• رجل يضع على رأسه شعرًا صناعيًا أو طبيعيًا (باروكة) فماذا يلزمه عند الإحرام، علمًا بأن هذا الشعر ملصق بطريقة معينة عند إحدى الجهات المختصة، ‏ولا يمكنه رفعه وإعادة وضعه إلا عند الجهة المذكورة، فهل يجوز له الإحرام مع وجودها ويفدي عن ذلك؟

    يعد هذا الشعر الملتصق بالرأس غطاء للرأس، وهو من محظورات الإحرام للحج أو العمرة، وعلى المحرم نزعه عند الإحرام إلى نهايته، فإذا تعذر عليه ذلك ‏أو صعب وأبقاه في إحرامه، فعليه -عند جمهور الفقهاء- فدية، وهي: صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، أو ذبح شاة في الحرم، أيها شاء، وفي أي ‏مكان شاء، أخذًا بمذهب المالكية. وأما حكم وصل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7325

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    625

  • عندما نزلنا من عرفات إلى المزدلفة كنت متعبًا فقمت بفك الجزء العلوي من الإحرام وغطيت به رأسي، فما حكم ذلك؟

    تغطية رأسك متعمدًا حرام، فيجب عليك به فدية من صيام أو صدقة أو نسك، مخير فيها بين ذبح فدية مجزئة في الأضحية، أو صيام ثلاثة أيَّام، أو التصدق بثلاثة آصع لستة مساكين لكُلِّ مسكين نصف صاع، والصاع عبارة عن نحو ثلاثة كيلو غرامات تقريبًا.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8737

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    590

  • إن السائل قد تم قبوله في قرعة الحج هذا العام، وأنه لا يستطيع أن يكشف رأسه أثناء الإحرام لإصابته بضربة شمس أثرت على صحته، كما أن حالته المالية لا تسمح بعمل فداء، فما حكم ذلك شرعًا؟

    إن تغطية الرأس بالنسبة للمحرم بحج أو عمرة من محظورات الإحرام أي محرمات بسبب الإحرام، فمن غطى رأسه من الرجال بغطاء ملاصق كالعمامة أو غير ملاصق كالقرطاس لزمته الفدية.

    قال تعالى: ﴿وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10194

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    642

  • رجل يضع على رأسه شعرًا صناعيًا أو طبيعيًا (باروكة) فماذا يلزمه عند الإحرام؟ علمًا بأن هذا الشعر ملصق بطريقة معينة عند إحدى الجهات المختصة، ‏ولا يمكنه رفعه وإعادة وضعه إلا عند الجهة المذكورة، فهل يجوز له الإحرام مع وجودها ويفدي عن ذلك؟

    يعد هذا الشعر الملتصق بالرأس غطاء للرأس، وهو من محظورات الإحرام للحج أو العمرة، وعلى المحرم نزعه عند الإحرام إلى نهايته، فإذا تعذر عليه ذلك ‏أو صعب وأبقاه في إحرامه، فعليه -عند جمهور الفقهاء- فدية، وهي: صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، أو ذبح شاة في الحرم، أيها شاء، وفي أي ‏مكان شاء، أخذًا بمذهب المالكية.

    وأما حكم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16500

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    509

  • إنني أرغب في الحج إن شاء الله ومشكلتي هي: أنني رجل أصلع بدون شعر يغطي الرأس، وبشرتي حساسة جدًّا، وأي أشعة شمس تؤثر على صحتي، وتسبب التهابًا شديدًا في بشرة الرأس، وظهور الشرايين بالرأس خاصة وبالوجه عامة، وكما تعلم أن من محظورات الإحرام تغطية الرأس، أرجو سماحتكم إفتائي عن هذه الحالة، علمًا أنني رجل قصير القامة، ولا أستطيع ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فإنك تغطي رأسك وأنت محرم، وتفدي فتذبح شاة تطعمها الفقراء في مكة ، أو تطعم ستة مساكين بالحرم: لكل مسكين نصف صاع من تمر أو غيره من قوت البلد، أو تصوم ثلاثة أيام. هذا بالنسبة للإحرام بالحج، وكذلك لو أحرمت بالعمرة فعليك فدية أخرى. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24679

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    549

  • عندما أحرمت من أبيار علي ، ومشينا في طريقنا إلى   مكة تكلفت مع الطريق، وجاءني حمى شديدة، فنمت وغطيت رأسي، فهل يجب علي فعل شيء؟

    يجب عليك فدية، وهي صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، أو ذبح شاة بالحرم. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24680

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    535

  • أرفق لسماحتكم عينة من مظلات صغيرة واقية عن الشمس بحيث تربط بالرأس، وحيث إن الجهة المصنعة لهذه المظلات ترغب معرفة مدى مشروعية استعمالها في الحج لتعميمها سواء كهدية أو بأسعارها لذا آمل من سماحتكم تزويدي برأيكم في ذلك لإكمال ما يلزم.

    هذه الربطة التي يتقى بها الشمس بربطها بالرأس حكمها حكم العمامة، لا يجوز للمحرم لبسها ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا يلبس المحرم القميص ولا العمامة ولا السراويلات والبرانس » [1] الحديث متفق على صحته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35796

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    519

  • رجل محرم للعمرة وقبل دخولي للحرم دخلت دورة المياه وسهوًا مني وضعت الإحرام على رأسي قليلاً، ثم تذكرت بعد ذلك ورفعته. السؤال: هل علي شيء؟

    إذا فعل المحرم شيئًا من محظورات الإحرام نسيانًا فإن الواجب عليه الإقلاع عنه متى تذكر، ولا إثم عليه ولا كفارة؛ لقول الله تعالى: ﴿ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾ [ البقرة : 286 ] قال الله: « قد فعلت » [1] ، كما صح ذلك عن النبي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35805

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    507