• طلقت بتاريخ 19/11/1995م، طلقة أولى رجعية ومن ثم عاد زوجي بإرجاعي بتاريخ: 17/12/1995م.

    وخلال تلك الفترة تعرضت لأبشع أنواع الذل والإهانة، ولم يمض على إرجاعي سوى أربعة أيام، وبعدها فوجئت بطلاقي بالثلاث وأقسم بالله بأنني لم أرتكب أي ذنب، وعلمت فيما بعد بأن مطلقي علم بقانون تحديد المهور، وبأنه لا يحق لي أن آخذ من مهري -الذي هو مئة ألف ...

    يجب على الزوج بالدخول كامل المهر الذي سماه لك عند العقد، واتفقتما عليه، المؤجل منه والمعجل، بالغًا ما بلغ، ولا يجوز له أن ينقصك من حقك شيئًا لقوله تعالى: ﴿وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    557

  • السادة العلماء ما قولكم دام فضلكم في الظاهرة الموجودة في كثير من البلاد والتي تجري بين أولياء أمور النساء وخاطبيهن حيث يتفقون مع الولي علي قدر من المهر، ويظهرون للناس أن المهر كان أكثر من ذلك للشهرة والتباهي، ويكتبون ذلك في سجل العقد، فأي المهرين يلزم؟ علمًا بأن الشهود والكاتب يعلمون أن المهر الحقيقي هو المتفق عليه قبل.

    الذي يلزم من المهرين هو ما تم الاتفاق عليه أولًا، إذا قامت بينة عليه، ففي إخلاص الناوي لابن المقري 3/136 ما نصه: «وإذا تزوجها بألف سرًا، وبألفين علانية صح العقد بالألف، لأنه المسمى قبلُ، وكذلك إذا اتفقوا على تسمية الألف ألفين، ثم عقدوا النكاح بألفين انعقد بالألفين، لأنه الواقع على مسمَّاهما قبل تواطئهما على إيقاعه على مسمَّى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    854

  • تسود مجتمعاتنا الإسلامية بعض المفاهيم المتعلقة بالأمور المادية للزواج، ونرجو منكم التكرم بالرد علينا بمدى مشروعيتها، وحكم الشرع الشريف في بعض المشكلات المرتبطة بها وهي كالآتي: تصدق المرأة بمهر بعد قبولها بالزواج، وللمهر صفات يخير الزوج أيها يقبل وهي:

    1- المهر النقدي ويسمى بالمهر اليابس: وهو أن يدفع الزوج المهر المتفق ...

    بذل المهر للزوجة يجب أن يكون بما تم الاتفاق عليه من قليل أو كثير، معجل أو مؤجل (رطبًا أو يابسًا) كما في السؤال. ويتحتم بذله كاملًا بأحد سببين: الدخول، أو موت أحد الزوجين. أو الخلوة الصحيحة كما هو مذهب المالكية والحنفية. فإن كان قد سمي عند العقد قدر من المهر، واتفق قبل ذلك على قدر آخر فإن الذي يجب بذله هو ما تم العقد به، لأن المهر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8843

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    626

  • ما حكم اشتراط مبلغ من المال للبنت ليلة الدخول؟ علمًا بأن أهل البنت قد استوفوا جميع المهر والمصاغ وما يتطلب للزواج، ولكن هذه عادة اتخذتها بعض المجتمعات، حيث يولون الأمر لأم البنت والبنت، في اشتراط مبلغ باهظ، ولا يتمكن الزوج بجماع زوجته ليلة الدخول بها إلا بهذا المبلغ، وإذا لم يدفعه ربما تحصل مشاكل وتؤدي إلى الطلاق. فما حكم ...

    يجوز اشتراط مبلغ للبنت سوى المهر، وينبغي أن يكون في حدود الطاقة، وأن يراعى التسامح في ذلك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    537

  • ما هو الحد الأدنى والحد الأعلى للمهر، وهل الزيادة فيه حرام؟

    لا نعلم دليلا من الكتاب ولا من السنة يدل على تحديد المهر، والأدلة التي جاءت من القرآن منها ما فيه التنبيه على جواز دفع المهر الكثير، ومنها ما هو عام يشمل القليل والكثير، فمن الأول قوله تعالى: ﴿ وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28928

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    497

  • مضمونه: أنه تزوج بامرأة بصداق منه حجول ذهب لم يوضح نوعها، وجملان وخاتمان، وأنها توفيت، ويذكر أن قيمتها الآن غير قيمتها وقت الالتزام بها، ويسأل هل تلزمه قيمتها ذلك الوقت أو الآن؟

    ما دام الأمر كما ذكره السائل من التزامه لزوجته بالحجول، والجملين والخاتمين، فإنها لازمة في ذمته، ولا عبرة بقيمتها وقت الالتزام أو بعده، وأن عليه أداءها لمستحقي تركتها أو من يقوم مقامهم، وإن اتفق معهم في تقويمها تقويما عادلا بسعر اليوم وإخراج قيمتها فلا بأس بذلك.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28930

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    565

  • نحن قبيلة في جنوب المملكة العربية السعودية وكان يخيم على بعضهم ظلام الجهل الذي دعاهم إلى التنازع وكثرة المشاحنات، وداموا على هذا الحال إلى درجة أن بعضهم أخوة أشقاء لا يدخلون على بعض حتى في أيام الأعياد، ولكن بفضل من الله ثم بفضل تأثير أبنائهم عليهم في حثهم على المحبة والتآلف وعمل الخير استجابوا لذلك وأصبحوا بحمد الله يدا ...

    البنود المذكورة في الاستفتاء والتي اتفق عليها أهل القبيلة صحيحة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    557

  • ما حكم أخذ الزوج المؤونة من والد الزوجة لقاء زواج ابنته؟

    يجوز ذلك، ويشرع أن يسمي الزوج لها مهرا عند العقد ولو قليلا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28948

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    521

  • خطب رجل فتاة وشرط أبوها عليه مع الصداق أن يدفع مبلغا له، وقبل الخطيب ذلك، فهل يعتبر ما أخذه والدها حراما يدخل تحت قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: من باع حرا وأكل ثمنه فأنا خصمه يوم القيامة ؟

    صداق المرأة ملك لها، وما شرطه والدها على الزوج ورضي به فيجب على الزوج أن يدفعه لوالدها؛ لما ثبت في الحديث عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « إن أطيب ما أكلتم من كسبكم، وإن أولادكم من كسبكم » [1] ولا يدخل ما   شرطاه من المبلغ تحت الحديث الوارد في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28971

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    558

  • أنا رجل خطبت لولدي فتاة فقبل والدها وقبلت الفتاة، وجرى الاتفاق على الصداق وجميع الشروط، وعقد نكاحهما، وبعد فترة اتفقت قريتنا وقرية مجاورة على تحديد المهور، وقرروا صيغته وشروطه وبأقل مما تراضيت أنا ونسيبي عليه، ولكوني عقدت لولدي على خطيبته قبل هذه الاتفاقية ولكون أهل القرية يريدون ألا أحيد عن اتفاقيتهم ولحرصي على عدم الإخلال ...

    إذا كان الواقع كما ذكر فعلى المتزوج الالتزام بشروط عقد النكاح الشرعية؛ امتثالا لقوله سبحانه وتعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ﴾ [ المائدة : 1 ] وقوله -عليه الصلاة والسلام- « إن أحق الشروط أن يوفى ما استحللتم به الفروج » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28977

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    532

  • رجل تزوج ابنة عمه، قبل الزواج اتفق والده وعمه على مبلغ معين كمهر، وثبت ذلك عند من عقد لهم في أوراق الزواج، بعد مدة من الزمن اكتشف الزوج أن والده وعمه اتفقا على المبلغ فقط لإعلام الناس والمأذون بأن هناك مهرا وقدره كذا، ولم يدفع المهر لعمه، وذلك باتفاق الطرفين. يسأل الزوج: هل هذا جائز أم لا؟ وماذا يعمل الآن؟

    المهر من حق المرأة، فإذا طالبت به وجب على الزوج أن يدفع لها مهر مثلها من النساء؛ لأن المهر في مقابل استمتاع الزوج بالبضع، فإذا أسقطت المرأة مهرها أو تنازلت عن بعضه عن   طيب نفس منها جاز ذلك، ولا يؤثر ذلك على صحة العقد؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28976

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    561

  • لديه مولية تقول إنها طلبت من شخص مبلغا من المال وقدره (800) ثمانمائة ريال، فأعطاها هذا المبلغ المذكور وقال لها: اعتبري هذا المبلغ مقدمات خطبة فيك. فوافقته على غير قناعة لفارق السن لتحصيل المبلغ فقط، والآن الشخص توفي وتريد الاستفسار هل هذا المال تدفعه لورثته؟ مع العلم أنهم كانوا مقصرين في حقه من حيث الخدمة والقيام بما يجب له ...

    إذا كان الواقع ما ذكر من أن الرجل دفع المال لموليتك بنية مقدم صداق، ثم توفي قبل أن تعقد له، فإنه يجب على موليتك إعادة المال المذكور إلي ورثته؛ لأنه لم يعقد عليها ولا حق لها فيه بلا عقد. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28978

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    603