام، حيث انطلقوا من عرفات بعد المغرب ولم يمروا بمزدلفة ولم يقفوا بها، بل   ذهبوا مباشرة إلى جمرة العقبة الكبرى ورموا، وتوجهوا إلى البيت الحرام وطافوا طواف الإفاضة وسعوا، وكان ذلك قبل منتصف الليل، ولاحظ بعضهم خلو الحرم من ...

    يجب على الذين تركوا المبيت بمزدلفة من غير عذر ورموا جمرة العقبة قبل منتصف الليل - يجب على كل واحد منهم فديتان: فدية عن ترك المبيت بمزدلفة بغير عذر، وفدية عن الرجم قبل نصف الليل . أما طواف الإفاضة قبل منتصف الليل فإنه تجب إعادته بأن يرجع الحاج إلى مكة في أي وقت ويطوف للإفاضة، وكلما بادر فهو أحسن، والذي حصل منه جماع قبل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35850

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    742

  • ما حكم من نسي قص شعره بعد انتهاء أعمال الحج ولم يذكر ذلك إلا بعد فترة طويلة؟

    حلق شعر الرأس أو تقصيره نسك واجب في الحج والعمرة ومن تركه ناسيًا وجب عليه الحلق أو التقصير إذا ذكر، وإن حصل جماع قبل الحلق أو التقصير وجب عليه فدية للجماع، وهي شاة تجزئ في الأضحية تذبح بمكة وتوزع على فقراء الحرم ؛ لأنه في الحج لم يكمل التحلل الثاني والجماع قبله موجب للفدية، وكذا في العمرة لم يحصل التحلل منها. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    586

  • حج شاب معنا أول حجة الفريضة، وعندما رمى أول يوم جمرة العقبة الأولى لم يطف طواف الإفاضة ، وأقام بمنى باقي الأيام حتى آخر يوم من الحج، ولم يرم بنفسه باقي الجمرات بل وكل، والسبب أنه مريض مرضًا نفسيًّا ينتابه بعض الأحيان، علمًا أنه طاف طواف القدوم - وحجه مفرد - بالحج ووقف بعرفة ، وحاولنا بكل وسيلة لإقناعه بالطواف للإفاضة ولو ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فلا شيء على الشاب المذكور إذا كان قد أدى سعي الحج مع طواف القدوم أو طواف الإفاضة؛ لأنه أتى بالواجب عليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35863

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    579